في مثل هذا اليوم من كل سنة، تحتفل بلادنا والمجتمع الدولي، باليوم العالمي للمدرس تكريما له على الرسالة النبيلة التي يضطلع بها في تنشئة الأجيال الصاعدة وتعليمها وتربيتها على القيم الفاضلة، ومن ثمة إعدادها لقيادة قاطرة التنمية ببلادنا.

   وبهذه المناسبة، تود الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس بولمان  والسيدة والسادة نواب الجهة وكافة الأطر الإدارية والتربوية العاملين  بها  أن تنوه بالمجهودات التي بذلتموها في الموسم الدراسي الفارط.  كما تتمنى لكم جميعا، بمناسبة الدخول المدرسي الجديد، عودة ميمونة وسنة دراسية موفقة،   راجية  بذل المزيد من الجهود لإنجاح هذا الموسم الدراسي الذي سيعرف عدة مستجدات إصلاحية.

    وكما تتبعنا جميعا بمناسبة عيد العرش المجيد، الخطاب الملكي السامي ليوم 30 يوليوز 2015 الذي جدد فيه جلالته التأكيد على إصلاح التعليم، حيث شدد على أن إصلاح هذا القطاع الاستراتيجي يظل "عماد تحقيق التنمية، ومفتاح الانفتاح والارتقاء الاجتماعي، وضمانة لتحصين الفرد والمجتمع من آفة الجهل والفقر ومن نزوعات التطرف والانغلاق. لذا، ما فتئنا ندعو لإصلاح جوهري لهذا القطاع المصيري، بما يعيد الاعتبار للمدرسة المغربية، ويجعلها تقوم بدورها التربوي والتنموي المطلوب".
   وبالرجوع إلى الاختيارات والتوجهات الاستراتيجية التي اعتمدها المجلس الأعلى  للتعليم وكذا مضامين هذه الرؤية، فإنها تضمنت مختلف التدابير ذات الأولوية، التي تمت صياغتها انطلاقا من اقتراحاتكم وكذا من اقتراحات شركاء الوزارة ومختلف فعاليات المجتمع إلى جانب تحليل عدة تقارير وطنية ودولية حول وضعية منظومتنا التربوية، من أجل معالجة إشكاليات آنية.

عزيز باكوش
مكلف بالتغطية الصحفية للأنشطة الخاصة بالاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس بولمان








tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: