في اطار اتفاقية الشراكة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني وجمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب، قام السيد رشيد بن المختار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني يوم 10 ماي 2015، مرفوقا بالسيد الكاتب العام للوزارة والسيدين المفتشين العامين وبعض المديرين المركزيين و مدير الأكاديميات الجهوية بزيارة للمعرض البيئي التربوي المنظم بشاطئ مدينة أكادير،  تحت شعار "البحر...المحطة الأخيرة ".

ويهدف هذا المعرض البيئي التربوي ، الى التعريف بحجم وأبعاد ومخاطر التلوث المتزايد للنفايات البلاستيكية بالمحيطات لدى أوساط تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية وعموم المواطنين، وكذا تثمين وحماية التراث الطبيعي البحري، ودعوة الرأي العام الى استخدام مسؤول للبلاستيك من خلال توعية وتغيير سلوك المواطن تجاه تصرف بيئي مسؤول. كما يهدف إلى التحسيس بمخاطر التلوث المتزايد في البحار والمحيطات التي تستقبل ما يزيد عن ستة ملايين طن سنويا من النفايات 75 في المائة منها مصدرها مواد بلاستيكية ، مما يتسبب في اختفاء أكثر من 100 ألف نوع حيواني سنويا.

ويتضمن هذا المعرض مجموعة من الأنشطة التربوية لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية ،بالإضافة الى عرض أفلام تحسيسية ، وورشات حول الممارسات المسؤولة وموائد مستديرة وأنشطة فنية، وكذا شهادات حية من غواصين وبحارة وجامعي النفايات.



tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: