نظرا لكون التكنولوجيا الحديثة تلعب دوراً كبيراً في تطوير أساليب التعليم والتعلم في السنوات الأخيرة، والتي من شأنها أن توفر المناخ التربوي الفعال الذي يساعد على إثارة اهتمام التلاميذ وتحفيزهم. وباستمرار الثورة التقنية في الاتساع والانتشار أصبح إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التربية والتكوين أمرا ملحا وضروريا  .  وهو ما عملت عليه جمعية الأساتذة المجددين بالمغرب APIM منذ نشأتها.

ونظرا لكون الأستاذ حلقة مهمة في هذا السياق ،  ورغبة في رفع الحيف و إماطة اللثام عن مجموعة من الأساتذة المنسيين من طرف الوزارة حيث الانتقاء يتميز بمجموعة من الحيثيات ، تتدخل فيه مجموعة من العوامل و حيث يبقى التقدير نادرا إن لم نقل منعدما  ،و من أجل تغيير تلك الصورة القاتمة   التي أصبح ينظر البعض للأستاذ من خلالها...
وانطلاقا مماسبق تم تنظيم هذا اللقاء التواصلي تحت عنوان: الأستاذ بين الواقع و رهان التجديد.

وكان على الشكل التالي:

1-الافتتاح بالقرأن الكريم
2-كلمة السيد كاتب الفرع الإقليمي للجمعية.
3- تقديم العرض التربوي حول صورة المدرس و رهان التجديد. ذ الصديق بنمشيش
4- تدخلات الحضور.
5-عرض ورقة الأنشطة السابقة للجمعية.

 وفيما يلي فيدوات وصور عن النشاط...





إضغط على الصور لمشاهدتها بشكل أكبر



























































tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: