بلمختار يصحح المسار بخصوص لغة تدريس المواد العلمية

               
 بقلم: العماري سي موح   \  مفتش ممتاز لمادة الرياضيات سابقا

المبادئ الأربعة :
التعريب عموما كان من بين المبادئ الأربعة وهي المبادئ التي أقرتها "اللجنة الملكية لإصلاح التعليم" التي كونها الملك الراحل محمد الخامس والتي عقدت أول اجتماع لها يوم 28 سبتمبر 1957. كانت المبادئ الأربعة، كما يِؤكد محمد عابد الجابري ، منذ أن تبلورت في أذهان المهتمين بقضية التعليم في المغرب، أي منذ عهد الحماية الفرنسية، تقع ... في قلب الفكر الوطني المغربي، وبالتالي كان الدفاع عنها يتم بخطاب "الهوية" الذي لا يقبل المناقشة... وبالتالي جعل منها "مبادئ" لا يملك من لا يؤمن بها، أو لا يراها تخدم أفق تفكيره، إلا أن ينادي بها في الظاهر ويعمل في "الباطن"  في اتجاه آخر ... 
وهكذا فقد تم تعريب المواد الأدبية ( التاريخ والجغرافية والفلسفة) مبكرا منذ بداية السبعينات وكان شيئا محمودا ومطلوبا ولم يعارضه أحد لأن الكل كان مقتنعا أن مسألة تعريب المواد الأدبية كانت تتعلق مباشرة بإثبات الهوية المغربية من جهة ، ومن جهة ثانية فقد كان هناك مغاربة أكفاء  قادرين على القيام بهذا العمل بامتياز وخير دليل على ذلك كتاب الفلسفة للبكالوريا الذي ألفه الدكتور محمد عابد الجابري والأستاذ أحمد السطاتي و لازال هذا الكتاب يعتبر من المراجع المهمة في مادة الفلسفة لحد الآن، أما بالنسبة لمادة التاريخ فإن المغاربة كجميع الشعوب يصنعون تاريخهم بأيديهم وليسوا في حاجة لمن يكتب لهم هذا التاريخ بلغة أخرى وكما يقال " فإن أهل مكة أدرى بشعابها " .
حقيقة إقرار تعريب المواد العلمية:
لقد عرف التعليم بالمغرب تطورا كبيرا مباشرة بعد الاستقلال حيث أقبل المغاربة على تعليم أبنائهم بشكل كبير وغير مسبوق ، ومع مرور الوقت أصبح تلاميذ الطبقات الشعبية يصلون كذلك الى الجامعات والمعاهد العليا ولم تعد حكرا على أبناء الأعيان، مما مكن المغرب من الاستفادة من هؤلاء في مغربة أطره بشكل تدريجي وفي جميع المجالات ... ومن ناحية أخرى فقد أدت هذه الطفرة التعليمية الى الوعي المتزايد بالمطالب الشعبية وبالتالي انخراط الشباب في السياسة وفي المؤسسات ذات الطابع الاجتماعي والنقابي ... ركوبا على موجة السبعينات التي عرفت تطورا فكريا ديمقراطيا في العالم كله لمناصرة الشعوب والدفاع عن حقها في الحياة والكرامة... ومن المنظمات التي كانت نشيطة في ذلك الوقت على مستوى الجامعة نذكر " الاتحاد الوطني لطلبة المغرب "  ... الشيء الذي أدى الى صراعات ومواجهات مطلبية وسياسية ... لكن يجب أن نشير قبل الاستمرار في استعراض الوضعية أن مستوى التعليم آنذاك كان جيد جدا وأن أبناء الطبقة الشعبية استطاعوا الولوج الى أفضل المدارس والمعاهد العليا ليس في المغرب فقط بل في دول أجنبية أخري وعلى رأسها فرنسا حيث كان يتم استقبالهم بالأحضان نظرا لمستواهم الجيد ، هذا بالإضافة الى أن طلبة ذلك الوقت كانوا يتصرفون بمسؤولية ووعي اتجاه قضايا ومشاكل مجتمعهم وبكل ما يحيط بهم وينخرطون بوعي في القضايا ذات البعد السياسي والاجتماعي بما يخدم مصالح وطنهم العليا ...
لكن مع الأسف الشديد كانت في المغرب لوبيات تدِعي الوطنية وتتحكم في دواليب الأمور بشكل مباشر أو غير مباشر وتتباهى ببطولات وهمية لكنها تعمل في الخفاء ضد مصلحة المغرب وتحت غطاء كل ما هو مقدس لتلجيم الأفواه ... هاته اللوبيات لم تستسغ أبدا أن يصبح أبناء الشعب أطباء ... ومهندسين حتى لا يضايقوا أبناءهم ... الى درجة أنك ستستغرب إذا ما وجدت طبيبا إسمه " حمو" لكن بالتأكيد ستجد أطباء معظم أسماءهم تبدأ ب "بن"  لكن ليس "بنعيسى" أو"بنطامو" . 
حين جاءت الفرصة لهؤلاء واستولوا على وزارة التعليم أيام عز الدين العراقي ووجدوا الفرصة جد ملائمة لمحاربة المد الشعبي ، لعبوا لعبتهم الجهنمية لضرب جميع مكتسبات الشعب مرة واحدة وبضربة قاضية ... فأقروا التعريب وفرضوه على الجميع تحت " تغطيات مقدسة " لا يمكن لأي أحد أن يناقشها ... حتى الدولة نفسها !!...   
هكذا ضيع هؤلاء اللوبيات الذين يدعون الوطنية وهم في الحقيقة مجرد انتهازيون ... ضيعوا على المغرب فرص النماء والتقدم لما يزيد عن ثلاثين سنة .... 
أضف الى ذلك أن كثير من هؤلاء الانتهازيين يمتلكون الآن مدارس خصوصية، ومن مصلحتهم أن يبقى الوضع على ماهو عليه لأنهم يبيعون البديل الذي يبحث عنه المغاربة وهو تدريس اللغات الأجنبية وتدريس المواد العلمية باللغتين العربية والفرنسية ، وهكذا فهم المستفيدون من أزمة التعليم التي يعيشها المغاربة ويربحون الأموال الطائلة على حساب الشعب وفي نفس الوقت يظهرون أنفسهم كمدافعين عن هوية الشعب وعن همومه لكي يربحوا سياسيا كذلك من خلال الانتخابات ليحكموا سيطرتهم على رقاب المغاربة  فهم كما يقول المغاربة  كالمنشار ... طالع واكل ... نازل واكل .
أما الوزير بلمختار عكس ما وصفه أحدهم بأنه أسوأ وزير على الطلاق ، فإنه حسب ما أعرف هو الوزير الوحيد الذي حارب الفساد في المدرسة العمومية حين كشف عن شبكة الفساد التي اغتنت من المساعدات التي كانت تقدم للتلاميذ في المطاعم المدرسية وقدمهم للعدالة ومنهم من كانوا مسؤولين حزبيين في أحزاب اليمين وأحزاب اليسار ... وبلمختار هو الوحيد الذي امتلك الشجاعة لتكسير "الطابو" المتمثل في التدريس بالعربية . 
وقد حاول وزير سابق وهو السيد الهلالي أن يتصدي لعملية التعريب حينما كانت على أبواب الوصول الى التعليم الثانوي وذلك خلال خطاب وجهه للمفتشين والمرشدين التربويين الذين كانوا سيشاركون في تأطير الأساتذة وقال أنه لا ينبغي أن نعود الى الفرنسية بل وجب علينا أن ندرس المواد العلمية بالإنجليزية لأنها لغة العلم ... واعتقد الجميع آنذاك أنه سيتم التراجع عن التعريب ... لكن الغريب في الأمر أنه وبعد انصراف الوزير شرع المشرفون عن التأطير في الحديث عن التعريب وكأن الوزير لم يقل شيئا ... والمفاجئة هي أن هذا الوزير "طار" بعد مرور أيام قليلة ولم يعد وزيرا واستمر مخطط التعريب ولا أحد تحدث عن هذا الرجل مرة ثانية ...
لكن الوضع مختلف في العهد الذي نعيشه حيث زمن اللوبيات قد ولى وستنتصر إرادة الشعب وتنتهي المأساة إن شاء الله .


جاء من يقول كفى: 
لو دعا السيد بمختار الى تدريس مادة التربية الاسلامية أو الاجتماعيات باللغة الفرنسية لعارضه المغاربة جميعا لأسباب عدة ، منها أن هذه المواد  تعبر عن هويتنا وثقافتنا ومعتقداتنا كمغاربة أضف الى ذلك أننا قادرون على إنتاج محتوياتها وتسطير مناهج تدريسها بأنفسنا، بما يخدم تنشئة أبنائنا بالشكل الذي يحفظ لنا هويتنا وثقافتنا ومعتقداتنا ... ولو دعي وزير التعليم لتدريس اللغة العربية بالانجليزية لثرنا في وجهه ... أما أن يدعو هذ الوزير وبشجاعة الى تصحيح مسار عصف بأجيال لعشرات السنين فهذا يعتبر شجاعة نادرة لطالما انتظرها الشعب المغربي نظرا لما يعانيه التلاميذ والطلبة من جراء تعريب المواد العلمية وخصوصا عند ولوجهم للجامعة ... هذا بالإضافة الى عدم قدرتهم على مواصلة دراستهم العليا بشكل سليم ... 
 وقد دفع هذا الوضع بعدد كبير من المغاربة الى توجيه أبنائهم للدراسة بالمعاهد الأجنبية المتواجدة بالمغرب لضمان استكمال دراستهم العليا دون متاعب رغم أن ولوج مثل هذه المدارس يخلق متاعب مادية حقيقية للأسر ومع ذلك فإن هذه الأسر فضلت التضحية والتحمل على أن يضيع أبناؤها في متاهات دراسية تؤدي مباشرة الى العطالة ... وحتى غير القادرين على تحمل تلك الأتعاب من الأسر فإنهم يدفعون بأبنائهم نحو التعليم الخصوصي المغربي ليضمنوا لهم على الأقل تكوينا جيدا في اللغات يسهل عليهم مهمة دراسة المواد العلمية باللغة الفرنسية في الجامعات علما أن ذلك يكلفهم تضحيات مالية هامة جدا كذلك ... 
وهنا أسأل كل من هاجم وزير التعليم على خطوته الشجاعة في اتخاد قرار العودة الى تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية ، هجوما عنيفا ، أسأل هؤلاء الأشخاص أين يدرسون أبناءهم وأحفادهم ؟ بالتأكيد هم يدرسون في المعاهد الأجنبية وربما بالإنجليزية وليس حتي باللغة الفرنسية وأتحداهم جميعا أن يأتوا لنا بشواهد مدرسية أو جامعية تثبت العكس بالنسبة لتدريس أبنائهم ... 
هؤلاء هم أنفسهم من كانوا يدعون الشعب المغربي أن لا ينخرط في تدريس أبناءه في المدارس التي أقامها الاستعمار في المغرب ... وصدقهم المغاربة فعلا حيث امتنع معظمهم عن إلحاق أبنائه بهذه المدارس ... لكن هذه الفئة كانت تفعل عكس ما تدعو اليه ، حيث كانت هي من تملأ هذه المدارس وبعد ذلك تذهب الى فرنسا وأمريكا وفي أسوأ الحالات الى القاهرة من أجل الدراسة ...  ومعظم المغاربة بقي في دار غفلون ... وقد استحوذ أبناء هذه الفئة على المناصب العليا في الدولة  ... والآن هم مستمرون على نفس النهج مع أبنائهم وأحفادهم ، لكنهم في نفس الوقت يمنعون الشعب بكل الأساليب لكي لا يفعل نفس الشيء مع إعطاء كل أنواع المبررات الدينية والوطنية والقانونية وبأسلوب الترهيب لكي يظن المواطن المغربي أنه بتدريس أبناءه باللغة الفرنسية وكأنه ارتكب جريمة أو خيانة في حق وطنه ... وهذا طبعا غير صحيح ... وعلى سبيل المثال فقد كان المرحوم الشيخ ياسين يدافع باستماتة عن اللغة العربية  لكنه في الوقت نفسه يدرس ابنته نادية فى مدارس فرنسية حتى اصبحت لا تتحدث إلا بها.
كل ما فعله السيد بلمختار ما هو إلا تصحيح لخطأ سابق كلف المغرب ثلاثين سنة من التراجع وأرجع الأمور إلى نصابها  ... أنا شخصيا أشكره على ما قام به وقد لمست ارتياحا كبيرا لدى الناس بخصوص هذا الموضوع...  وأتمنى له كل التوفيق . 

E-mail :     ammari1042@gmail.com
      site: ammarimaths-bm.voila.net






tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: