محمد لزعر
 تعيش نيابة بركان منذ نهاية الموسم الدراسي 2015/2014 وتحديدا بعد مهزلة نتائج الحركة المحلية الأخيرة، والتي كانت نتيجتها “ لا أحد “، على صفيح ساخن، وعلى درجة عالية من الاحتقان. فبعد ثلاث سنوات عجاف من الحركة الإقليمية، وما خلفته من تدمر واستياء عميقين في صفوف نساء ورجال التعليم، أصدرت وزارة التربية الوطنية مذكرة مشؤومة في 3 غشت 4102 في شأن عملية تدبير الخصاص والفائض قضت على كل الآمال في الاستقرار وتحسين ظروف العمل. فأصبحت نيابة بركان في مأزق، ووضع حرج فضح واقع التدبير العليل بالإقليم، والذي تبينه لائحة المناصب الشاغرة بما لا يدع مجالا للريب عن سوء توزيع الموارد البشرية على جماعات الإقليم، الشيء الذي جعل مناطق الجذب تتوفر على مناصب شاغرة، خلافا للمناطق الأخرى. وهو الأمر الذي يؤكد غياب رؤية تدبيرية عقلانية ذات بعد مستقبلي، هذا التدبير الانفرادي لا يهتم سوى بإرضاء بعض الزبناء من الانتهازيين والمحظوظين، و يكرس بذلك المحسوبية و الزبونية و العلاقات المشبوهة. هذا بالإضافة الى التدخل السافر في البنية التربوية، من خلال ابتداع وفرض قواعد وأعراف جديدة على المديرين لا تحترم أدنى ضوابط القانون ولا المعايير المعمول بها جهويا ووطنيا في عملية التفييض . كما أنها لا تحترم مضامين المذكرة الإطار للحركة، والتي تنص بالحرف على ضمان الحق ومبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع، مما عرض الكثير من نساء ورجال التعليم للحيف والمس بحقوقهم، ومن تم تعثر الدخول المدرسي العديد من المؤسسات التعليمية. إن الدخول المدرسي لهذا الموسم يعرف توترا وفوضى عارمة بسبب الارتجال و العشوائية الذي نتجت عنه عدة مشاكل أدت إلى حرمان العديد من التلاميذ من حقهم في التمدرس منذ بداية الموسم الدراسي الحالي.كما ولدت احتجاجات آباء وأولياء التلميذات والتلاميذ وصلت إلى حد الامتناع عن إرسال أبنائهم إلى المدرسة. شكل آخر ينضاف الى المشاكل التي يتخبط فيها الإقليم، يتعلق بالبناء والتجهيز كمشكل عدم استكمال الأشغال ببعض المؤسسات التعليمية كثانوية السعيدية وثانوية الكندي ببركان ، الشيء الذي يعرقل السير العادي للعملية التعليمية ويضايق التلاميذ. إضافة إلى هدر أموال طائلة في إصلاح داخليات لم تعد صالحة للاستعمال" اع سيدي محمد بأحفير نموذجا" إنها عوائق تعطي أكثر من مؤشر على تعثر الدخول المدرسي بكل المقاييس رغم التوجيهات الملكية، و رغم "حرص" الوزارة الوصية على تأمين الزمن المدرسي، وضمان حق الأستاذ باعتباره قطبا أساسيا في العملية التربوية.







tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: