يكتسي موضوع توعية الناشئة التعليمية بتبني السلوكات الصحيحة في التعامل مع الطريق وبخطورة حوادث السير وسبل الوقاية منها، أهمية بالغة حينما نتذكر أن حوادث السير بطرقاتنا تخلف آلاف القتلى وعشرات آلاف الجرحى كل سنة. هذا الدور التربوي الذي ما فتئت مؤسساتنا التعليمية تقوم به من خلال نشر الوعي وترسيخ القيم لدى المتعلمين الذين ينشرونه بدورهم خارج المؤسسة بالوسطين الاجتماعي والأسري. لهذه الأسباب، خصصت نيابة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لإقليم قلعة السراغنة أسبوعا يمتد من 18 فبراير (اليوم الوطني للسلامة الطرقية) إلى غاية 24 منه لتنظيم عمليات تواصلية وأنشطة تحسيسية وتربوية بالمؤسسات التعليمية بالوسطين الحضري والقروي.
لهذا نظمت نيابة قلعة السراغنة والفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي أنشطة وورشات التربية الطرقية  تخليدا لليوم الوطني للسلامة الطرقية تحت شعار "2012-2014: 700 حياة أنقذت"، بحضور وازن لشخصيات يتقدمهم النائب الإقليمي الأستاذ امبارك هرشى، باشا مدينة قلعة السراغنة، ممثل المجلس البلدي، رؤساء المصالح النيابية السادة العلامي القريشي، سعيد بوطيب ورحال المضاري، رئيس الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي السيد سعيد الكناوي وأعضاء المكتب، ممثلو المصالح الخارجية، أعضاء جمعيتي "الشعلة للتربية والثقافة" و"على الطريق للسلامة الطرقية"، الأطر الإدارية والتربوية وتلاميذ مؤسسة خالد بن الوليد المحتضنة لهذه الأنشطة وممثلو وسائل الإعلام.
وقد شكلت تحية العلم الوطني وتلاوة آيات من الذكر الحكيم من طرف تلاميذ مؤسسة خالد بن الوليد نقطة انطلاق مختلف الورشات التربوية، الفنية والثقافية، بحيث قام الحضور، الذين عبروا عن فخرهم واعتزازهم بما تسهم به المدرسة المغربية (العمومية والخصوصية) من مجهودات لتحقيق الأهداف الرامية لتنشئة جيل متشبع بمبادئ حقوق الإنسان وفاعل نشيط يقود قاطرة التنمية، بزيارة الأنشطة الورشات التالية:
-         معض منتوجات التلاميذ الثقافية والفنية؛

-         عرض أشرطة وثائقية؛

-         عرض نظري حول السلامة الطرقية لجمعية على الطريق للسلامة الطرقية؛

-         عرض تحسيسي حول التربية الطرقية من تأطير رجال الأمن والدرك الوطني؛

-         ورشة تعليم السياقة من تنشيط أساتذة المؤسسة وفرع جمعية الشعلة؛

-         ورشة الرسم في موضوع السلامة الطرقية من تنشيط أساتذة المؤسسة؛

-         تدريب المتعلمين على ركوب الدراجات بالحلبة المصغرة مع استعمال الخوذة واحترام علامات المرور؛

-         توزيع رخص السياقة رمزية على المتفوقين؛

-         أنشطة ثقافية وفنية متنوعة بمساهمة فرع جمعية الشعلة.

وقد اختتمت هذه الأنشطة بكلمة السيد النائب الإقليمي الذي شكر ونوه، من خلالها بمجهودات، جميع المتدخلين وخصوصا الأطر الإدارية والتربوية والمجتمع المدني ووسائل الإعلام لمساهمتهم في إنجاح الأسبوع الوطني للسلامة الطرقية الذي يشكل أحد أهم دعائم التربية المواطنة الحديثة.



tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: