بهدف تحسيس تلامذة الباكالوريا بالإجراءات الجديدة لمحاربة الغش ،  وفي إطار تعزيز ضمانات وآليات محاربة وزجر الغش خلال إجراء امتحانات الباكالوريا دورة 2015   التي تعتمد هذه السنة  أجهزة الكشف عن الهواتف النقالة والوسائط الإلكترونية المحظور حيازتها داخل فضاءات الامتحان. قام الدكتور محمد دالي  مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس بولمان  رفقة ذ: محمد الموساوي رئيس قسم الشؤون التربوية والخريطة المدرسية والإعلام والتوجيه وذ: عبد المجيد العلمي رئيس مصلحة الامتحانات  بزيارة  تحسيس وتوعية  للمؤسسة الثانوية التأهيلية سيدي أبراهيم بنيابة فاس  بحضور الطاقم الإداري والتربوي للمؤسسة

      مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس بولمان أوضح في حديثة مع إدارة وتلامذة الثانوية أنامتحانات البكالوريا لهذه السنة ستجرى في ظل عدد من المستجدات الهامة التي تندرج في إطار مواصلة الجهود الرامية إلى تحصين مصداقية البكالوريا الوطنية  ودعم آليات ضمان الاستحقاق  وتكافؤ الفرص لجميع المترشحين، وأضاف مخاطبا  تلميذات وتلاميذ الثانوية التأهيلية سيدي ابراهيم بنيابة فاس صباح اليوم الثلاثاء 2يونيو 2015 أن الأكاديمية اتخذت جميع الترتيبات حتى تمر عملية  إجراء الاختبارات في أفضل الظروف
     
      كما لفت  المسؤول الاول عن الشأن التربوي بالجهة أنظار التلامذة بالمؤسسة بصفتهم  مترشحات ومترشحين لاختبارات الباكالوريا  دورة2015   أن مجرد ضبط  حيازة الوسائط الإلكترونية المذكورة داخل فضاء مركز الامتحان أو قاعات اجتياز الاختبارات ، يعتبر غشا يمنع على إثره المترشح المعني من مواصلة اجتياز الامتحان ،ويعرض على أنظار لجن البت في حالات الغش، لتحديد العقوبة التأديبية الواجب اتخاذها في حقه والتي قد تصل إلى حد المنع لسنوات من الترشح لاجتياز امتحانات البكالوريا.  مؤكدا في نفس السياق أن ما يجري على الأجهزة التقنية يسري كذلك على جميع اشكال الغش من وثائق وقصاصات وكتب 
     وخلال هذه الزيارة قام كل من  مدير الأكاديمية  ورئيس قسم الشؤون التربوية ورئيس مصلحة الامتحانات بالأكاديمية  بتقديم عروض لكيفية استعمال الجهاز الكاشف ، وأوضحوا كيفية أدائه لمهمته بالكشف عن الهواتف المحمولة  عبر أرسال إشارات صوتية وضوئية وقاموا باختبارات عينية  في  الكشف عن الهواتف المحمولة  في صفوف التلاميذ  في عدد من فصول الثانوية حيث  يتلقون دروسا في الدعم  ، هواتف  يتم استشعارها  بسهولة من قبل الجهاز الكاشف بإصدار رنات و إشارات ،  سواء كانت تحت الخدمة أو خارج التغطية ،  حيث فتح  المسؤولون نقاشات مع التلاميذ  المقبلين على الامتحان  وأجابوا  عن الكثير من التساؤلات المشروعة  وقدموا التوضيحات اللازمة بشأنها  كما قدم مجموعة من التلاميذ تصريحات إعلامية  مسؤولة بهذا الخصوص


      الزيارة  للمؤسسة  تندرج في إطار  مجموعة من الإجراءات الجديدة التي اتخذتها الوزارة منها إطلاق حملة تحسيسية بمختلف مؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي  لتوعية التلميذات والتلاميذ بمخاطر الغش في الامتحان، وتزويد المراقبين والمشرفين على إجراء الاختبارات  بأجهزة الكشف عن الهواتف النقالة والوسائط الإلكترونية الأخرى المحظور حيازتها داخل الفضاءات المخصصة للامتحان خلال اجتياز الاختبارات ، وذلك بمقتضى القرار الوزاري رقم 2111.12 الصادر في الموضوع بتاريخ 31 ماي 2012.   


   والأكاديمية  إذ تطلع  تلامذة المؤسسة  ومن خلالها  الرأي العام  التعليمي  بالجهة على هذه الإجراءات التربوية والتحسيسية ، فإنها تدعو التلميذات والتلاميذ إلى الجد والاجتهاد  وإلى  الانضباط والمسؤولية ، مع  الوعي بمدى خطورة ممارسة الغش على مسارهم الدراسي، و ترسيخ مشاركتهم الإيجابية  في هذا الاستحقاق الوطني .   كما    دعت  الآباء والأمهات والأولياء  وكل مكونات الأسرة التعليمية وفعاليات المجتمع المدني    من خلال  فلذات أكبادهم  إلى الانخراط بكثافة في الحملات التحسيسية التي تنظمها الأكاديمية والنيابات  التابعة لها  منذ بداية الأسبوع الجاري وإلى غاية 8 يونيه 2015. 

      من جهة ثانية  ، وبهدف الوصول إلى تحقيق جودة عالية في مختلف محطات الامتحان  بالجهة سواء على مستوى (الإجراء والتصحيح)  اتخذت أكاديمية فاس بولمان جملة من التدابير  تجلت في تنظيم لقاءات تواصلية مع رؤساء مراكز الامتحان ورؤساء مراكز التصحيح. كما حرصت على ضمان توصل جميع المتدخلين في الامتحانات بالوثائق والدلائل الموجهة لتدخلاتهم.  مع دعوة جميع المتدخلين إلى ضرورة تفعيل مختلف الدلائل المقررة. وتخصيص شارات (Badges) لكل المتدخلين و تشكيل لجن إقليمية بنيابات الجهة مزودة بأجهزة الكشف عن الهواتف النقالة والوسائط الإلكترونية المحظور حيازتها داخل فضاءات الامتحان و تخصيص مراكز خاصة لاختبارات التربية البدنية خاصة بالإناث.

      جدير بالإشارة إلى أن امتحانات البكالوريا لهذه السنة  ستجرى  في ظل عدد من المستجدات الهامة والتي تندرج في إطار مواصلة الجهود الرامية إلى تحصين مصداقية شهادة البكالوريا الوطنية ودعم آليات ضمان الاستحقاق وتكافؤ الفرص بين جميع المترشحين. وتتمثل  أهم مستجدات هذه السنة في  تكييف ظروف الإجراء والتصحيح لفائدة المترشحين في وضعية إعاقة. و إجراء الامتحانات بصفة استثنائية داخل المؤسسات الاستشفائية. و إجراء الامتحانات داخل المؤسسات السجنية ومراكز الإصلاح والتهذيب.
    كما تقرر الاحتفاظ بالتلاميذ بمؤسساتهم الأصلية وإسناد مهمة الحراسة للأساتذة غير العاملين بها.مع اعتماد منظومة إعلاميائية جديدة Sage plus لتدبير ومعالجة معطيات الامتحان وإعداد النتائج بأعلى درجات التأمين والموثوقية.و تعزيز آليات محاربة وزجر الغش خلال إجراء الامتحانات، وذلك باعتماد أجهزة الكشف عن الهواتف النقالة والوسائط الإلكترونية المحظور حيازتها داخل فضاءات الامتحان.
وبلغ عدد  المتدخلين في امتحانات البكالوريا  دورة يونيـو 2015  بمجمل الجهـــة
      الممدرسون : - عمومي    :  19347  خصوصي :  1705  الأحــرار : 12432    المجموع العام (ممدرسون + أحـرار) : 31779

          

ü    عدد مراكز الامتحــان              
:
116
ü    عدد الأطر المكلفين بالحراسة    
ü    كتابة الامتحان
ü    عدد المراقبين الوطنيين
:
6531
270
02
ü    عدد المراقبين الجهويين لإجــراء الامتحان       
:
02
ü    عدد الملاحظيــن           
:
116
ü    عدد المداوميــن   
:
931
ü    عدد مراكز التصحيح               
:
54
ü    عدد الأطر المكلفة بالتصحيح     
:
2657
عزيز باكوش
مكلف بالتغطية الصحفية للأنشطة الخاصة بالاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس بولمان




tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: