لم يكن يخلد ببال تلاميذ اعدادية سيدي المنضري سابقا احمد الحداد حاليا بتطوان ولا اطر المؤسسة ان رحلة مدرسية التي نظمت يوم الاحد26ابريل2016 الى الدار البيضاء مرورا بالرباط ستكون الاسوأ في حياة الناشئة المرافقة والتي عاينت المشهد المؤلم والخطير الذي تعرض له الاستاذ المالكي.ع المشرف والمؤطر للرحلة والنشيط في الحياة المدرسية والخلوق والمحبوب من قبل تلامذته وزملائه وادارييه ومن كل من عرف المالكي من قريب او بعيد، كما يشهد للاستاذ بتفانيه والاخلاص في العمل والتضحية والتطوع والسعي بالخير بين الناس والنشيط في العمل الجمعوي والانساني والتربوي بتطوان. الاستاذ المالكي.ع رافق تلامذته في رحلة مدرسية رفقة عدد من الاطر الادارية والتربوية من تطوان الرباط ثم الدار البيضاء.. وبالدار البيضاء وبعد ايقاف الحافلة وخلال توجههم نحو السوق الممتاز موروكو مول مشيا على الاقدام سقطت على رأس الاستاذ قارورة زجاج القيت من احد شرفات عمارة ليسقط مغميا المالكي عليه ثم ينقل الى قسم الانعاش بالمستشفى ابن رشد لتلقي العلاجات ويضل في غيبوبة طيلة الليل الى الصباح، وحسب مصادر من عين المكان ان الاستاذ استفاق هذا الصباح من الغيبوبة لكنه لايتكلم ولايحرك رجله اليسرى حسب ما اكد احد افراد عائلة  المالكي تقطن بالدار البيضاء وانهم لازالوا ينتظرون طبيب متخصص لتشخيص حالة الاستاذ بدقة.
التلاميذ والاطر التربوية والادارية المرافقة اصيبت بالهلع والصدمة وتحولت الرحلة المدرسية الى مأتم بعد سقوط الاستاذ مضجعا في الدماء لايحرك ساكنا.
ترى هل تحركت نيابة تطوان والاكاديمية الجهوية الجهوية لجهة طنجة تطوان ومن خلالها الوزارة للوقوف الى جانب الاستاذ؟؟؟؟ ام انهم سيتركونه افراد اسرته تواجه مصيره لوحدها؟؟
يوسف السطي




tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: