بــــــــيان

الكتلة الوطنية للدكاترة العاملين بوزارة التربية الوطنية تدعو إلى يوم غضب لدكاترة المغرب و تخوض إضرابا وطنيا يومي الاثنين والثلاثاء 16 و17 مارس 2015  مصحوبا بثلاث  وقفات احتجاجية يوم الثلاثاء ابتداء من الساعة العاشرة صباحا أمام كل من وزارة المالية وملحقة رئاسة الحكومة وأمام البرلمان تنديدا بسياسة الصفع لشهادة الدكتوراه الوطنية ولحامليها وإرساء سياسة التهميش و الإقصاء وخدمة ذوي النفوذ السياسي و الاقتصادي على حساب العدالة الاجتماعية و التنمية الحقة التي أساسها العلم والعلماء

في ظل الأزمة التي أصبحت تعيشها شهادة الدكتوراه الوطنية و حامليها نتيجة سياسة الكيل بمكيالين والضرب والصفع والحصار الممنهج لدكاترة الوظيفة العمومية من طرف مسؤولين جعلوا من العدالة الاجتماعية عنوانا يقتصر على  حملات أحزابهم الانتخابية، ومن التنمية مفهوما يتجلى في جبي الضرائب وفرض الاقتطاعات على عموم الموظفين ونفخ الأرقام و تفقير المواطن وتقليص الوظائف وتحقير الكفاءات. مسئولون يعتقدون أنهم يملكون حق اختيار المنعم من المغضوب عليهم  والضالين، يمكنون مؤازريهم  ومقربيهم من الترقيات و المناصب باسم القانون وقتما شاءوا وكيفما شاءوا، ويسحبون من الموظف البسيط حقه في التعامل بمبدأ المساواة. فهم وحدهم من لديهم الحق في إحداث الهيئات و الأنظمة الأساسية حسب هواهم. سياسة نتج عنها سخط واحتقان شديد لدى فئة من الموظفين لَمَست ازدواجية وانفصاما في الخطاب السياسي لدى هؤلاء المسئولين. 
واستشعارا منها بخطورة هذا الوضع، فإن الكتلة الوطنية لدكاترة وزارة التربية الوطنية : 
تعبر عن دهشتها واستغرابها لأسلوب الإقصاء الممنهج في التعامل مع ملف الدكاترة و تغليب الحسابات الضيقة و السياسوية في التعاطي مع ملفهم وعرقلة مقترح النظام الأساسي الخاص بهيئة الدكاترة الموظفين بالإدارات العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات العامة ودونا عن باقي موظفي الإدارات العمومية وعلى رأسهم موظفي مجلس النواب و موظفي مجلس المستشارين. 
تحمل الحكومة مسؤولية التأخر في الطي النهائي و العادل لهذا الملف.
تحمل دكاترة الوظيفة العمومية المسؤولية العظمى في النظرة الدونية للحكومة لملفهم و تدعوهم إلى التكاثف وعدم التهاون أو التواكل في الدفاع عن حقهم العادل، ونفض غبار الذل، وفَهْم امتدادات سياسة الحصار التي تنهجها الحكومة، والتي لم تزدنا إلا اقتناعا و إصرارا بضرورة شحذ الهمم في المحطات النضالية المقبلة. 
تدعو الدكاترة الأحرار إلى التعبير عن غضبهم والمشاركة الفعلية في الإضراب الوطني ليومي الاثنين والثلاثاء 16 و17 مارس 2015، مع الحضور المكثف للوقفات الاحتجاجية المنظمة  يوم الثلاثاء لإسماع صرخاتهم لأحرار العالم وكشف تواطؤ شرذمة الانتهازيين.   

كما يدعو المكتب الوطني كافة السيدات والسادة الدكاترة إلى المزيد من التعبئة والالتفاف حول إطارهم: الكتلة الوطنية لدكاترة وزارة التربية الوطنية. 
                   وإنه لنضال مستمر حتى تحقيق النصر وما ضاع حق وراءه طالب
                                                   حرر بالرباط في 08 مارس 2015
              المكتب الوطني للكتلة الوطنية لدكاترة وزارة التربية الوطنية




tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: