نواكشوط / 21 فبراير 2015 / ومع/

أكد الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني ، السيد عبد العظيم الكروج، على محورية وراهنية موضوع الموارد البشرية في بناء أسس التنمية في الأقطار المغاربية بالنظر للأوضاع التي تعيشها والتحديات التي تواجهها سواء على المستوى الأمني أو الاقتصادي أو الاجتماعي بل وحتى الروحي. وأوضح السيد الكروج ، في تصريح لوكالة المغرب العربي على هامش الدورة الرابعة عشرة للجنة الوزاية المغاربة المتخصصة المكلفة بالموارد البشرية ،التي اختتمت أشغالها ، مساء أمس الجمعة بنواكشوط، أن الوفد المغربي أثار خلال المناقشات، بعض الإكراهات والعوائق التي ينبغي تذليلها والتي تحول دون تطوير عمل اللجنة الوزارية المكلفة بالموارد البشرية. وقال " ما اقترحناه هو أن نؤسس لمرحلة جديدة مبنية على برامج مدروسة تمتد على مدى عدة سنوات وتحديد أهداف واضحة ودقيقة سبيلا إلى جعل هذا الفضاء المغاربي فضاء مندمجا في مجال الموارد البشرية خاصة وأننا نعيش نفس المشاكل ونواجه تقريبا نفس التحديات التي ينبغي رفعها كما أن لنا تجارب متميزة يجب تثمينها ". وأكد على ضرورة تجويد العمل المشترك في مجال الموارد البشرية " باعتبار الرأسمال البشري رافعة للتنمية الشاملة، وتحديد أهداف تمكن من تحقيق إنجازات تجعل من هذه الرؤية الاندماجية واقعا ملموسا " ، مسجلا أن التأخير في تحقيق الاندماج المنشود يكلف البلدان المغاربية عدة نقاط على مستوى ناتجها الداخلي الخام. وفي سياق متصل، ذكر السيد عبد العظيم الكروج أن لقاءه مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي الموريتاني سيدي ولد سالم تركز حول سبل تثمين وتطوير علاقات الشراكة الثنائية القائمة بين المغرب وموريتانيا في مجال التعليم والتكوين والتي هي" شراكة متميزة وتاريخية ". وقال " بالنظر إلى التجربة المغربية والدينامية التي تشهدها موريتانيا فإن هدفنا هو تمتين وتطوير هذه الشراكة من خلال برامج عديدة سواء على مستوى التعليم العالي أو التربية الوطنية أو الأقسام التحضرية للمدارس العليا ". د/شب/ع ق



tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: