اللقاء مناسبة لتدراس ومناقشة كل الجوانب المرتبطة ببناء مدرسة ايكولوجية بجماعة فزنا  في أفق توقيع اتفاقية شراكة وتعاون من أجل إخراج هذا المشروع التربوي البيئي الى حيز الوجود.
 
 
ويروم هذا المشروع الفريد من نوعه بإقليم الرشيدية الى ادماج الموروث الثقافي والبيئي داخل المؤسسة التعليمية حيث تعتمد عملية البناء على مادة الطين الطبيعية مما سيساهم في اقتصاد الطاقة فضلا عن كون البناء بالطين يتجذر في قلب المحيط الثقافي والبيئي لمنطقة فزنا ومحيطها .ويتكون المشروع الذي سيساهم في تشييده كل من برنامج واحات تافيلالت ومؤسسة عين أكادم ( شركة منابع الجنوب) والجماعة القروية لفزنا من إدارة تربوية وحجرات دراسية ومطعم مدرسي ومرافق صحية بالاضافة الى قاعة متعددة الاستعمالات .
 
 
 
وقد تميز اللقاء الذي حضره كل من رئيسي مصلحة الشؤون الادارية والمالية ومصلحة التخطيط ومنسق برنامج واحات تافيلالت ورئيسة مؤسسة عين أكاديم ومسير شركة منابع الجنوب بالتعبير عن الرغبة الاكيدة والملحة التي أبداها الجميع من أجل  إخراج هذا المشروع التربوي الهام الى حيز الوجود في أقرب وقت ممكن والذي سيمكن من المساهمة في الحد من ظاهرة الهدر المدرسي وتشجيع التمدرس لدى الفتيات بالوسط القروي ، خصوصا و أنه سيشكل معلمة تتلائم والهندسة المعمارية لهذه المنطقة٬ سواء في شقها الإيكولوجي والجمالي٬ أو فيما يتعلق بقدرتها على الاستدامة ومقاومة قساوة الطبيعة، خاصة وأن المنطقة تعرف مناخا جافا وقاسيا أثناء الصيف و بردا قارسا أثناء الشتاء .







tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: