مسار إحداث الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وفق التقسيم الجديد محور لقاء عقد بمقر أكاديمية مكناس تافيلالت خلال يومي 20 و21 نونبر 2015

 
شكل  موضوع : “مسار إحداث الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وفق التقسيم الجهوي الجديد”  محور لقاء عقد  بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مكناس تافيلالت  خلال يومي 20 و21 نونبر 2015، أطره أعضاء من اللجنة الوطنية لقيادة مشروع إرساء التقسيم الجهوي الجديد مكونين من السادة: يونس بنعكي  مدير الشؤون العامة والميزانية والممتلكات وأحمد كريمي  مدير الدعم الاجتماعي وعبد العالي الأقرابة مدير الشؤون القانونية والمنازعات بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني.
 
 
 
       اللقاء الذي يهدف إلى تفعيل مختلف الإجراءات والتدابير القانونية والتنظيمية المتخذة لكي تتمكن الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في صيغتها الجديدة من الاضطلاع بأدوارها الكاملة، حضره كل من السيدات والسادة: محمد جاي منصوري مدير أكاديمية مكناس تافيلالت،  ومحمد دالي مدير أكاديمية فاس بولمان، و مومن الطالب مدير أكاديمية تادلة أزيلال، وممثلين للسيد علي براد مدير أكاديمية سوس ماسة درعة،  كما حضره كل من السيدة والسادة نواب الوزارة  بأقاليم مكناس الحاجب إفران خنيفرة ميدلت الرشيدية وورزازات، وبعض رؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديميات المذكورة.
 
 
خلال اليوم الأول من أشغال هذا اللقاء قدم السيد الخبير الوطني ادريس بريش عرضي. تناول في أولهما أشكال و تقنيات الإدماج المتاحة سواء على المستوى القانوني أو الإداري والمالي، وعرض في ثانهما، مجموعة من الاقتراحات التي من شأنها تيسير عملية إدماج الأكاديميات الجهوية لللتربية والتكوين.
و ارتباطا ببرنامج عمل الإدارة المركزية بخصوص عملية إرساء الأكاديميات الجهوية  للتربية  والتكوين وفق التقسيم الجهوي الجاري به العمل، قدم السيد عبد العالي الأقرابة مدير الشؤون  القانونية والمنازعات عرضا تناول من خلاله حلقات الانشطة الادارية المتعلقة بسيرورة المرحلة الانتقالية ، كما أبرز المستويات الخمسة التي  تتحكم اجرائيا في عمليات التقسيم و تهم المستويات التنظيمية، والمؤسساتية، والتدبير المادي والمالي، وأجهزة الإدارة والتدبير والمراقبة، و تسليم السلط وعملية الحلول.
و بخصوص تمكين الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين المحدثة من الاضطلاع بالأدوار المنوطة بها فور شروعها في مزاولة مهامها أشار السيد يونس بنعكي مدير  الشؤون العامة والميزانية والممتلكات في عرضه إلى الآليات التنظيمية والقاضية بإحداث مجموعة من اللجان التي تتولى مهمة القيادة والتتبع ومواكبة تنزيل جميع التدابير والإجراءات المتعلقة بالإرساء والتنسيق بين الأكاديميات فيما يتعلق بالعمليات المشتركة، كما تناول دور لجن القيادة والتتبع المشتركة بين الأكاديميات (حالة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس تافيلالت نموذجا).
خلال اليوم الثاني، والذي سير أشغاله السيد أحمد كريمي المدير المكلف بمجال الدعم الاجتماعي بالوزارة، قدم هذا الأخير عرضا تناول فيه أهم المحطات التي وضعتها لجنة قيادة المشروع المركزية والتي اعتبرت بمثابة خارطة طريق لإرساء الأكاديميات الجديدة في الآجال المحددة.
 بعد ذلك، تقدم السادة مدراء الأكاديميات الحاضرون في اللقاء بعروض تهم مختلف الإجراءات والعمليات المتخذة لإرساء الأكاديميات الجديدة.
في كلمته الختامية، شكر السيد مدير أكاديمية مكناس – تافيلالت الفريق المركزي والفرق الجهوية والإقليمية على المجهودات المبذولة طيلة أجرأة مختلف التدابير والإجراءات التي واكبت الاستعداد للتقسيم المنتظر، وخصوصا تفعيل مقتضيات المذكرة الوزارية عدد 100/15 الصادرة بتاريخ 16 أكتوبر 2015، داعيا الجميع إلى إعطاء هذه العملية ما تستحقه من عناية واهتمام وفق خطة موحدة، وتدبير محكم.




tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: