قلعة السراغنة : مجموعة مدارس أولاد الحداد تنظم حفل 
تكريم الأستاذ المتقاعد
 السيد عبد العزيز الساعيدي






نظمت الشغيلة التعليمية بمجموعة مدارس أولاد الحداد يومه الجمعة 17 شعبان المعظم 1436هـ موافق 05 يونيو2015  على الساعة الثالثة والنصف مساء، حفلا تكريميا بهيجا ،احتفاء بالسيد عبد العزيز الساعيدي الذي أحيل على المعاش بعد ما يقارب أربعة عقود من العطاء في ميدان التدريس . وقد حضر في هذا الحفل الذي يكرّم فيه اليومَ رَجُل ينتمي لأسرةٍ تحمل أسمى رسالةٍ، ألا و هي رسالةُ التربيةِ و التعليمِ التي حملها خاتِمُ الأنبياءِ و المرسلين محمد (صلى الله عليه وسلم). السيد نائب وزارة التربية الوطنية والسيد رئيس المصلحة الإدارية والمالية و رئيس مصلحة التخطيط ورئيس مكتب الأنشطة الاجتماعية و مفتشا المنطقة التربوية السيدان محمد أرجدال ومحمد العدناني البومسهولي والسيدة مديرة إعدادية الصهريج عضو المجلس الأعلى للتربية والتعليم وثلة من رؤساء المؤسسات التعليمية بمنطقة العطاوية، وأهل وأصدقاء المحتفى به  وثلة من قدماء تلاميذ المؤسسة وممثلي السلطات المحلية والجماعة الترابية بالصهريج و ممثلو المجتمع المدني والشركاء من جمعيات  وجمعية اباء  و أمهات التلاميذ إضافة إلى الأطر التربوية العاملين بالمؤسسة والتلاميذ والتلميذات....

   وبعد افتتاح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم، تناوب الحضور على إلقاء شهادات و كلمات عرفان وشكر وتقدير لما أبداه الأستاذ الجليل من خدمات وتضحيات مشهود بها فبعد كلمة مقتضبة للسيد النائب الذي أشاد بالمؤسسة التعليمية م/م أولاد الحداد وبأطرها الإدارية والتربوية، تناول الكلمة السيد رئيس المؤسسة  الأستاذ عبد الفتاح بزوز  الذي رحب بالجميع في هذا الحفل وشكر فيها المحتفى به ، معتبرا هذه اللحظة لحظة مؤثرة لكونها تروم توديع أستاذ وأخ، تم بناء علاقات متينة وجيدة معه مدة عمله في هذه المؤسسة، ومثمنا، في نفس الآن، الخدمات التي ما فتئ يسديها المحتفى به مع جميع العاملين بالمؤسسة. وتوالت الكلمات والشهادات لأصدقاء المحتفى به. و في كلمة  هيئة التأطير والمراقبة التربوية بالمؤسسة قدم  السيد محمد أرجدال مفتش اللغة الفرنسية استهلها بالشكر لكل من بادروا إلى تنظيم هذه التظاهرة . كما نوه بعمل الأستاذ المحتفى به وهنأه بمناسبة إحالته على المعاش متمنيا أن يكون خلفه خير خلف  لخير سلف. 

... كما تناوب على الكلمات تلاميذ وزملاء المحتفى به مديرون وأساتذة قدمت خلالها  شهادات في حق الرجل سي عبد العزيز الساعيدي  أبانت في مجملها أنه كان يتوفر طيلة حياتِه المِهنية على  كلَّ ما يحتاجه المعلمُ المجد الجيد : ضميرٌ حيّ، و قلبٌ مُحِبٌّ، و إخلاصٌ في العملِ. و هو ما يستحق عليه الحفاوةَ و العرفانَ بالجميلِ، لقد أدّى الأمانةَ، و حقّق الرسالة، و سجل بَصَماتٍ شهَد له بها تلاميذه و مختلفُ الأطرِ التي اشتغلتْ معه، و ستبقى شهاداتهم في حقّه وِسَامًا فَخْرِيّا يُتوّج سِنينَ حياته. 

وقد تخللت الحفل أناشيد وأغاني أبدعت فيها المجموعة الصوتية  لتلاميذ المؤسسة  تفننت في عرضها وتقديمها للجمهور الذي أبى إلا ان يتابع الحفل إلى نهايته..

وفي كلمته بالمناسبة، قال المحتفى به إن المدة التي أمضاها في عملية التربية  والتدريس لم يتهاون يوما في القيام بالواجب من أجل تربية وتعليم أبناء المنطقة بكل جد وتفان ونكران ذات، و مرت مدة عمله كلها في ظروف وأجواء تطبعها المودة والأخوة والاحترام بين الجميع مؤطرين ومديرين وأساتذة. كما شكر الحضور وكل من ساهم في إنجاح هذا الحفل.

وفي الختام، تم تقديم مجموعة من الهدايا الرمزية والشهادات التقديرية للمحتفى به، عربونا على المودة والمحبة التي يحظى بها، وعرفانا له بالخدمات الجليلة التي أسداها لقطاع التربية و التكوين.




tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: