لقاء تلميذات وتلاميذ نيابة وزان مع الكاتبة الجزائرية كوتر عضمي
إن الدور الحيوي الذي تتوخى القيام  به المدرسة المغربية في التربية والتعليم وإعداد النشء للمستقبل، لن يتحقق دون  العمل على غرس فضيلة القراءة الحرة لدى المتعلم بشتى الوسائل الممكنة ؛ و من  أجل بلوغ هاته الأهداف تعمل النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بوزان  وكل المؤسسات التعليمية التابعة  لها على:
- تعويد التلاميذ على اقتناء القصص منذ المرحلة الابتدائية من خلال تشجيع أندية خاصة بالقراءة وتنظيم تظاهرات ثقافية ومسابقات تربوية الغرض منها تشجيع التلاميذ على القراءة الحرة. 
 - كما تعمل على إنشاء مكتبات مدرسية في كل المؤسسات التعليمية بشتى أسلاكها  وتبحث عن شركاء لتنشيط دور المكتبات و تزويدها بكتب ومراجع خاصة بالمستويات الدراسية المعنية وبالمستوى الثقافي  للناشئة.
 - تشجيع  النوادي التربوية و المؤسسات التعليمية على دعوة المؤلفين إلى المؤسسات بشكل دوري للقاء بالتلاميذ ومناقشتهم وتوقيع الكتب لهم.
- زيارة معارض الكتب الوطنية والجهوية والمحلية وتعويد التلميذ على شراء الكتاب الثقافي.
- تنظيم ورشات الكتابة لصالح المتعلمين، مما يجعل أحلامهم تتقوى في إمكانية أن يصبحوا كتابا في المستقبل، وهذا مما يحفزهم على الإقبال على القراءة.وغيرها من الإجراءات الهادفة إلى توسيع قاعدة القراء بين التلميذات والتلاميذ .
  في هذا السياق و في إطار  تفعيل بنود اتفاقية الشراكة المبرمة بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان مع المعهد الفرنسي بالمغرب  (فرعي طنجة و تطوان) ؛ نظمت نيابة وزارة التربية والتكوين المهني بوزان لقاء مع الكاتبة الجزائرية كوتر عضمي  لفائدة تلميذات وتلاميذ بعض المؤسسات التعليمية بوزان وذلك يوم الإثنين 23 مارس 2015 بثانوية عبدالله بن ياسين.
  تجدر الإشارة أن  الآنسة كوتر عضمي بالمناسبة  هي كاتبة جزائرية من مواليد 1986 بالجزائر حاصلة على الاجازة في اللغة والادب  الفرنسي بالجزائر  وتقيم بباريس حيت تعيش منذ سنتين ؛ كما حصلت رواياتها  (l’envers des autres) على جائزة الكاتب الفرنكفوني الشاب  في 2006  وفي 2008 وعلى جائزة المهرجان الدولي  للأدب والكتاب للكتاب الشباب بالجزائر في 2008 وعالم الاخرين هو اول رواية لها  نشرت بالجزائر. 
ومن أجل ضمان التفاعل الإيجابي للتلاميذ مع الكاتبة الجزائرية قام كل من الأستاذ نجم الدين مهلة  أستاذ مادة اللغة الفرسية بثانوية عبدالله بن ياسين التأهيلية والسيدة كامليا الجامعي أستاذة اللغة الفرنسية بثانوية ابن زهر التأهيلية والأستاذ جمال تباعي أستاذ مادة اللغة الفرنسية بثانوية مولاي عبدالله الشريف التأهيلية بتأطير عينة من التلاميذ للمشاركة في اللقاء مع الكاتبة الجزائرية  مند منتصف شهر فبراير 2015 من خلال قراءة روايتها بعنوان عالم الآخرين ( l’envers des autres  )   ومناقشتها في حصص خاصة و في أوقات خارج أوقات العمل وذلك قصد  تشجيع التلاميذ على للبحث و الاطلاع على مضامين  وخبايا وأسرار وحكايات هذه الرواية مع العمل  إعداد مشاريع مداخلات وأسئلة قبلية للتفاعل مع الكاتبة؛ كل ذلك استعداد للتفاعل الإيجابي مع الروائية الجزائرية ومن أجل  ضمان نجاح اللقاء الثقافي الذي نظم صبيحة يوم الاثنين 23 مارس 2015. 
فبالإضافة لتلميذات وتلاميذ  جدع مشترك للباكالوريا الدولية خيار الفرنسية؛ شارك ما يفوق  60 تلميذة وتلميذة من مختلف المسالك الأدبية والعلمية المتمدرسين بالثانويات السالفة الذكر.
كما قام بتيسير اللقاء الأستاذ نجم الدين مهلة و حضر اللقاء  إلى جانب الفئة المستهدفة من التلاميذ والتلميذات كل  من السيد العربي عدلوني محمد مفتش مادة الفرنسية بنيابة وزان  و السيدة كامليا جامعي أستاذة مادة الفرنسية والسيد  جمال التباعي   أستاذ مادة اللغة الفرنسية وبعض أساتذة مادة الفرنسية و رئيس مكتب الاتصال كما حضرت إلى جانب الكاتبة الجزائرية السيدة SUZANNE OUVRARD PRIGENT ممثلة عن المعهد الفرنسي بتطوان.
اللقاء كان فرصة للتلاميذ للتفاعل بشكل مباشرة مع الكاتبة حول روايتها عالم الآخرين l’envers des autres  من خلال مداخلات جاءت في شكل أسئلة وملاحظات  ؛همت مضامين الرواية و حياة الكاتبة وظروف اشتغالها ، كما تطرقت  بعض المداخلات إلى جنس الرواية ونوعيتها و غيرها من الأسئلة التي أجابت عنها الكاتبة كوتر عظمي بشكل مستفيض .
اللقاء  التربوي هذا مر في جو ثقافي تربوي تفاعلي؛ نال إعجاب الجميع وعلى رأسهم الكاتبة  الشابة كوتر عظمي؛ التي عبرت في كلمتها الأخيرة عن سعادتها بالعدد الكبير من المتدخلين ( تلميذات وتلاميذ)  وعلى جرأة الشباب و الشابات و على جودة ونوعية المداخلات والأسئلة الجيدة التي تقدم بها التلاميذ و التي حسب قولها  أظهرت تملك  وفهم التلاميذ لمضامين الرواية و لخلفياتها ككاتبة و لشخصيات الرواية  ولكل الأحداث والقصص والروايات التي حاولت  سردها و معالجتها ككاتبة   شابة في بداية مساراها  الإبداعي الفكري و  الثقافي. من جهتها السيدة  SUZANNE OUVRARD PRIGENT مسؤولة بالمعهد الفرنسي بتطوان، عبرت عن سعادتها للإعداد الجيد لهذا اللقاء من خلال مشاركة الأساتذة في تأطير التلاميذ و حماسة التلاميذ في تفاعلهم مع الكاتبة؛ كما شكرت السيدة عزيزة الحشالفة النائبة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بوزان  وكل الأطر النيابية على  العمل الذي يقومون به من أجل إنجاح كل الأنشطة المشتركة بين النيابة و المعهد الفرنسي  بتطوان وبين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين و المعهد الفرنسي. 
من جهتهم عبر كل المتتبعين  والمشاركين ومن بينهم أطر التفتيش وأطر تربوية  وتلاميذ عن سعادتهم  لنجاح اللقاء وبالمستوى الجيد للتلاميذ والتلميذات المشاركين في اللقاء ؛مؤكدين أن اللقاء استطاع تحقيق  كل الأهداف التي أراد المنظمون تحقيقها وعلى رأسها تشجيع التلاميذ على القراءة الحرة  وعلى تربيتهم على استهلاك الكتاب،  ليختتم اللقاء بالتقاط صور جماعية  تذكارية إلى جانب الكاتبة الشابة كوتر عظمي.
أحمد ضريف
رئيس مكتب الاتصال






tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: