تجسيدا قويا لعلاقات الصداقة القائمة بين المغرب والجمهورية الإسلامية الموريتانية  سيما في المجال الاجتماعي والتربوي ، استقبلت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس بولمان في شخص السيدة رئيسة المركز الجهوي لمحاربة الأمية والارتقاء بالتربية غير النظامية وفدا موريتانيا يضم إحدى عشر شخصا تترأسهم السيدة أم سلمة مديرة مديرية الاستراتيجيات بالجمهورية الإسلامية الموريتانية وعدد من المسؤولين والمفتشين التربويين المركزيين في رحاب الأكاديمية.
      وفي كلمة ترحيبية باسم السيد مدير الأكاديمية، قدمت السيدة رئيسة المركز نبذة عن الأنشطة التي تقوم بها الأكاديمية مشيرة إلى الدور المهم التي تلعبه برامج التربية غير النظامية في إرجاع التلاميذ إلى حضن المدرسة وإدماجهم ثقافيا ومهنيا وكذلك اجتماعيا، ثم قام فريق المركز الجهوي بعرض شريط مصور يلخص المنجزات والأنشطة التي  يقوم بها على مدار السنة  بدءا بانطلاق دروس التربية غير النظامية ومحاربة الأمية إلى التكوين والتقويم وزيارات التتبع والمواكبة وإدماج المستفيدين مرورا بعمليتي قافلة للتعبئة الاجتماعية ومن الطفل إلى الطفل.
وفي نقاش هادف ومثمر بين مختلف الحاضرين خلص إلى ضرورة تثمين العلاقات التي تجمع البلدين والاستفادة من التجارب.
    من جهة ثانية أعرب الوفد الموريتاني عن إعجابه بالمرتبة التي تحظى بها التربية غير النظامية عند المسؤولين، بدءا بالسيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، وعن هم للمهمة السامية التي تنوط بالمسؤولين على هذا القطاع. وقد تخلل هذه الزيارة حفل شاي على شرف الوفد تلته زيارة تفقدية لمركز البطحاء الرائد على الصعيد الوطني، التجربة التي ابى الوفد الموريتاني الا أن يقف عليها لتدارس امكانية إرساء بعض التجارب المماثلة في بلد موريتانيا الشقيق.
     وفي آخر الزيارة شكرت السيدة رئيسة المركز السيدة مديرة مديرية الاستراتيجيات والوفد المرافق لها على الزيارة وعلى التفاعل الايجابي منوهة بجهود  البلدين في إطار التعاون جنوب-جنوب متمنية للجميع عودة ميمونة



tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: