المساومة الفرنسية وتشبث المغرب بأذيال الفرنكوفونية

2014Images intégrées 1 2015
 ________________________________

 محمد الخضاري،مفتش في التوجيه التربوي،الدار البيضاء 
                                                                    
                                                             Images intégrées 2                                        
                                                
Med El khodari,Inspecteur,O.P,Casablanca.                                                
________________________________
مجرد رأي
 Images intégrées 3

    ليس عبثا أن يزور " لوران فابيوس "وزيرالخارجية الفرنسي المغرب في هذا الوقت الدقيق،بعد أن رجعت المياه " الدبلوماسية "إلى مجاريها،بعد المساومة في قضية الحموشي.وليس عبثا أن تصدر المحكمة الفرنسية حكما ببراءة الحموشي،مدير المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني وتقرر توشيحه للمرة الثانية بوسام... 

   في هذا الوقت بالذات هناك جدل حاد حول اختيار لغة التعليم الثانية،علما أن اللغة الفرنسية،في الواقع  التعليمي والتربوي هي اللغة الأولى،قبل اللغة العربية، وليس الثانية،كما تتضمن النصوص الرسمية،بدون تستر أو حياء...اللغة الفرنسية هي الأولى في مؤسسات التعليم الخصوصي...والأخطر من ذلك في الحضانة ومستويات التعليم الأولي لتكوين مواطن مغربي بخليط من "الوطنية"الفرنسية والمغربية.خليط من لغة موليير،بكمية مرتفعة ،وكلمات عربية...اللغة الفرنسية هي الأولى بالنسبة للتعليم التقني والتعليم العالي والبحث العلمي...
  ليس الإرهاب وحده من جعل فرنسا تمد يدها إلى المغرب بعد الجفاء والمساومة ،بل " اللغة الفرنسية " واستمرار المغرب بالتشبث بأذيال الفرنكوفونية والمصالح الشخصية والعائلية...كل هذا جعل فرنسا تناور وتغازل وتطلب ود المغرب.
  لكن إلى متى سنستمر بالتشبث بأذيال الفرنكوفونية المتأخرة؟ وكما سبق أن كتبت:

   " هناك خمسة أسباب تؤكد أن الفرنكوفونية أقبرت وأصبحت في خبر كان:  
125 مليون فقط،في العالم،يتكلمون الفرنسية،أي 98 في المئة لا يتكلمون الفرنسية
-   فرنسا في المرتبة 12،عالميا ،في الكتب الجديدة المنشورة سنويا.
4 في المئة فقط من البحوث ينشرها فرنسيون في المجالات العلمية الدولية.
3 في المئة فقط من مستخدمي الأنترنيت في العالم يتكلمون الفرنسية. 
38 في المئة من الفرنسيين يتكلمون الإنجليزية،هذه النسبة أكبر من نسبة الناطقين  بالفرنسية في الدول الإفريقية الفرنكوفونية.
- في مدارس التجارة الفرنسية، 80  في المئة  تلقن بالإنجليزية و 30 في المئة في كليات الهندسة.
  ماذا بقي إذن ؟ انتهت فرنسا وانتهى كل متشبث بأذيالها."
_______________________________________________
علاقة بالموضوع يمكننا الإستئناس بما يلي:
أولا:

الدخول المدرسي 2014-2015 والتشبث بأذيال الفرنكوفونية

 نشر في الصحافة  والمواقع  التالية:

http://www.tarbiataalim.com/2014/09/2014-2015.html               01-9-2014 11:31  tarbia taalim   تربية وتعليم
http://www.docprof.com/2014/09/news1.html                            03-9-2014              docprof   موقع الأستاذ                                      
 http://www.profpress.ma/2014/09/2014-2015.html                    04-9-2014            profpress جريدة الأستاذ
http://www.tantanpress.net/2014/09/2014-2015.html                      24-9-2014        Tantan Press   طانطان بريس
http://www.educpress.com/33343.edu                             الأربعاء 24 سبتمبر 2014 | Educpress.com | صحيفة الأستاذ   
http://www.halapress.com/page.php?details=19118        25/9/2014     HALA بريس
http://www.fespress.net/news8014.html    25/9/2014  FESPRESS  فاس بريس 
جريدة العلم بتاريخ 10شتنبر 2014- الملحق التربوي :طبعة ورقية - Bulletin de presse 10-09-2014 - من الصفحة 43 إلى 45


                               ________________________________________________________________
 
 ________________________________


 محمد الخضاري،مفتش في التوجيه التربوي،الدار البيضاء 
          Images intégrées 5                                                                   
Med El khodari,Inspecteur,O.P,Casablanca.                                                
_________________________________
                                                                                   مجرد رأي


     بمناسبة الدخول المدرسي والجامعي لسنة 2014-2015،أعيد إرسال الوثائق أسفله،حول موضوع "واقع التعليم في بلدنا". وللتذكير،لا يمكننا أن "نناقش"التفتيش التربوي وواقع التعليم في أي بلد (من بلدان العالم) دون تأطير وتتبع ومصاحبة ومراقبة وتقويم ومقارنة مع الدول "الرائدة في مجال التربية والتكوين".ومن جهة أخرى،لا يمكننا أن نستمر في تجاهل وغض الطرف عن لغة التدريس والتشبث بأذيال الفرنكوفونية.كما لا يمكننا أن نحقق ذلك دون ربط المسؤولية بالمحاسبة والقضاء على الفساد التربوي الذي يعشعش  في عقول "أصحاب الكراسي الناعمة"...ولنتحمل جميعا مسؤولياتنا لجعل بلادنا بين سكة الحضارة وسكة مصاف الدول المتقدمة.
      وبينما أنا أفكر في كيفية جمع شتات أفكاري حول هذا الموضوع(في محطة الإستراحة بغابة المعمورة،أثناء الرجوع من سفري إلى الدار البيضاء)تصفحت جريدة قديمة مرماة بالصندوق الخلفي لسيارتي.
     قرأت بنهم شديد مقتطفا من ركن"شوف تشوف"لجريدة  "الأخبار" ليوم الخميس 14 نونبر2013: ...حسب آخر الإحصائيات الأروبية،توجد جامعة الأخوين،التي تعتبرعندنا مفخرة التعليم العالي،في المرتبة الخامسة والعشرين عربيا وال3653 عالميا،وحلت جامعة القاضي عياض بمراكش في المرتبة ال28 عربيا وال3956 عالميا،فيما جاءت المدرسة المحمدية للمهندسين،أقدم المدارس العمومية في تكوين المهندسين بالمغرب،والتي حكى رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران كيف تم طرده منها بسبب التغيب والإنشغال بالسياسة عوض الدراسة،في الرتبة ال36 عربيا وال4618 عالميا،وتذيلت كلية الطب بالرباط والمعهد الوطني للإتصالات السلكية واللآسلكية ترتيب القائمة ليحلا في المركزين ال69 وال99 على التوالي...".
     وبعد قراءتي للمقتطف،قلت في نفسي: " إنه إحباط حقيقي لنا إذا استمررنا الكذب على أنفسنا وإذا لم نطرد الغرور الذي يتملكنا،والإدعاء بأنه في استطاعتنا تعليم وتكوين دول إفريقية وأننا نموذج...ولنخجل من أنفسنا..."
     وما أطلع عليه يوميا،كمفتش في التعليم،في مؤسساتنا التعليمية من إهمال وتسيب ورداءة يجعلني أخجل من نفسي وأتساءل: ألم يحن بعد ربط المسؤولية بالمحاسبة؟فرفقا بهذا البلد العزيز قبل فوات الأوان. 
    وبعد وصولي إلى مسكني، تملكتني رغبة جامحة لسبر أغوار"التربية المقارنة"،بالصوت والصورة،فكانت بداية "رحلتي"من مقدمة في التربية المقارنة وأهدافها ومصادرها ونشأتها وتطورها،مرورا بأنظمة التعليم في فنلدا،النموذج الناجح الذي أبهر الأمريكيين وكل الغيورين عن تعليم وتربية أبنائهم،وأمريكا والصين وبريطانيا وألمانيا ومليزيا واليابان وكوريا الجنوبية وسويسرا وهولندا وكندا وفرنسا وجنوب إفريقيا،وبالطبع دون أن أنسى فلسطين وإسرائيل.
   جل هذه الأنظمة والنماذج  التعليمية ناجحة نجاح وتقدم مواطنيها. 
    إن جميع الدول المتقدمة والناجحة في نظامها التربوي والتعليمي اهتمت في بدايتها بدراسة "التربية المقارنة"،لكن دون إغفال أو تجاهل "لغة التدريس "مع التشبث بهويتها وثقافتها.ونحن في الدخول المدرسي والجامعي2014-2015، ما زلنا نتشبت باللغة الفرنسية ونكرس التبعية لفرنسا في نظامها التعليمي الفاشل مقارنة مع الدول الرائدة في التربية والتعليم.ولا يمكننا نكران التبعية العمياء للنموذج الفرنسي وبالخصوص في التعليم الخاص الساهر على استمرارية الفرنكوفونية بتزكية ومباركة وتشجيع وزارتنا و"أصحاب قرار الظل" .ولا يمكننا أن ننكر إستحواذ  التعليم الخاص على الأقسام التحضيرية و"البكالوريا الدولية"(بالصيغة الفرنسية)بقرارات وزارية،علما أن هذه المؤسسات الخاصة لا تتوفر على دفتر التحملات...كل هذا استجابة لأتباع الفرنكوفونية المهددة بالإنقراض.
       وإذا كان شيئا ندمت عليه في حياتي،فهو تكريس حقبة مهمة من حياتي للدراسة بلغة موليير في المغرب وفرنسا، علما أن نظام التعليم بفرنسا أصبح متجاوزا رغم مدارسها وجامعاتها ومعاهدها المختلفة.وربما كانت الأجيال السابقة (ومنها جيلي)مضطرة لذلك ومنبهرة بمدارسها العليا وأبحاثها الأكاديمية.أما،حاليا،انتهت الفرنكوفونية والبقاء للأفضل. غريب أمرنا،وتعليمنا وصل إلى الحضيض،أن نستمر في اتباع النموذج الفرنسي والفرنكوفوني رغم تأخره عن الركب. إنها التبعية الإستعمارية والإنبهار بنموذج مدرسة"القناطر والطرق"،إنه التشبث بأذيال الغريق والضحك على ذقون المغاربة للحفاظ على المصالح الشخصية (مالية-اقتصادية-عائلية...) وتحصين أجيال "النخبة الحاكمة" الذين تابعوا دراستهم في فرنسا و" ورثوا مناصب القرار" عن آبائهم وأجدادهم. (وسنتطرق لاحقا إلى موضوع توريث المناصب الحساسة ).  
      هناك خمسة أسباب تؤكد أن الفرنكوفونية أقبرت وأصبحت في خبركان:  
125 مليون فقط،في العالم،يتكلمون الفرنسية،أي 98 في المئة لا يتكلمون الفرنسية
-   فرنسا في المرتبة 12،عالميا،في الكتب الجديدة المنشورة سنويا.
4 في المئة فقط من البحوث ينشرها فرنسيون في المجالات العلمية الدولية.
3 في المئة فقط من مستخدمي الأنترنيت في العالم يتكلمون الفرنسية. 
38 في المئة من الفرنسيين يتكلمون الإنجليزية،هذه النسبة أكبر من نسبة الناطقين  بالفرنسية في الدول الإفريقية الفرنكوفونية.
- في مدارس التجارة الفرنسية، 80 في المئة  تلقن بالإنجليزية و 30 في المئة في كليات الهندسة.
        ماذا بقي إذن؟ انتهت فرنسا وانتهى كل متشبث بأذيالها.       


التربية المقارنة 
   أهداف التربية المقارنة ومصادرها
  نشأة وتطور التربية المقارنة2
  مقدمة في التربية المقارنة د صالح الدوسي1
مقدمة في التربية المقارنة د صالح الدوسي2

                        
فنلندا 
L'éducation en Finlande (Une heure sur Terre)






 أسباب نجاح نظام التعليم في فنلندا - مُترجَم
  فنلندا: الأولى على الصف؟
   تجربة التعليم في فنلندا\ الأولى على العالم, مترجم
 فنلندا/ ثاني دولة في العالم في مجال التعليم
 نظام التعليم في فنلندا

  أمريكا
خصائص نظام التعليم في أمريكا
  مراحل التعليم في النظام الأمريكي1
  مراحل التعليم في النظام الأمريكي2

 الصين
خصائص التعليم في الصين
 مراحل التعليم في الصين1
 مراحل التعليم في الصين2

 بريطانيا
   الخصائص التعليمية في بريطانيا
  مراحل التعليم في بريطانيا1
 مراحل التعليم في بريطانيا2
 إدارة التعليم البريطاني


ألمانيا
التعليم في ألمانيا 


ماليزيا 
  بريطانيانظام التعليم في ماليزيا
خصائص التعليم في ماليزيا


 اليابان
خصائص التعليم في اليابان
   مراحل التعليم في اليابان


 كوريا الجنوبية 
 شاهدوا التعليم في كوريا الجنوبية لأنه مفيد للآباء وللمربين

فلسطين 
نظام التعليم في فلسطين
التعليم العالي في فلسطين


إسرائيل
(نظام التعليم في الكيان الصهيوني (إسرائيل
 معلومات عن التعليم في اسرائيل
 Le système éducatif terroriste d'Israël 

Suisse:
 Système éducatif suisse

 Hollande:
 Système éducatif néerlandais

France:

Canada:


 Structure des systèmes éducatifs européens 2012/2013

Classement:
Top 50 World Universities
 L'Afrique du Sud en tête des universités africaine
_____________________________________________
PDF:
1-Aperçus sur J'évolution de l'éducation comparée
2-Éducation comparée et éducation
3-Education comparée et coopération internationale
4-ÉTAT DES LIEUX DE L’ÉDUCATION COMPARÉE      


  ملاحظة حول الرابط : خمسة أسباب تكشف أن الفرنكوفونية انتهت


تم حذف"التسجيل"بطلب رسمي من فرنسا إلى إدارة "يوتوب"،لكن أرسل لكم تسجيل "الفيديو"احتفظت به في البداية،قبل الحذف.
____________________________________________
محمد الخضاري،مفتش في التوجيه التربوي،الدار البيضاء:30أغسطس 2014،الساعة 20:20
____________________________________________  
ثانيا:

 تشكيلة المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي وعالم اللغويات نور الدين عيوش.
               
    المرفقات:محملة
    - Noureddine AYOUCH
    - النحو الواضح للمدارس الثانوية.
    - تشكيلة المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي

 نشر في الموقع:

 docprof   موقع الأستاذ 
  أصداء المغرب
 ________________________________
Med El khodari,Inspecteur,O.P,Casablanca.                                
 Images intégrées 6
     محمد الخضاري،مفتش في التوجيه التربوي،الدار البيضاء      
________________________________
                                            مجرد رأي:

    أية تشكيلة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي؟أين هي نقابة مفتشي التعليم؟وأين هو التفتيش التربوي(التكوين-التأطير-التتبع-المصاحبة-التقييم-المراقبة)؟ وأين هي الكفاءات الأخرى؟  

    من بين أعضاء هذا المجلس،أركز اليوم على أحد أعضاء فئة "الخبراء والمختصين". إنه نور الدين عيوش،الذي خصصت  له  ملفا  موجزا،ربما سيساعدنا على فك "طلاسيم" اقتراح "هذه الشخصية" التي ستنير لنا طريق" التربية والتكوين والبحث العلمي".
         وكما سبق لي أن كتبت يوما...،حيث كان الجدال ساخنا حول لغة التدريس،وحيث حاول عيوش إقناعنا باختيار"الدارجة" كلغة للتدريس في مدارسنا...دون أن يقدم لنا أبحاثه ودراساته في هذا المجال .
       من هو نور الدين عيوش الذي،ربما،لم يسبق له أن قرأ كتاب" النحو  الواضح"،يوم أن كان تلميذا،ويصرح،اليوم،بكل جرأة،أن"المغاربة لا يتقنون العربية الفصحى والفرنسية"؟ 

Les Marocains ne maîtrisent ni l'arabe classique ni le français



   وإذا لم يكن،السيد عيوش،يتقن اللغة العربية(الفصحى)فهديتي له كتاب "النحو الواضح"،في ثلاثة أجزاء.
   "فتَبَارَكَ اللَّه أَحْسَن الْخَالِقِينَ"،صدق الله العظيم،(بمعنى أحسن   المُقدِّرين). واللغة العربية(وليست الدارجة)هي لغة القرآن الكريم والقرآن الكريم هو كلام الله والإسلام هو دين المغرب والمغاربة.
  وإذا لم يتكلم ويتقن السيد عيوش اللغة العربية الفصحى،فهذا شأنه واختياره الشخصي، لكن أن"يفرض" علينا "الدارجة"كلغة التدريس في مدارسنا،فلا يمكننا السكوت عنه.وربما يفضل السيد عيوش،"المفرنس"،"الدارجة"لأنها تضم وتحتضن باستمرار مصطلحات فرنسية.ألم يعرف السيد عيوش أن اللغة الفرنسية في تراجع مستمر،بل في حضيض...؟
    هناك خمسة أسباب تؤكد أن الفرنكوفونية أقبرت وأصبحت في خبر كان:
     -125 مليون فقط،في العالم،يتكلمون الفرنسية،أي 98 في المائة لا يتكلمون الفرنسية.
     -فرنسا في المرتبة 12،عالميا،في الكتب الجديدة النشورة سنويا.
     -4 في المئة فقط من البحوث ينشرها فرنسيون في المجالات العلمية الدولية.
     -3 في المائة فقط من مستخدمي الأنترنيت في العالم يتكلمون الفرنسية.
     -39 في المائة من الفرنسيين يتكلمون الإنجليزية،هذه النسبة أكبر من نسبة الناطقين بالفرنسية في الدول الإفريقية الفرنكوفونية.
     -في مدارس التجارة الفرنسية 80 في المائة تلقن بالإنجليزية و 30 في المئة في كليات الهندسة.
      ماذا بقي إذن؟انتهت فرنسا وانتهى كل متشبث بأذيالها
الرابط


   ومزيدا من التألق لعالم اللغويات فردينان دي سوسير (Ferdinand de Saussure)،العالم نور الدين عيوش...صاحب صفقة بيع"القروض الصغرى"...وهذه حكاية أخرى.نور الدين عيوش،صاحب مؤسسة"زاكورة" للقروض الصغرى،الذى نفى اندماج مؤسسته في "البنك الشعبي"بعد أن وصلت إلى الإفلاس...

 أظن أنه لا يمكن الجمع بين "العلم والإشهار والصفقات التجارية"يا عالم اللسانيات...
   - Pour le le face-à-face Ayouch/ Laroui,un lecteur commente:  
      ... Le Pr Laroui a formulé des analyses d'une grande profondeur qui ont reflété son érudition et sa large expérience. Le publicitaire est resté ce qu'il est : un brasseur de vent. Comment peut-il en être autrement de celui qui a réussi le tour de force de vendre une fondation de microcrédit en faillite à la Banque Populaire, laquelle a avalé la couleuvre sans sourciller. Le débat a été déséquilibré entre un homme de science et un simple publicitaire.

  
  2M عيوش و العروي وجها لوجه على قناة  


                                      __________________________
                                                                         محمد الخضاري،مفتش في التوجيه التربوي- الدار البيضاء،17 يوليوز 2014 - الساعة 17:30
                                      __________________________
                                              _____________________________________________________________________

__________________________
محمد الخضاري،مفتش في التوجيه التربوي- الدار البيضاء، 12 مارس 2015 - الساعة 18:30
__________________________




tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: