بلاغ صحفي :

يوم دراسي تحت شعار 
" التعلم بالتقنيات النقالة: فرص وتحديات لتحديث المدرسة المغربية "

يعرف المجتمع اليوم تحولات عميقة في الميدان الرقمي، وأصبحت التقنيات النقالة في متناول المتعلمين، وصار من الضروري إدماج هذه التقنيات في مدرسة القرن الواحد والعشرين للرفع من جودة التعليم والتعلم وتحسين أداء المدرسة المغربية ودمقرطة الولوج إلى المعرفة.
بعد النجاح الذي حققه اليوم الدراسي الأول بعنوان " التوظيف البيداغوجي للموارد الرقمية وتحديات الارتقاء بالمنظومة التربوية" .
تنظم جامعة الأخوين بشراكة مع وزارة التربية والوطنية والتكوين المهني وجمعية الأساتذة المجددين بالمغرب فرع إفران وجمعية CITI ، يوما دراسيا في نسخته الثانية يوم السبت 30 ماي 2015 بجامعة الأخوين ابتداء من الساعة الثانية بعد الزوال.
تستقبل هذه الدورة حصريا متدخلين على المستوى الوطني والدولي، متخصصين في مجال إدماج تقنيات المعلومات والاتصال الحديثة في ميدان التعليم والتكوين.
يتطرق المتدخلون في مداخلاتهم، التي يرتكز موضوعها في هذه الدورة على الممارسات الصفية  وعلاقتها بالتقنيات النقالة "Mobile Learning"، للمحاور التالية:
اللوحات الرقمية في السياق المدرسي: حقائق، نماذج، وافاق الادماج.
التعلم النقال: الامكانيات والمعيقات.
مبادرة E-atlas  لتطوير التطبيقات النقالة لدعم برنامج القراءة في المدرسة الابتدائية.
التكوين عن بعد بالتقنيات النقالة (m-learning) .
تكوين المدرسين عن بعد بالتقنيات النقالة.

عن لجنة التحضير




tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: