بيــــــــــــــــان                             
تابعت الكتابة الإقليمية للجامعة الوطنية لموظفي التعليم "إ و ش م" باهتمام كبير عملية الدخول المدرسي للسنة الدراسية الحالية عبر مكاتبها المجالية، لما لهذه المرحلة من أهمية في توقع المعالم التربوية للموسم الدراسي 2015-2016 الذي يتزامن مع مسار ادعاء الوزارة الوصية إصلاح منظومة التربية والتكوين ببلادنا وفق الرؤية الإستراتيجية المستقبلية لإصلاح التعليم بالمغرب 2015-2030 التي جاء بها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.
 إن الكتابة الإقليمية لجامعتنا المناضلة، وهي تتابع بنضج وترو تامين مجريات الدخول تسجل ما يلي:
ü       استفحال حجم المشاكل التي يتخبط فيها القطاع بالإقليم على كل الواجهات: الحكامة التدبيرية، الخصاص في الموارد البشرية التربوية والإدارية، التجهيزات، اللوجستيك المدرسي، الهدر المدرسي، الاكتظاظ في الأقسام ،النظافة و الأمن المدرسي...
ü       استهجانها لبرودة تعاطي المسؤولين مع مشاكل الدخول المدرسي في كثير من المؤسسات رغم بلاغات مكاتبنا المجالية في هذا الإطار؛
ü    استغرابها من التعاطي غير المفهوم للإدارة الإقليمية مع ملفات معمرة (السكنيات نموذجا) والتملص من عقد لجنة فض النزاعات بالرغم من مراسلات المنظمة في هذا الباب في تعارض تام مع القانون ؛
ü     إدانتها لإصرار الإدارة الإقليمية رفض إجراء عمليات محدودة لتبادل التكليفات على شاكلة باقي النيابات مما من شأنه التقليل من معاناة شريحة من أسرة التعليم بعد مذكرة العار"تدبير الفائض والخصاص"؛
ü       تماطل الإدارة في صرف التعويضات الخاصة بالامتحانات والساعات الإضافية والإرشاد التربوي؛
ü       رفضه للكيفية المعتمدة في عملية تعيين الحالات الصحية الوافدة على الإقليم وعدم إنصاف المتضررين؛
ü       رفَضها لكيفية إجراء المراقبة الطبية بخصوص الرخص الصحية باعتماد الهاتف لطلب المثول أمام اللجنة الصحية في ظرف قياسي دون مراعاة أحوال وظروف المدعوين للفحص المضاد؛
ü    تأكيدها على موقفها الثابت من مذكرة تدبير الفائض والخصاص ومطالبتها بسحبها وإنصاف المتضررين من هذا الإجراء المُجْحِف والمُجْهِز  على حق أسرة التعليم في الاستقرار الاجتماعي .
وعليه، وتجاوبا مع ما تم تسطيره من برنامج نضالي بتاريخ 21 نونبر 2015 ،وبعد فشل كل المحاولات الجادة مع الإدارة الإقليمية، ندعو المتضررين إلى المشاركة في المحطة الأولى من البرنامج النضالي:

·       وقفة إنذاريه أولى للمجلس الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم يوم الأربعاء 16 دجنبر 2015 ابتداء من الساعة الحادية عشر صباحا
·       معتصم مُمَرْكَز بالنيابة  للمتضررين يوم الجمعة 18 دجنبر 2015 من الساعة الحادية عشر صباحا إلى الساعة الرابعة عصرا
إن الكتابة الإقليمية للجامعة الوطنية لموظفي التعليم، من موقع إيمانها بأن النزول الميداني النضالي يظل آخر الخيارات التي يتم اللجوء إليها في حالة الصمم والتعالي التدبيري، تؤكد جاهزيتها النضالية للسير قدما في برنامجها النضالي نحو رفع الظلم وتحقيق المطالب المشروعة .
عن الكتابة الإقليمية



 ما لا يحققه النضال يحققه مزيد من النضال





tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: