المكتب الإقليمي للجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة بالعرائش يدين بشدة الاعتداءات الشنيعة التي طالت عددا من أطر هذه الفئة بنيابة العرائش و يحمل المسؤولية للجهات المسؤولة محليا، جهويا ووطنيا.

على إثر الاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها فئة الحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة وباقي الأطر الإدارية والتربوية نساء ورجالا بالثانويات الإعدادية والتأهيلية على صعيد نيابة إقليم العرائش، كان آخرها الاعتداء الجسدي الخطير الذي تعرض له السيد ناظر ثانوية عبد العالي بنشقرون التأهيلية بالعرائش من طرف أحد الغرباء عن المؤسسة وكذا إشهار السلاح الأبيض في وجه السيدة الحارسة العامة للخارجي بثانوية مولاي محمد بن عبد الله التأهيلية أثناء مزاولتها لمهامها، اجتمع المكتب الإقليمي للجمعية يوم الأربعاء 18 مارس 2015 لتدارس هذه الظاهرة المشينة التي اتخذت مؤخرا منحى خطيرا ومقلقا، إذ أصبحت تهدد فئات عريضة من أطر الإدارة التربوية ونساء ورجال التربية والتعليم داخل تراب كل من جماعتي العرائش والقصر الكبير تهديدا مباشرا لحياتهم، بل وتهدد الأمن والإستقرار داخل المؤسسات التعليمية على مستوى نيابة العرائش.
         ونحن كمكتب إقليمي للجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار ورؤساء الأشغال ومديري الدراسة بالعرائش إذ نسجل ونستنكر تواصل الاعتداءات على أطر الإدارة التربوية والانتهاكات الشنيعة لكرامتهم من طرف بعض التلاميذ وبعض أولياء أمورهم وبعض الغرباء عن المؤسسات التعليمية، نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:
1.     تضامننا المطلق واللامشروط مع جميع الأطر الإدارية والتربوية الذين تم الاعتداء عليهم بأي شكل من الأشكال.

2.     نحيي عاليا جميع الحراس العامين وناظر ثانوية مولاي محمد بن عبد الله  بالعرائش وباقي الأطر الإدارية العاملة بها وكذا كافة الحراس العامين والنظار بنيابة إقليم العرائش على تفانيهم في القيام بالمهام المنوطة بهم وانخراطهم الكلي والدائم في جل الأنشطة الموازية والداعمة التي تقوم بها مؤسساتهم رغم كل الإكراهات والخصاص المهول في الموارد البشرية والتجهيزات ووسائل الاشتغال.

3.     ندعو الجهات المسؤولة إقليميا، جهويا ووطنيا إلى تحمل مسؤولياتها بما يتلاءم والإجراءات القانونية وذلك بالوقوف ضد كل من تسبب في الحاق أي ضرر بنساء ورجال التعليم حماية لحقوقهم وصونا لحرمة المؤسسات التعليمية.

4.    نطالب بشكل مستعجل الجهات المسؤولة تفعيل المنشور المشترك بين وزارة التربية الوطنية ووزارة الداخلية الرامي إلى تنقية المحيط الخارجي للمؤسسات التعليمية على مستوى اقليم العرائش من كل الظواهر المشينة وتوفير الأمن في محيط المؤسسات حماية للتلاميذ وللأطر الإدارية والتربوية على حد سواء.

5.    نعلن لكل المكونات التي تعنى بالشأن التربوي ان جمعيتنا تبقى منفتحة على جميع المبادرات والمحطات النضالية للتصدي لظاهرة العنف المدرسي على مستوى نيابة العرائش.



المكتــــــب الإقليمي




tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: