بيان تنديدي لأساتذة ثانوية محمد الزرقطوني التأهيلية بشفشاون

ثانوية محمد الزرقطوني التأهيلية                    بني رزين في 02/نونبر/2015

ذ- أيوب الشاوش

    على إثر نشر الجريدة الالكترونية المسماة " جبهة بريس"  يومه الأربعاء 28 أكتوبر 2015، لمقال مغلوط  حول مؤسسة محمد الزرقطوني التأهيلية ببني رزين والذي أدرج أخبارا ومعطيات وأكاذيب عارية عن الصحة. وقد اتهم صاحب المقال هيئة التدريس بالغياب التام في محاولة مكشوفة لصرف النظر عن الفوضى التي أحدثها مجموعة تلاميذ بإيعاز من بعض أعضاء المجلس الجماعي ،حسب تصريحات كثيرة من لدن التلاميذ، وقد اسفرت  هذه الاحتجاجات عن تخريب وتكسير نوافذ وأبواب العديد من حجرات الدرس. وكانت ذريعة قيام أعمال الشغب هاته، الخصاص الحاصل في أساتذة مادة التربية الإسلامية والذي بذلت المصالح النيابية جهودها الحثيثة في سده منذ بداية الموسم وقد آتت جهودها ثمارها.
   ونظرا لأن هذا المقال وصاحبه يفتقران لأدنى شروط المصداقية والمهنية، ولأن الهواية تهيمن على هذا السلوك الغريب في نشر الخبر وتغطية الأحداث، فإن ثانوية محمد الزرقطوني إدارة وأساتذة، ترفض جذريا ما ورد في هذا المقال جملة وتفصيلا. وتؤكد أنه محاولة دنيئة لا هدف لها سوى ضرب مجهودات النيابة في توفير الأجواء الملائمة  لتمدرس التلاميذ عرض الحائط.
   و إننا إذ نندد بهذا السلوك المشين، نشدد على ضرورة احترام العمل الصحفي و التزام الصحة في نشر الخبر ونؤكد على وجوب احترام السادة أطر هيئة التدريس وكذا ممثلي المصالح النيابية، وعدم جعل الأخبار المغلوطة مطية لتحقيق أغراض شخصية، كما أن من شأن هذه الحركات غير المحسوبة أن تدخل صاحبها في متابعات قضائية.
    ودرء لكل غموض أو شبهة،  لا يفوتنا ان نشير إلى أنه، من خلال تواصل مثمر بين التلاميذ وأساتذتهم قصد الاطلاع على حيثيات هذه الممارسات، أكد التلاميذ أن احد أعضاء المجلس الجماعي دفعهم الى خلق هذه الحالة الغريبة على المشهد التربوي بالمؤسسة، مشيرا الى انه لن تتم معالجة المشكل إلا بهذه الوسيلة في الوقت الذي كانت المصالح النيابية قد توصلت إلى سد الخصاص الحاصل. كما أن إدارة المؤسسة بمعية جمعية آباء و أولياء التلاميذ، قامتا بإصلاح ما تم تخريبه في ظرف قياسي.
    وختاما، إننا ننزه انفسنا عن الاتهامات الباطلة، نظرا لوعينا بالمسؤولية المنوطة بنا كأساتذة قائمين على الشأن التربوي المحلي. ونحن ملتزمون بأداء واجبنا بكل تفان ونكران ذات. ولن نقبل أن يزايد على نزاهتنا في إ نجاز مهمتنا من لا يفقه في شأنها شيئا. وإننا محافظون بكل ثقة على السير العادي للدراسة رافضين بذلك أن يصير الوسط التعليمي هدفا لنشر الأكاذيب والتفاهات.  





tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: