تثمينا لجهود أطفال التربية غير النظامية المتفوقين في الدراسة، خلال الموسم الدراسي 2013-2014،  والذين حصلوا على أعلى المعدلات في الشهادة الابتدائية بجهة فاس- بولمان،  وتحفيزا لهم على مزيد من التحصيل والعطاء، نظم المركز الجهوي لمحاربة الأمية والارتقاء بالتربية غير النظامية بأكاديمية فاس – بولمان، عشية يوم الخميس 30 أبريل 2015 بالمركز الجهوي للتكوينات والملقيات بفاس حفلا تكريميا لفائدتهم.
       ترأس الحفل السيد مدير اكاديمية فاس –بولمان، مرفوقا بالسادة نواب وزارة التربية الوطنية بنيابات فاس ومولاي يعقوب وصفرو، وكذلك السيد رئيس قسم الشؤون التربوية والخريطة المدرسية والإعلام والتوجيه بالأكاديمية، والسيد رئيس مصلحة المركز الجهوي للتوثيق والإعلام والتوجيه والسيد رئيس مصلحة تدبير الموارد البشرية بالأكاديمية، والسادة رؤساء مصالح محاربة الأمية والارتقاء بالتربية غير النظامية بنيابات فاس وصفرو ومولاي يعقوب، والسادة المفتشون المؤطرون لبرامج التربية غير النظامية بالجهة، والسيد ممثل مكتب الشراكة والتعاون بالأكاديمية، وبعض الأطر العاملة بأكاديمية فاس – بولمان، والسيد ممثل المعهد الفرنسي بمدينة فاس، وكذلك السادة رؤساء الجمعيات الشريكة في برامج التربية غير النظامية، والسادة مديرو المؤسسات التعليمية المحتضنة لأقسام التربية غير النظامية بالجهة، وأيضا منشطات ومنشطو أقسام التربية غير النظامية، والمشرفات والمشرفون التربويون على برامج التربية غير النظامية بالجهة .
            استهل الحفل بالنشيد الوطني وتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، ثم تلتها كلمة السيدة رئيسة المركز الجهوي لمحاربة الأمية والارتقاء بالتربية غير النظامية بالأكاديمية، التي رحبت بالحضور الكريم، وعبرت عن فخرها بالنتائج الجيدة التي حققها تلاميذ التربية غير النظامية بجهة فاس – بولمان، وأيضا المجهودات المحمودة التي يبدلها مختلف المتدخلين من أجل النهوض بهذه البرامج بالجهة،  مشيرة إلى عزم الأكاديمية على مواصلة تحقيقها لأهدافها الرامية إلى المساهمة في النهوض بالشأن التعليمي، والمساهمة في إيجاد حلول واقعية لمشاكل التلاميذ، متقدمة في الأخير بالشكر الجزيل لكل المساهمين في إنجاح هاته الأمسية. 
           وحتى تسود ثقافة الاعتراف، شهدت الأمسية توزيع جوائز تقديرية عبارة عن لوحات إلكترونية(TABLETTE ELECTRONIQUE) على التلاميذ المتفوقين بالجهة وذلك تحفيزا لهم لمواصلة المسيرة الدراسية بنجاح ومثابرة، نفس الجائزة التقديرية حصل عليها المنشطون المؤطرون لهؤلاء التلاميذ، كما استفادت الجمعيات المحتضنة لهم من جوائز تشجيعية عبارة عن سعفة تقديرية كعربون شكر على الدور الفعال الذي يقدمه النسيج الجمعوي في استقطاب الأطفال غير الممدرسين أو المنقطعين عن الدراسة بالجهة.
كما حصل السيد ممثل المعهد الفرنسي بمدينة فاس على سعفة، تقديرا لجهود المعهد في الرفع من خبرات وقدرات منشطات ومنشطي التربية غير النظامية في اللغة الفرنسية.
         شواهد تقدير رمزية أهديت أيضا للسادة مديري المؤسسات التعليمية المحتضنة لأقسام التربية غير النظامية،                   وكل الداعمين لمركز البطحاء للتربية غير النظامية الرائد بالجهة.
     الحفل  التكريمي شكل مناسبة  لربط أواصر التعارف والتعاون مع النسيج الحاضن للتربية غير النظامية بأكاديمية فاس بولمان كما كان مناسبة كذلك  لالتقاط صور جماعية للذكرى 


عزيز باكوش
مكلف بالتغطية الصحفية للأنشطة الخاصة بالاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس بولمان










tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: