التعليم  ليس  سلعة                                                              
"مدرستي  حلوة  مدرستي  جنة  ...تحيا  مدرستي  أمي  الحنونة "من  منا  لا  يتذكر  تلك  الأنشودة  الجميلة  والرائعة  التي  رددناها  مند  أيامنا  الأولى  في  المدرسة  ولا  زلنا  نرددها  ويرددها  الأطفال  إلى  اليوم ؟                                                            
مدرستي  أمي  الحنونة  التي  أنشدنا  لها  حبا  بأفواهنا البريئة  وتمنينا  لها  حياة أبدية  أصبحت  تواجه خطرا  محدقا  يهدد  وجودها . 

تركوها  مهملة  تكالبت  عليها  المصائب  وغزت  جسدها  الأمراض  وملأت   وجهها   التجاعيد  .راحوا  يقتلونها  ببطء  ، ويتفرجون عليها   مستمتعين   بالامها  وصرخاتها   .وهاهم  اليوم  يعلنوننا  بكل  وقاحة  وقلة  أدب :المدرسة يجب  أن  تموت .
وكأنما  لم  يعودوا  يطيقون  الصبر أكثر  ويريدون  زهق  روحها  في  اقرب  وقت  ممكن  .مم  يخافون ؟ أن  تعود  إلى  سابق  مجدها  شابة   تسر  الناظرين ؟أم  يستعجلون  أكل  لحمها  وشرب  دمها  ؟
أكيد  أنهم  أرادوا  أن  يتخلصوا منها   بأي  ثمن ،ورمي   جثتها  لذئاب  الرأسمال  الجشعين  الدين  سيمزقون  لحمها  إربا  إربا .
قالوا  إنه  ليس  معقولا  أن  تتحمل  الدولة  تكاليف  التعليم  وأن  الوقت قد  حان  لتنفض  يديها  عن  هدا  القطاع . وهل  المعقول  أن  يدفع  المواطن  المغلوب  على  أمره  ضرائب  عديدة   دون  أن  تضمن  له  الدولة  ولو  حقا  بسيطا  ما  فتئت  المعادهات  والمواثيق  الدولية  التي  وقع عليها  المغرب  تؤكد   على  إلزاميته  وضرورة  ضمانه  لكل  المواطنين  دون  استثناء ؟

المدرسة  خط  أحمر  . هي  اخر  ما  تبقى  لنا   وما  لا يمكننا  أن  نقبل  المساومة  عليه  . هي  خيمتنا  الأخيرة  ونجمتنا الأخيرة  كما قال الشاعر محمود  درويش   واصفا العاصمة  اللبنانية بيروت   في  عز  أزمة  شعبه  المشرد  في  لبنان . 
التعليم  ليس  سلعة  ولا يمكن  أن  يكون  سلعة  . وعندما  يصير  سلعة  يفقد قيمة  وروحه  ،وحينها  لن نتحدث  عن  تعليم  الشعب  ، وإلزامية  التمدرس  والإنصاف  وتكافؤ  الفرص ، والمساواة  الإجتماعية ...وغيرها  من  المصطلحات  التي  دوخوا  بها  رؤؤسنا  مند عقود . باختصار  ستكون  المدرسة  الخصوصية  أداة  تحكم  فعالة  بيد  الأغنياء  ، يستطيعون  بواسطتها  صنع  مجتمع  طبقي  على  المقاس . 

حتى الأمم  المتحدة  استشعرت  الخطر  الداهم  الذي  يحدق  بنا . وعبرت عن  قلقها  من  المصير  المحزن  الدي  ال  إليه  التعليم  المغربي  . وكان  موقف  لجنة  حقوق  الطفل  التابعة  للمنظمة  معبرا عندما  وبخت   بشكل صريح   الحكومة  المغربية  على  تنصلها  التدريجي   من  ضمان  حق  تعلم   مجاني  للأطفال  المغاربة . 
الأمم  المتحدة  أفضل  من الحكومة ومن  السياسيين  الفاشلين  الذين   يطمعون  في  سلبنا    أبسط  وأعز  ما  نملك ،ولا  يرون  فينا سوى  أصواتا  انتخابية  ومصدرا  لا  غنى  عنه  لجباية  الضرائب . 
السياسي  عندما  يفقد  الأخلاق  والضمير  توقع  منه  أي  شيء ... يقتلك  ويمشي  في  جنازتك  دون  حياء  ولا  خجل  ... 
رئيس الحكومة الدي  كال  تهما ثقيلة    للأطر  التربوية  محملا  إياها  مسؤولية  فشل  الإصلاحات  التربوية راح في  الوقت ذاته  يشدد    على  أن الوقت  قد  حان  ليطلق  فيه  رصاصة   الرحمة   على  المدرسة  العمومية ..أي منطق  هذا ؟

النموذج  الأنجلوساكسوني  الذي  استشهد  به السيد  بنكيران  في  دفاعه   عن  الخوصصة  لا  يوجد  إلا  في  رأس  رئيس  الحكومة .وكلامه  يعبر  إما  عن  جهل  بذالك النموذج  أو  عن  رغبة   مقصودة  لمغالطة  الرأي  العام  ،وكأنه  يريد  أن  يقول  من  فضلكم  لا  تنزعجوا  ولا  تخافوا   ،  فلسنا  وحدنا  من  يريد  خوصصة  التعليم  وإلغاء  مجانيته  ،  لقد سبقنا  الاخرون  الأفضل  منا   لتبني   هذا  النموذج . 
الحقيقة  التي  لم  يقلها  بنكيران رئيس  الحكومة  أن  التعليم  في  بريطانيا إلزامي و مجاني   للجميع  ومتنوع    وذا  جودة  . والدولة  لم  تلغ  مجانية  التعليم  بل  فتحت المجال أمام   الخواص   لتحمل  جزء  من  نفقات  هذا  القطاع ، والمساهمة  في  تدبيره  وفق  صيغ  متعددة   ...
من  يريد  سوء  بالمدرسة  العمومية  فهو  ببساطة  لا  يحبنا . ومن  يريد  إصلاح  التعليم  عليه  إصلاح  المدرسة  العمومية وإعادة  الحيوية  والشباب إليها  وليس  بيعها  في  المزاد . 
نريد  "مدرستي  أمي  الحنونة " دائما على  أفواه  أطفالنا  الصغار .

رشيد  أوخطو 








tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: