أول بطولة جزائرية للحساب الذهني  "السوروبان"
الحلم يتحقق في انتظار الطفل المفكر و الطفل المخترع
  احتضن مركب تعاضدية البناء بزرالدة نهاية الاسبوع الماضي أول بطولة جزائرية للحساب الذهني السوروبان تحت تنظيم دار الحكمة الدولية و إشراف الأكاديمية الدولية للتفوق الدراسي والتي يترأسها السيد عبد الخالق نتيج، ويعد هذا الحدث الأول وطنيا  والذي عرف مشاركة ما يقارب 90 متسابقا من مختلف ربوع الوطن الذين اجتازوا امتحانات المستوى الأولى على مستوى الولايات. 
فمن فكرة بسيطة تحول الحلم الى حقيقة بتنظيم أول بطولة جزائرية للحساب الذهني بين تلاميذ و اطفال المدارس الخاصة دور الحضانة و الجمعيات تترواح أعمارهم بين 4 و 14 سنة فبعد النجاح الباهر لكأس العالم للحساب الذهني والذي أقيمت نسخته الأخيرة في أكتوبر 2014 بألمانيا، و لأنه لا يوجد مشاركة عربية في كأس العالم ( ببرنامج عربي المنشأ ) عمل فريق مختص يتكون من المـشرف العام لبرنامج السوربان للجميع المدرب الدولي عبد الخالق نتيج وشركائه في الوطن العربي على تنظيم بطولات في الدول العربية و الهدف نـشر تقنيات الحساب الذهني وتأسيس منتخب عربي  لتمثيلنا في المنافسات الدولية... وقد أبانت هذه البطولة  على مستوى ذهني عالي لأطفالنا من خلال تحقيق نتائج متميزة وصلت الى 197/200 في الاختبارات الكتابية و البصرية و اختبارات التخيل و الشفهي .
انطلقت المنافسة في الساعة العاشرة و النصف صباحا و استمرت الى غاية الواحدة  و النصف زوالا حيث تم الاعلان على النتائج و تقديم الميداليات و الكؤوس على الفائزين.اين توج باديس ضياء سناني من باتنة بطلا للجزائر بميدالية و كأس وشيك بـ  10ملايين سنتيم  تلته في المرتبة الثانية سارة بن جديدي من نفس المدينة  وتوجت هي الأخرى بميدالية و كأس وشيك بـ 5 ملايين سنتيم فيما عادت المرتبة الثالثة لجلاب كنوز من عنابة حيث توجت  أيضا بميدالية و كأس وشيك قدره 2.5 مليون سنيم.
وتأتي هذه البطولة لإعداد منتخب جزائري قوي يكون قادرا على المنافسة في البطواة العربية المزمع إجرائها قبل نهاية 2016.
دار الحكمة الدولية  صاحبة الأمتياز في نقل تجربة السوروبان للجزائر في اطار منظومة ثورة العقول تعتمد في برنامجها التربوي البيداغوجي على التركيز الذهني وسرعة البديهة من أجل منح الطفل القدرة على التركيز والاستيعاب والثقة بالنفس، من خلال تقنيات التحفيز والتنشيط  وذلك لتمكين أطفال الجزائرمن رسم رؤية مستقبلية لتحقيق الأفضل، مستلهمين ذلك من قيم الاستقلال الوطني وتجارب عدد من الخبراء والمدربّين من داخل الوطن وخارجه .
 وفي مجال التكوين اعتمدت دار الحكمة على تكوين مدرّبين مختصّين في هذا المجال رافعين شعار " إيتنابطفلك عاديا واسترجعه عبقريا "  وقدتمّ إلى حد الآن تخرج 127 مدربا في ثمان دورات موزّعين عبر 35 ولاية، في انتظاراستكمال بقية  الولايات مع بداية عام 2016  .
من جهة أخرى أكد المدير التنفيذي لبرنامج السوروبان للجميع بالجزائر ومدير دار الحكمة الدولية  المهندس ابو خبيب أن هذا اليوم سيبقى مشهود ونحن نظيف لبنة  أخرى لحلم انطلق ليلة اول نوفمبر 2014 بعد ان اطلقنا برنامج ثورة العقول منذ أكثر من حول و التي تعتمد على ثلاثة محاور السروبان و الذي نعيش الحدث معه اليوم وبرنامج الهدهد  "الطفل المفكر" الذي سنطلقه قبل نهاية 2015 على أمل أن نطلق برنامج الطفل المخترع" الروبوتيزم للأطفال" قبل 2016.
وعلى هامش البطولة الوطنية إنعقد الملتقى الوطني الثاني لممارسي السوروبان لفائدة الأساتذة المدربين المتعاقدين مع دار الحكمة لتأهيلهم وإطلاعهم على أهم ما توصّلت إليه المدارس العالمية في التّعلم السّريع والتّعلم النّشط.
الجزائر / بوحفص بوكري






tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: