الكتلة الوطنية لجهة مراكش تعلن عن أضراب جهوي يوم الخميس المقبل

الكتلة الوطنية لدكاترة وزارة التربية الوطنية
 المكتب الجهوي لجهة مراكش – أسفي

بيان للرأي العام 

انعقد بمقر الإتحاد المغربي للشغل (دار الباشا) بمراكش، جمع عام لدكاترة وزارة التربية الوطنية يوم الأحد 15 نونبر 2015. وبعد نقاش مستفيض بخصوص هاته الفئة التي لحقها ويلحقها حيف كبير، وتهميش لمطالبها المشروعة، وأمام تمادي الجهات المسؤولة جهويا ووطنيا والتماطل الممنهج في التعاطي بجدية مع ملفها، وإيمانا منا بخطورة ماتعيشه المنظومة التعليمية ببلدنا، والتردي السائرة فيه، فإن المنسقية الجهوية لمراكش- أسفي للكتلة الوطنية تعلن للرأي العام المحلي، الجهوي والوطني ما يلي :
1- خوضها إضرابا جهويا يوم الخميس 19 نونبر 2015، مرفوقا بوقفة إحتجاجية أمام رئاسة الجامعة وأكاديمية مراكش.
2- مطالبتها بتغيير الإطار إلى أستاذ التعليم العالي مساعد.
3- إستغرابها لإستثناء دكاترة وزارة التربية الوطنية، وعدم تسوية ملفهم على غرار زملائهم في وزارتي الثقافة ووزارة  العدل.  
4- تحمل وزارة التربية الوطنية ومعها الحكومة المسؤولية الكاملة في هذا الحيف اللاحق بهذه الفئة،وما يمكن ان ينتج عنه.
5- تنديدها بالمحسوبية والزبونية  بخصوص المباريات التي تهم إدماج دكاترة  الوظيفة العمومية في  وزارة التعليم العالي.
6- مطالبتها إلحاق الدكاترة بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين بلا قيد أو شرط كأساتذة للتعليم العالي مساعدين.
7- رد الإعتبار لشهادة الدكتوراه ولحملتها ومنحهم المكانة اللائقة بهم، بوصفهم رواد العلم والمعرفة لمواكبة التطور والإصلاح في مجال البحث العلمي وقطاع التربية والتعليم.
8- مطالبتها كافة المعنيين التدخل العاجل لحل هذا الملف.
9- تدعو الكتلة كافة الدكاترة للتكتل والمشاركة الفعلية والفعالة قصد التنديد بالممارسات المجحفة في حقهم، وذلك يوم الخميس 19 نونبر 2015.
10- نهيب بكافة المناضلين و الشرفاء بهذا البلد العزيز، وكل الغيورين على هذه الفئة، للوقوف صفا واحدا والمساندة الفاعلة في هذه المرحلة النضالية التي نخوضها.
وأخيرا نقدم شكرنا وامتناننا للإتحاد المغربي للشغل (UMT) بمراكش، لفتحه مقره أمام مناضلي الكتلة الوطنية لدكاترة وزارة التربية الوطنية جهة مراكش – أسفي. 














tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: