الرباط في 30 مارس 2015
نداء
للشغيلة وعموم المناضلين/ات
للمشاركة في الإضراب والمسيرة الوطنيتين ليوم الخميس 2 أبريل 2015
تحت شعار: "نضال وحدوي مستمر لمواجهة الهجوم
على الحريات ومكتسبات وحقوق الشغيلة"
 
بعد الإضراب العام الوطني الوحدوي الناجح ليوم الخميس 29 أكتوبر 2014، والذي كان إضرابا إنذارايا، لم تستجب الحكومة لأي من المطالب النقابية لعموم الحركة النقابية العمالية المغربية والتي حددتها المذكرة المطلبية المشتركة ليوم 11 فبراير 2014.
وكل ما حصلت عليه المركزيات النقابية، بعد طول انتظار، هو الدخول منذ 10 فبراير 2015 في مسلسل جديد من الحوار العقيم والمغشوش، لن ينتج عنه في أحسن الأحوال سوى بعض فتات الموائد إلى جانب تكريس المخططات الحكومية الساعية إلى تحميل الشغيلة والجماهير الشعبية أعباء الأزمة الاقتصادية والمالية من خلال ضرب الحريات والمكتسبات والحقوق.
تبعا لذلك، إننا كتوجه ديمقراطي داخل الاتحاد المغربي للشغل، طالبنا الإخوة في قيادة مركزيتنا وفي سائر النقابات التي شاركت في إضراب 29 أكتوبر بالانسحاب من الحوار الاجتماعي المغشوش والدخول في إضراب عام وطني جديد أقوى وأشمل من الإضراب العام السابق عملا بمقولة "ما لا يُحقَّق بالحوار، يُؤخَذ بالنضال، وما لا يُؤخَذ بالنضال يُنتَزَع بنضال أقوى وأفضل".
وفي انتظار المبادرة النضالية الوحدوية الحاسمة الكفيلة بفرض تحقيق الحد الأدنى من مطالب الشغيلة، إننا كتوجه ديمقراطي، إذ نؤكد تثميننا لقرار الإضراب الوطني والمسيرة الوطنية المُتَّخَذ من طرف الاتحاد النقابي للموظفين/ات، ننادي عموم الشغيلة وسائر المناضلين/ات إلى إضفاء الطابع الوحدوي على هذه المعركة الوطنية خاصة من خلال المشاركة في المسيرة الوطنية ليوم الخميس 2 أبريل بالرباط والتي تهدف إلى فرض الاستجابة للمطالب الواردة في مذكرة 11 فبراير 2014 وفي مقدمتها:
ــ تفعيل كافة مقتضيات اتفاق 26 أبريل 2011 – التي انتُزِعت بفضل الضغط النقابي وبفضل حركة 20 فبراير المجيدة – بدءا بتوحيد الحد الأدنى للأجور في الصناعة والفلاحة وإقرار درجة جديدة في الوظيفة العمومية والتعويض عن العمل بالمناطق الصعبة والنائية.
ــ جعل حد للزيادة في الاثمان مع الزيادة العامة في الأجور ومعاشات المتقاعدين/ات وتخفيض الضريبة على الأجور وإلغائها بالنسبة للمعاشات.
ــ احترام مكاسب الموظفين/ات والمستخدمين/ات المرتبطين بالصندوق المغربي للتقاعد (مما يستوجب التخلي عن مخطط الثالوث الملعون المتجسد في رفع سن التقاعد ورفع الاقتطاع من الأجور وتخفيض المعاشات) ورفع الحيف عن المستخدمين/ات والعمال والعاملات المرتبطين بنظامي الصندوق الجماعي لمنح رواتب التقاعد والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.
ــ احترام الحريات والحقوق النقابية، وفي مقدمتها حق التنظيم النقابي وحق الإضراب، بدءا بإلغاء الفصل 288 المشؤوم من القانون الجنائي الذي يجرم حق الإضراب والقرار التعسفي القاضي بالاقتطاع من أجور المضربين عن العمل ومشروع القانون التكبيلي لحق الإضراب.
ــ احترام قوانين الشغل على علاتها، وجعل حد لضرب استقرار العمل المتجسد في التسريح الفردي والجماعي للعمال ولتعميم العمل المؤقت والهش ولنظام العمل عبر شركات الوساطة في القطاع العمومي والقطاع الخاص.
ــ فتح حوار جاد ومنتج على مستوى القطاعات ــ بدءا بالمطالب الخاصة بالوظيفة العمومية والجماعات الترابية والتعليم والصحة والفلاحة ومختلف المؤسسات العمومية ــ والفئات المتضررةكالمتصرفين والتقنيين والمساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين والمحررين.
ــ احترام مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة في شروط العمل وفي كافة الحقوق السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية مع احترام الحقوق الخاصة المرتبطة بالأمومة.
ــ فتح أبواب التشغيل الواسع داخل الوظيفة العمومية والقطاع العمومي أمام المعطلين حاملي الشهادات.
من أجل الضغط لفرض تحقيق هذه المطالب، موعدنا إذن يوم الخميس 2 أبريل 2015 على الساعة العاشرة صباحا بساحة باب الأحد بالرباط لتعزيز تلاحم الموظفين/ات والمستخدمين/ات والعمال والعاملات والمعطلين/ات وعموم المناضلين/ات في معركة موحدة من أجل حماية الحريات والمكتسبات والحقوق.
النجاح كل النجاح لمعركة 2 أبريل 2015
عاشت الطبقة العاملة سيدة نفسها وطليعة للكفاح الشعبي
 عاشت الوحدة النقابية ـ



tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: