ابن خلدون في تندراره: ما الذي يقع؟
سعيد الشقروني

هي الأيام تمر كعادتها في العديد من نيابات التعليم ببلادنا، تمر بأعرافها المعروفة حيث يفتتح الدخول المدرسي في غالب الأحوال بطقوس إعطاء الانطلاقة لعملية الدخول المدرسي، تحت عنوان تنزيل مضامين الخطابات الملكية، وتفعيل مضامين مقرر وزير التربية الوطنية، لتنبثق بعدها مشاكل مختلفة باختلاف طبيعة الأقاليم والجهات وبطبيعة الإرث التدبيري الحاصل داخل النيابات، وبما له علاقة بحقل القيم المحيط بالمدرسة وبطبيعة كل المتدخلين في العملية التربوية، وبالسياسة التعليمية..
في هذا السياق، ربما يحق لي من باب المواكبة التساؤل حول ما يقع في بعض المواقع التي  تقرر فيها بعض الإطارات النقابية في تندرارة مثلا التابعة  لنيابة بوعرفة فكيك الاحتجاج والتنديد بظروف الدخول المدرسي ..
فبعد ثانوية حمان الفطواكي، ها هي ثانوية ابن خلدون في الواجهة حيث حملت هذه المرة الجامعة الوطنية لموظفي التعليم "إ و ش م" النائب الإقليمي كل المسؤولية "بسبب سوء تدبيره وخرقه للقوانين المنظمة، وعدم قدرته على حل المشاكل إن لم يكن هو مفتعلها وصاحبها، ورضوخه لإملاءات وتوجيهات وضغوطات أصحاب المصالح الضيقة" كما جاء في نص البيان..
الوثيقة النقابية أيضا استنكرت تدخل النائب الإقليمي في اختصاصات الإدارة التربوية لثانوية ابن خلدون، والضغط عليها لخرق القانون، مثلما شجبت اللجنة الجهوية ووصفتها بالصورية، ورفضت ممارسات إدارة الموارد البشرية بالأكاديمية، التي قدمت وعودا لتعطيل المسطرة القانونية وإيقافها في خطوة غير مسبوقة وخطيرة، مع إصرار الإطار النقابي على تسييد القانون لحل جميع مشاكل ابن خلدون بعيدا عن منطق الريع والانحياز، وتثمين كل المجهودات المبذولة في هذا الاتجاه كما جاء في البيان.






tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: