بــيـــــان
     تتابع الجامعة الوطنية للتعليم بطاطا بقلق و تذمر بالغين ،مآل الوضـع التعليمي المتردي بالإقليم نتيـجة التــخبط و الارتباك الكبير الذي ميز الدخول المدرسي بالعديد من المؤسسات التعليمـية  و الذي من تجليــــاته الاستيــاء العميق في أوساط الشغيلة التعليمية و الرأي العام المحلي عموما , و قد ساهم التدبير المزاجي ومنطق الترضيات و جبر الخواطر في تكريسه من خلال الانتقائية و اللامبالاة و تغييب الجانب التربوي في  معالجة العديد من ملفات نساء ورجال التعليم مما أثر سلبا على السير العادي للدراسة بمجموعة من المؤسسات التربوية ,وإننا في الجامعة الوطنية للتعليم من موقعنا الدائم المنحاز لهموم و تطلعات نساء و رجال التعليم نـــعلن للــرأي العــام المحلي و الوطني ما يلي :
1.    استنكارنا لــــ:
ü      المزاجية في إسناد مجموعة من التكاليف دون مراعاة للجوانب التربوية و القانونية .
ü      التلاعب الذي طال البنيات التربوية لبعض المؤسسات التعليمية خدمة لأهداف شخصية في نفس من يدبر هذه العملية  و دون التقيد بالخريطة التربوية للحاجيات الحقيقية لهده المؤسسات .
ü        عدم تطبيق مقتضيات المذكرة الخاصة بتدبير الفائض على بعض المحظوظين ببلدية طاطا و الاكتفاء بتكليفهم عوض تعيينهم من أجل  المصلحة كما نصت على ذلك  مقتضيات المذكرة المنظمة.
ü      استفادة بعض المحظوظين من عطلة مفتوحة و مدفوعة الأجر جراء عدم مزاولتهم لأية مهام فعلية (النيابة الإقليمية – بعض المؤسسات التعليمية ).
ü      استمرارتكليف مقتصد ثانوية الزيتون الإعدادية  بمهام إدارية بالنيابة الاقليمية خارج الضوابط القانونية .
ü      تكليف أستاذ من الثانوي التأهيلي إلى السلك الابتدائي حسب رغبته و ضدا على  مبدأ تكافؤ الفرص.
2.   مطالبتنا بـــ:
ü      حل مشكل الاكتظاظ الذي تعرفه العديد من الداخليات بالإقليم ( داخلية الثانوية الجديدة ، داخلية ثانوية المسيرة بأقايغان ...)
ü      فك الضم بالعديد من المؤسسات بالإقليم لضمان الحد الأدنى من الجودة في التعليم .
ü      التحقيق في عدم استفادة العديد من المؤسسات الابتدائية بالإقليم من الإطعام المدرسي و خصوصا المرحلة الثانية للموسم الدراسي الفارط.
ü      صرف اعتمادات منح جمعية دعم  مدرسة النجاح التي لم تتوصل بها العديد من المؤسسات منذ سنة 2012.
ü      تزويد العديد من المؤسسات بالوسائل التعليمية الضرورية  للعملية التعليمية التعلمية ( تجهيزات المختبرات العلمية ....)
         إن الجامعة الوطنية للتعليم و هي تؤكد على  مشروعية  مطالبها تجدد تضامنها  مع نضالات الأساتذة المتدربين في المراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين و كذا مع نضالات أساتذة سد الخصاص و باقي نضالات فروع الجامعة الوطنية للتعليم على طول ربوع خريطة الوطن و تدعو كافة مناضلاتها و مناضليها وعموم نساء و رجال التعليم بالإقليم  الى الاستعداد لخوض أشكال نضالية كفيلة بصون كرامتهم و حقوقهم  .
و عاشت الجامعة الوطنية للتعليم إطارا مناضلا و صامدا.





tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: