الرأي الرسمي لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بحكومة الشباب الموازية من مصادقة المجلس الحكومي على مرسومي تقليص المنح لطلبة المراكز الجهوية و لعدم توظيفهم بعد التخرج



سعيدة الوازي
بيان يتعلق بمصادقة مجلس الحكومة على مشروعي  مرسومين
 رقم  2.15.588 و 2.15.589

من منطلق الدور الذي تلعبه حكومة الشباب الموازية و ذلك بتتبع و تقييم السياسات العمومية و تقديم مقترحات و بدائل لتحسين أوضاع القطاعات الحكومية عامة ، و من منطلق الدور الذي تلعبه وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بحكومة الشباب الموازية من تتبع و تقييم سياسة القطاعين خاصة ، و تفاعلا مع اهتمامات الشباب المغربي و المتعلقة بالتعليم و التكوين و التوظيف بالقطاعين، تعبر وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بحكومة الشباب الموازية عن استنكارها الشديد لمصادقة  مجلس الحكومة  خلال اجتماعه الأسبوعي المنعقد يوم الخميس 23 يوليوز 2015 على  مشروع  مرسوم رقم  2.15.588 بتغيير  المرسوم  رقم 2.02.854 الصادر في  8 ذي الحجة 1423 (10 فبراير  2003) في شأن  النظام  الأساسي الخاص  بموظفي  وزارة التربية الوطنية ، و على مشروع مرسوم رقم  2.15.589 بتغيير  وتتميم  المرسوم  رقم 2.11.672 الصادر في 27 من محرم 1433 (23 دجنبر2011) في شأن  إحداث  وتنظيم  المراكز  الجهوية لمهن التربية والتكوين.
وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بحكومة الشباب الموازية تعبر عن استنكارها الشديد و ذلك للأسباب التالية:
أولا: حيث أنه طبقا للمرسوم الجديد، سيستفيد المترشحون المقبولون في سلك تأهيل أطر هيئة التدريس من منحة شهرية قدرها 1200 درهم طيلة مدة تأهيلهم ولفترة أقصاها اثنى عشرة شهرا عوض المنحة التي كانت مخصصة في  2450 درهم  شهريا و هو ما سيجعل المتدربين في وضعية اقتصادية صعبة.
ثانيا: حيث أن التكوين في المراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين سينتهي بتتويج المتدربين بالحصول على شهادة التأهيل التربوي للتعليم الابتدائي أو الثانوي الإعدادي أو الثانوي التأهيلي ،تسلم إليهم من طرف المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين،والتي تتيح لهم إمكانية المشاركة في مباراة لتوظيف أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي، وذلك حسب الحاجيات وبمراعاة المناصب المالية المحددة في قانون المالية موزعة على التخصصات والأسلاك والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين ، كما ينص على ذلك  التغيير الذي جاء به المرسوم المصادق عليه. بدل أن كان دور المراكز الجهوية هو تكوين أساتذة متدربين في الأسلاك الثلاثة بهدف إدماجهم في الوظيفة العمومية مباشرة بعد التخرج، سيجعل الحاصلين على الشهادة المتخصصة في التربية عرضة للبطالة أو لاستغلال المؤسسات الخصوصية بأجور زهيدة، إضافة إلى 10000 إطار تربوي  في أفق 2016 و ذلك في إطار تفعيل الاتفاقية - الإطار الموقعة  يوم الجمعة 8 نونبر 2013 تحت رئاسة السيد رئيس الحكومة بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ووزارة الاقتصاد والمالية، كل هذا في ظل الخصاص المهول الذي يعرفه القطاع و أيضا في ظل الوضعية المتدنية لمردوديته.
ثالثا: تطالب وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بحكومة الشباب الموازية الوزارة الدستورية بجعل الثروة البشرية للوزارة في صلب الإصلاح و الرؤية  المستقبلية التي تعمل عليها، و ذلك بتحسين أوضاعها الاقتصادية و الاجتماعية، و توفير الظروف الملائمة لتحسين مردوديتها.

سعيدة الوازي
وزيرة التربية الوطنية والتكوين المهني
حكومة الشباب الموازية



tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: