ماذا بعد العنف في حق أساتذة الغد:
هلا أجبنا عن التساؤلات التالية؟
سعيد الشقروني

بالقدر الذي أتشبث فيه بموقفي الرافض للقمع والعنف تجاه المخلوقات عموما      -فبالأحرى عندما يتعلق الأمر بالإنسان وبمربي الأجيال- أبدي فيه تعاطفي مع أساتذة الغد. ويحضرني السؤال مجددا حول المدخل القانوني لمعركتهم باعتباره الضامن الحقيقي لمشروعية أي فعل نضالي في سياق ثقافة احتجاجية سائدة لا تريد فيها معظم الإطارات النقابية والفعاليات الاجتماعية أن تميز بين مفاهيم تَعَتَقَت وتَطَحْلَبَت بفعل الاستعمال والاجترار من قبيل: الحق والواجب والمكتسب..
وبالقدر الذي أعتبر فيه أن الدفوعات التي سوغت تمرير المرسومين في توقيت "خِلْسَةَ المُخْتَلِسِ"، لم يخرج فيه المُشَرِعُ الخَفِيُ عن "فقه تمريرات الوقت الميت" على غرار ما كان يقع سابقا، أتصور وباختصار، أن فكرة الفصل بين التكوين والتوظيف مسألة جوهرية ومتقدمة، لكنها في واقعنا بمثابة اجتهاد كسول، لأننا لم نصل بعد إلى مرحلة استتباب مسؤول  لثقافة الأجير، وتنزيل حقيقي لمدونة شغل حقيقية تجعل رب العمل والأجير سواسية أمام القانون.. لكن قبل هذا وذاك، يتطلب الأمر إرساء مناخ نقابي وسياسي تسودهما الثقة وترجيح مصلحة الوطن قبل الناخب، وقبل مصلحة الحزب والايديلوجيا.  
 وبالقدر الذي أقتنع فيه بأن الحكومة تقدم خدمات "جليلة" وهي تحاول الحسم في ملفات شائكة، أتصور أن السيد رئيس الحكومة مطالب بأن يشرح للناس ما الذي يقع بالفعل..
 وأعرف أيضا أن مشاعر الكراهية والحقد لدى من ذاقوا حلاوة تَسَوُر محاريب السلطة والامتيازات من قبل لن تتبدل، وأن استراتيجية من هو مستعد لأنكحة المتعة من أجل استبدال تحكم بتحكم آخر لن تتغير، وهذا أمر يحتاج إلى إنسان ومقامات وسَمَر..
 لكن إلى ذلك الحين،  أدعو القراء إلى طرح التساؤلات التالية:
- من المستفيد من تعنيف أساتذة الغد؟ وهل للتوقيت دلالة؟
- لماذا التدخل القمعي ضد طلبة المراكز كان بالضبط في مدن معينة يُسيطر فيها الحزب الحاكم؟
- وهل هناك علاقة بين ما حدث -بالنظر إليه في متوالية أحداث محبوكة زمنيا ودلاليا- وبين ما يقع في مصر خصوصا ونحن على مسافة أيام عن 25 يناير؟
- هل اقتنع الإنسان العربي بأن الربيع العربي مات، ويجب أن يدفن؟
- ألا يساهم استثمار لوحات تعنيف أساتذة الغد -إذا انضاف إليها ملف التقاعد- في "تكريه" (من الكراهية) مواطن المدينة "في" التصويت على الحكومة الحالية التي تُختزل في التداول الفايسبوكي في اسم رئيسها وتياره الإسلامي؟ ولماذا هذا الاختزال؟
- هل يُتابع إنسان البادية المغلوب على أمره ما وقع لأساتذة الغد خصوصا وأنه غير معني لا بتقاعد ولا بمعاشات البرلمانيين أو غيرها من أولويات سكان الحواضر؟
- بمعنى أوضح، من المستفيد من تقليص حجم الكتلة الناخبة في المدن، مع استحضار من نجح في حرث حقول البوادي في الانتخابات الأخيرة؟ 
ومع تقديرنا لكلفة التنديد، ما هي الإطارات النقابية والحقوقية والجمعوية التي أصدرت بيانات تنديد في الموضوع؟
- وهل من مواقف نقابية متقدمة؟
- ما هي القيادات المُناضلة التي حافظت على مواقفها الحقيقية المُدِينة لما وقع في السر والعلن؟ وأين الحاضر منها وأين المختفي؟
- وهل الشغيلة قادرة على خوض الأشكال النضالية المشروعة والمطلوبة في حالة إذا ما دعتها النقابات إلى ذلك؟
- أين هم أصحاب الصاية مما يقع الآن؟
- ما هي المنابر الإعلامية التي رافقت الحدث بمِهَنَِية وحللته باحترافية؟
- هل استطاع المواكبون لمشاهد العنف -خصوصا من أطر التربية والتكوين وهم يتابعون الحدث- أن ينخرطوا بالشكل النقدي المطلوب الذي من شأنه أن يكشف الغطاء ويستقرأ الحدث وسيتشف العبر، بعيدا عن العاطفة رغم أنها شعور ضروري ومطلوب؟
- ما مستوى النقاش المستعمل على صفحات الفايسبوك إزاء القضية؟
- كيف كانت  لغة "أساتذة الغد"، و"أصحاب الفكر والثقافة" ومعجمهم اللفظي وتعليقاتهم في الفضاء الأزرق وهم يتابعون الأحداث البئيسة؟
- ما الذي يُدَبِرُه أيضا مهندسو الذهنيات بعد هذا التدخل اللاإنساني قُبَيْلَ الانتخابات التشريعية؟ 
- ما العائق الذي يمنع توحد القوى الحية في هذه البلاد وبحثها عن المساحة المشتركة والتصدي لأعداء بناء الإنسان؟
- ماذا بعد هذا الصخب والسباب وتبادل الشتائم والاتهامات؟
      ماذا بعد الكلام؟ أخشى أن يكون الكلام.. وبه وجب الإعلام؟






tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: