أوضحت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، أن وزيرها محمد بلمختار "لم يتحدث خلال اجتماع لجنة مراقبة المالية العامة المنعقد يوم 06 أبريل  2015، عن وقف تطبيق برنامج "جيني"، بل تحدث عن وقفة تقييمية لإنجازاته، من أجل الوقوف على واقع سيرورة إدماج العدة الديداكتيكية الرقمية، وعلى مدى ملاءمة الموارد الرقمية ومساهمتها في تجويد التعلمات".

وأضافت الوزارة في بلاغ توضيحي توصل pjd.ma بنسخة منه، أنها شرعت فعلا في إجراء تقويم داخلي برسم السنة الدراسية الحالية 2014- 2015 على غرار التقويم الداخلي الذي كانت قد أجرته سنة 2012، والذي اعتمد في مقاربته على الكفايات الأساسية للأساتذة التي حددتها منظمة اليونسكو.

وتابع البلاغ أن الوزير أكد في نفس الاجتماع أن برنامج " جيني"  كان له وقع إيجابي على المنظومة التربوية  لا يمكن تجاهله  بالرغم من التعثرات التي عرفتها إجراءات تنزيله، مؤكدا أن التقويمات التي تجريها الوزارة بخصوص برنامج "جيني" سيتم استثمار نتائجها في إطار التدابير ذات الأولوية و الرؤية الاستراتيجية 2030.

هذا وسبق أن نشر pjd.ma يوم الثلاثاء 07 أبريل 2015 مقالا تحت عنوان "البرلمانيون والوزير بلمختار يتفقان على ضرورة وقف تنفيذ برنامج "جيني" مؤقتا إلى حين إجراء تقييم"، أفادت خلاله البرلمانية صباح بوشام أن "كلا من البرلمانيين والوزير بلمختار اتفقا على ضرورة معالجة برنامج المغرب الرقمي معالجة شمولية، من خلال وضع البنيات التحتية بالمدارس وتجهيزها بكل الوسائل اللازمة قبل تعميم برنامج جيني"، مضيفة أن "الطرفين أكدا على أنه لا يمكن اتمام تطبيق البرنامج، لأن هناك الكثير من الدواوير والمداشر والقرى لا تزال غير مزودة بالماء والكهرباء، مما سيصعب معه تعميم استعمال تكنولوجيات الإعلام". 

للاطلاع على نص البلاغ انقر هنا

عن pjd.ma 


tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: