مجتمع
تطلقها جمعية "هي وهوسيّان" الأسبوع المقبل

"تعلّم لتُفيد".. حملة وطنية لمحاربة الأمية

خديجة بن اشو 
أطلقت جمعية "هي وهوسيّان" حملة وطنية أمس الإثنين انطلاقا من مراكش من أجل تعميم برنامج "تعلّم لتفيد" لمحاربة الأمية والهدر المدرسي ومخلفاته والسعي لنيل الشهادات المدرسية. 
وقالت رشيدة أباكريم، رئيسة الجمعية، في تصريح ل "المغربية "، إن إطلاق البرنامج منذ 2006 يرمي إلى رفع عدد حاملي الشهادات المدرسية والجامعية كي يتبوأ المغرب مكانة متقدمة في التعليم على الصعيد العالمي.
وأكدت الفاعلة الجمعوية أن عملية محاربة الأمية تزداد أهميتها حين يتجاوز المستهدفون تعلم القراءة والكتابة بمتابعة التحصيل الدراسي، ومواصلة هذا التحدي بالحصول على شهادات مؤسسات تعليمية عليا.
 وأكدت رئيسة الجمعية أن برنامج "تعلم لتفيد" حظي باهتمام فاعلين جمعويين قرروا الاستفادة من التجربة في إطار متابعة التحصيل الدراسي ونيل الشهادات، كما ساهم هذا البرنامج في إخراج عدد من ربات البيوت من براثن الأمية، وتمكنت العديد من الحالات من نيل شهادة التعليم الابتدائي خاصة في العالم القروي كما تحدثت عن حالات أخرى تحدت التعثر الدراسي لتواصل مسارها في التعليم وتنال شهادة الباكلوريا.
وقالت الفاعلة الجمعوية إن الجمعية ترافق المستفيدين، وتوجه الحالات المهتمة بهذا البرنامج إلى الاعتماد على نفسها في بيتها بالدراسة اليومية في المقررات المدرسية، من أجل تقديم ترشيحاتها في إطار المتبارين الأحرار، وهناك من أبدى الرغبة في نيل الشهادات الجامعية مثلها ومثل شقيقاتها بعد انقطاع عن الدراسة لمدة تجاوزت خمسون سنة.
في السياق نفسه، قالت زينب أباكريم، المسؤولة عن برنامج "تعلم لتفيد" الذي ستعممه الجمعية على الصعيد الوطني بتعاون مع الوكالة الوطنية لمحاربة وبتنسيق مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، إن انطلاق الحملة سيبدأ يوم 25 يناير الجاري من جهة مراكش آسفي، بمقر المركزالجهوي للتكوين المستمر بسيدي يوسف بن علي.
وجاء اختيار هذه الجهة، تضيف أباكريم، تكريما للإعلامي حسن بنمنصور ولإذاعة مراكش الجهوية، التي تواكب باستمرار أخبار ومستجدات برنامج "تعلم لتفيد" من خلال استضافة جمعية "هي وهو سيان" على الهواء مباشرة في برنامج "قهوة وشاي" من حين لآخر، وتواصل المواطنين من المنطقة مع الجمعية للاستفادة من خدمات برنامج "تعلم لتفيد".
وتقول الجمعية إنها ستقوم بتعميم تجربتها إلى جمعيات بجهة الدار البيضاء سطات، يوم 27 يناير المقبل. إذ ستقدم تعريفا حول برنامج "تعلم لتفيد" الذي أدرجته الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية في إطار التعلم مدى الحياة، لدى الجمعيات العاملة في محو الأمية وما بعد محو الأمية بالجهات الاثنتي عشر للمملكة.
وخلال الجولة، ستعقد الجمعية لقاء تواصليا مع جمعيات بجهة الرباط سلا القنيطرة يوم 29 يناير الجاري. وتدخل هذه اللقاءات التواصلية الجهوية في إطار تفعيل اتفاقية شراكة وتعاون الموقعة مع الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية يوم 13 نونبر الماضي، الرامية إلى توسيع دائرة الاستفادة من التجربة في أفق تعميمها بجميع الجهات.
وفي إطار التعريف ببرنامجها وزعت هذه الجمعية حوالي 100 نسخة من دليل هذا البرنامج على الجهات والمصالح المعنية بمحو الأمية في كل من تيزنيت وأكادير ومراكش والدارالبيضاء والرباط، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة السنة المنصرمة مع كتاب تناولت الجمعية نفسها موضوع بحث الإجازة لمريم وأم الرضى أباكريم أولى خريجات برنامج "تعلم لتفيد".
بالمناسبة جددت الجمعية دعوتها من خلال شعارها "جميعا من أجل محاربة الأمية والهدر المدرسي، جميعا ننادي بنيل الشهادات المدرسية والجامعية" إلى الاعتماد على التكوين الذاتي لجميع الرجال والنساء في مختلف الأعمار، بوضع مخطط يومي للدراسة يمكن أن تصل إلى 8 ساعات يومية، والتحصيل في كتب ومقررات وزارة التربية الوطنية لتمكينهم المشاركة في امتحانات لنيل الشهادات في فئة الأحرار.    
المغربية. الثلاثاء 26 يناير 2016 

وطـنية 

حوالي 60 جمعية منخرطة في العملية من أجل " مغرب تغيب فيه الأمية"
" تعلم لتفيد"..حملة محاربة الأمية تصل إلى جهة البيضاء - سطات

خديجة بن اشو

تحدثت حوالي 60 جمعية بجهة الدار البيضاء سطات، خلال لقاء نظم، صباح الأربعاء المنصرم، في إطار الحملة الوطنية لمحاربة الأمية، عن سعيها إلى جعل المغرب "وطنا تغيب فيه الأمية". 
وأبدت هذه الجمعيات، خلال لقاء نظمته جمعية "هي وهو سيان" بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية الوطنية بالدار البيضاء، عن استعدادها لرفع جهودها من أجل تحسين المردودية في مجال محاربة الأمية خلال السنة الجارية، مع الأخذ بعين الاعتبار تجربة أعضاء الجمعية القادمة من منطقة الجنوب إلى الدارالبيضاء في إطار حملتها الوطنية الداعية إلى محاربة الأمية بنيل الشهادات المدرسية.
وتطرق المشاركون، بعد استحضار نتائج أنشطتهم في مجال محاربة الأمية، إلى تجربة هذه الجمعية التي تمكنت مؤسساتها من نيل شهادات جامعية عليا، معتمدين على تقنيات الشقيقتين المؤسستين لجمعية "هي وهو سيان".
وكانت جولة هذه الجمعية انطلقت الإثنين الماضي من جهة مراكش آسفي وستنتهي، في المرحلة الأولى، اليوم الجمعة بالرباط، في إطار حملة تعميم برنامج "تعلم لتفيد" ونيل الشهادات المدرسية. 
واعتبرت الجمعية خلال لقاء الدار البيضاء أن "تجاوز الأمية رهين بحضور الإرادة القوية لدى المتعلم وأن هذه الرغبة متوفرة لدى جميع المغاربة المشهود لهم بغيرتهم على وطنهم".
 ولكسب رهان محاربة الأمية ارتأت الجمعية إلى خلق المنافسة في هذا المجال بين الجهات الإثنتي عشرة سيكون له وقع على تحقيق نسب متقدمة في مواجهة الظاهرة، في أفق القضاء عليها نهائيا.
وقال سعيد الراقب، رئيس المركز الجهوي لمحاربة الأمية والارتقاء بالتربية غير النظامية بأكاديمية التعليم في الدار البيضاء، إن تجربة جمعية "هي وهو سيان" تدخل في إطار تنويع البرامج الموجهة لمحاربة الأمية، معتبراهذا التنوع حافزا مهما يساهم في القضاء على الظاهرة. وبخصوص برامج محو الأمية بجهة الدار البيضاء سطات كشف الراقب أن هذه الجهة أقل أمية من باقي الجهات، بعد الأقاليم الجنوبية، وأن إحصاء 2014 أكد أن نسبة الأمية بالجهة بالكاد تصل إلى 25 في المائة، وهي أقل نسبة على الصعيد الوطني البالغة 32 في المائة. وتطرق المتحدث إلى البرامج الرامية لجعل الجهة أقل الجهات أمية، اعتمادا على برنامجين، يتعلق الأول بمحاربة الأمية بتمكين المواطنات والمواطنين من الكفايات في القراءة والكتابة والتواصل باللغة العربية، والثاني بالتعلم مدى الحياة أوما يعرف ببرنامج ما بعد محو الأمية، الرامي إلى تعميق الكفايات المتحصلة في البرنامج الأول، وإطلاق ديناميكية التعليم المستمر عبر تعميق وتحصين المتعلمين من الإرتداد إلى الأمية.
وتعمل جهة الدار البيضاء سطات حاليا على استفادة حوالي 50 ألف مستفيد ومستفيدة من برامج محو الأمية في إطار شراكة مع قطاعات حكومية، من قبيل وزارتي الأوقاف والشبيبة الرياضة، والتعاون الوطني، إضافة إلى برامج الشراكة مع الجمعيات الناشطة في المجال.
وسجل الراقب أن الحلقة الضعيفة في برامج محو الأمية هي المتعلقة بمحاربة الظاهرة داخل المقاولة الخاصة، وفي بعض القطاعات، خاصة النسيج، والبناء، والأشغال العمومية، والنقل الطرقي، والتجارة الصغيرة.  
المغربية. السبت/الأحد 30/31  يناير 2016 













tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: