عامل إقليم إفران الجديد يعقد لقاء تواصليا حول قطاع التعليم بالإقليم

     ترأس عامل صاحب الجلالة على إقليم إفران السيد عبد الحميد المزيد ، صباح يوم الأربعاء 18 فبراير 2015  اجتماعا بمقر العمالة ، خصص لتقديم عروض من طرف بعض المصالح الخارجية للاطلاع على حصيلة المشاريع المنجزة  برسم سنة 2014  وبرامج الاستثمار برسم سنة 2015.
     اللقاء بقدر ما يندرج في إطار الاجتماعات الدورية والتقنية التي تعقد بالعمالة مع مختلف المصالح الخارجية ، كان فرصة للسيد العامل الجديد بهذا الاقليم للتعرف عن قرب على وضعية قطاع التعليم  في أول لقاء له بالمصالح الخارجية ، واختيار قطاع التعليم في أول اجتماع  يأتي من باب الأولوية التي يوليها صاحب الجلالة لهذا القطاع بعد الوحدة الترابية  .
    عامل الإقليم أكد في كلمة افتتاحية على أهمية هذا اللقاء الذي يعد فرصة سانحة لتتبع وتقييم تنفيذ مختلف المشاريع والبرامج لمختلف المصالح الخارجية والتعرف عن قرب على المجهودات المبذولة في كل قطاع .
    في مقدمة عرض قطاع التعليم ، ذكر السيد أحمد امريني نائب وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بإفران بالخطاب الملكي السامي الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة ذكرى 20 غشت 2013 والذي أكد فيه جلالته على ضرورة تمكين المدرسة من الوسائل الضرورية للقيام بدورها في التربية والتكوين ، وحرصه لايلاء الوسط القروي أهمية بالغة ، ورغبته في  إطار إصلاح المنظومة التعليمية وإعادة الاعتبار للمدرسة العمومية . 
     العرض تناول فيه واقع قطاع التعليم على مستوى نيابة إفران ، مركزا تدخله حول ثلاث محاور أساسية : جانب العرض التربوي معززا بمجموعة من الاحصائيات والمؤشرات،  ثم جانب العمل التربوي ومختلف الانجازات التي تم تحقيقها جهويا ووطنيا في إطار تفعيل أدوار الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية ، ثم الصعوبات والاكراهات والمشاكل التي تعترض سير هذا القطاع ، والحلول الممكن القيام بها للنهوض به خدمة للمنظومة التربوية .
    حضر الاجتماع الى جانب السيد النائب السيدان : رئيس مصلحة الخريطة المدرسية والبناءات والتجهيز والممتلكات والمسؤول عن الاتصال والشراكة بالنيابة .












      نائب الوزارة في عرضه نوه بالتنسيق التام والتعاون القائم وبالدعم الكبير الذي يحظى به قطاع التعليم من طرف السلطات الإقليمية والمجالس المنتخبة ، والمصالح الأمنية والخارجية المعنية ، وأعطى نظرة شاملة عن القطاع بالإقليم سواء ما يتعلق  بالبنيات المدرسية  وأعداد المؤسسات والتلاميذ ووضعية الموارد البشرية ومختلف مكونات الدعم الاجتماعي ونوعية  المشاريع المنجزة في إطار الشراكة وكذا المشاريع المنجزة والمبرمجة في إطار ميزانية الاستثمار للموسمين 2014 و2015  ، معززا عرضه بشريط يوضح بالأرقام مجموعة من المعطيات على جميع المستويات ،  متطرقا إلى كل ما يتعلق بالبنايات المدرسية والنقل المدرسي والمبادرة الملكية مليون محفظة وبرنامج تيسير والمشاريع المبرمجة في إطار الشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وعمالة الاقليم ومجلس الاجهة والجماعات السلالية وجمعيات المجتمع المدني .... .ليختم عرضه بالإكراهات المطروحة التي تعرقل السير العادي لتدبير القطاع  من قبيل عدم التزام الشركة المتعاقدة مع الأكاديمية لأداء أجور المستخدمين في القيام بأعمال النظافة والحراسة بالمؤسسات التعليمية ، والخطر الذي أصبحت تشكله الحجرات الدراسية المبنية بالمفكك ببعض المؤسسات التعليمية و مشكل اكتظاظ الأقسام الداخلية وملف مشكل التدفئة بالمؤسسات التعليمية وكذا حاجة مجموعة من المؤسسات والوحدات المدرسية للتأهيل من جراء التساقطات المطرية والثلجية الأخيرة. 
     و في ختام عرضه طالب نائب الوزارة بانخراط الجميع في هذا الورش التنموي لدعم مشاريع النيابة الاقليمية للنهوض بقطاع التعليم موازاة مع المشاريع التي يشهدها الإقليم.
       عامل الاقليم استحسن العرض وشكر السيد النائب على المجهودات المبذولة  إقليميا والتي أعطت ثمارها من خلال النتائج التي تم تحقيقها جهويا ووطنيا  ، سواء في جانب تطور مؤشرات النجاح أو جانب تفعيل أدوار الحياة المدرسية  ، موضحا من خلالها أهمية قطاع التعليم وما يتطلبه من جهود يجب بذلها وإجراءات عملية يتعين اتخاذها في إطار تشاركي بين كافة المتدخلين بهدف ضمان كافة الأجواء الملائمة للسير العادي للعملية التعليمية بالاقليم ، وطالب نائب الوزارة بترجمة الصعوبات والاكراهات التي جاءت في العرض الى أرقام واضحة وموافاته بها حتى يتم ايجاد حلول لمختلف المشاكل التي يعاني منها قطاع التعليم بالإقليم.
       
                                         مكتب الاتصال والشراكة  بنيابة إفران 




tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: