خريبكة/24 فبراير 2015/ومع/

انطلقت، اليوم الثلاثاء بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بمدينة خريبكة، فعاليات النسخة الرابعة من التظاهرة العلمية لأيام البرمجيات ذات المصدر المفتوح، التي دأبت المدرسة على احتضانها ودعمها حتى أضحت تقليدا علميا مهما في مسار الطالب المهندس. ويهدف هذا اللقاء العلمي، الذي تنظمه المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية، على مدى يومين، تحت شعار" قاعدة البيانات الكبرى والمفتوحة من التثمين إلى استغلال المعطيات المفتوحة"، إلى تحسيس الطالب المهندس بأهمية التطورات المتسارعة في مجال البرمجيات المفتوحة وتشجيعه على الابتكار والتجديد، ودفع الشركات لاستعمال البرامج المفتوحة المصدر عن طريق إبراز فعالياتها ومرونتها وقدرتها على منافسة كبريات الشركات عبر العالم. وقال مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية أديب الجنان، في كلمة افتتاحية، إن هذا اللقاء العلمي، الذي يندرج في إطار انفتاح المدرسة على محيطها السوسيو-اقتصادي، يروم تسهيل عملية انفتاح شخصية الطالب المهندس على آفاق التنمية المستدامة وتيسير عملية إدماجه في سوق الشغل. وأضاف أن المدرسة، فضلا عن تنظيمها تظاهرات ثقافية ورياضية، تنكب على محور مشروع التنمية كإحدى انشغالاتها الأساسية ليس فقط من خلال تكوين الطالب المهندس علميا بل في تطوير شخصيته على مستوى السلوك والتواصل وإتقان اللغات مما يمكن من اكتسابه المعرفة والمهارات العلمية ونضج الشخصية، مبرزا أن أيام البرمجيات ذات المصدر المفتوح تعد أبرز التظاهرات العلمية التي تنظمها المدرسة سنويا. ويتضمن برنامج هذه التظاهرة العلمية، التي ستعرف مشاركة فاعلين اقتصاديين وأكاديميين وأساتذة باحثين، تنظيم أربع ورشات يتم تنشيطها من طرف اللجنة المنظمة وإلقاء محاضرات من طرف مجموعة من الفاعلين في مجال التكنولوجيات الحديثة والبرمجيات المفتوحة المصدر لإغناء وتعميق المعارف وتبادل الخبرات في المجال. كما ستتوج أشغال هذه التظاهرة بتنظيم مباريات تعنى بالابتكار البرمجي بين عدد من الطلبة المهندسين من مختلف الجامعات والمدارس المغربية المرموقة تشجيعا لمبدأ المنافسة الشريفة. 

ج/ن م/ دك



tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: