نماذج لتقارير أنشطة السنة أولى باك في مادة التربية الإسلامية                 ذ.كريمة مهتدي
1-الندوة:
النموذج الأول:
في يوم 23 مارس بقاعة التربية الاسلامية نظم مجموعة من التلاميذ ندوة تحت عنوان: من أجل تعبير أفضل عن الذات دامت حوالي 50دقيقة.
افتتح المنسق بالتعريف بالموضوع وبيان أهميته، ثم فسح المجال لأعضاء الندوة حيث ركز المتدخل الأول على الصعوبات التي تنتج مع غياب التعبير عن الذات، وبين الثاني العوامل الاجتماعية التي تعيق هذا النوع من التعبير، واهتم الثالث بذكر بعض الحلول الممكنة لتجاوز هذه العقبات والعوائق، وبعد ذلك فسح المنسق المجال للنقاش، لتنتهي بعد ذلك الندوة بمجموعة من التوصيات وبخلاصة حول الموضوع.
النموذج الثاني:
تكلف مجموعة من التلاميذ بإعداد نشاط من خلال ندوة حول موضوع من أجل تعبير أفضل عن الذات، والندوة هي حلقة دراسية لمناقشة الموضوع المقترح وشرحه. وبعد أن تعرف الفريق على خطوات إعداد الموضوع، وذلك بالتقديم النظري له وتصميم مراحله وتحديد محاوره وتوزيع مهام بحثه، جاء موعد العرض، فقام مسير الحلقة الذي كان يتوسط منصة العرض بالتعريف بموضوع الندوة وضيوفها، ثم شرع أعضاء الفريق بعرض الموضوع مركزين على قيمة التعبير عن الذات، ودور الحوار الهادئ في إنجاحه، ثم أشار أحد الأعضاء إلى بعض عوائقه النفسية والاجتماعية التي تمنع التعبير والتواصل، ثم تدخل عضو آخر فبين بعض الطرق التي تساعد على الخروج من هذا المرض النفسي.
وكان المنسق يضبط الوقت وينظم الحوار والتدخلات، وفي الأخير أعطيت الكلمة للتلاميذ لطرح أسئلتهم واستفساراتهم التي أجاب عنها الفريق، وقام المقرر بقراءة تلخيص لأهم ما دار بالندوة.

2-الندوة الاستجوابية:
النموذج الأول:
استضاف تلاميذ الفصل في ثانوية ابن طفيل التأهيلية بجماعة أولاد ايعيش أحد أعضاء المجلس العلمي لإنجاز ندوة استجوابية تحت عنوان الحوار في حياتنا لماذا؟ وكيف؟
حيث افتتح مقرر الندوة النشاط بالتعريف بالضيف وموضوع الندوة، وبعد ذلك ألقى السيد المدعو كلمة حول أهمية الحوار في حياتنا، ثم فسح المجال لمجموعة أعضاء الاستجواب ليسألوا عما عرضه الضيف وليناقشوا بعض آرائه، ثم أخذ الضيف الكلمة لتوضيح بعد الاشكالات والاجابة عن التساؤلات. وفي النهاية ختم السيد الضيف عضو المجلس العلمي بكلمة توجيهية، ثم قرأ المقرر تقريره ووجه المسير كلمة شكر للجميع على إنجاح الندوة الاستجوابية.
النموذج الثاني:
قام مجموعة من التلاميذ بإنجاز ندوة استجوابية حول موضوع الحوار في حياتنا لماذا وكيف؟ والندوة الاستجوابية هي مقابلة واستجواب مجموعة لضيف في قضية محددة. وبعد أن تعرف التلاميذ على خطوات الإنجاز التي تتمثل في اختيار الشخصية المناسبة والمختصة في الموضوع، ثم تكليف فريق البحث بإعداد الأسئلة، جاء يوم العرض فقام المسير للندوة الاستجوابية بتقديم الضيف وفريق الاستجواب، ثم أعطى الكلمة للضيف الذي تحدث عن مركزية الحوار في حياة المسلم، ثم أعطى المسير الكلمة لفريق الاستجواب الذي حاور الضيف بالتناوب حول أهمية الحوار في حياته الشخصية والمهنية وكذلك سبل تنميته في حياة الشباب، وفتح المجال للحاضرين لطرح مداخلاتهم على الضيف وسماع الأجوبة.
وفي الأخير خصصت خمس دقائق لقراءة المقرر تقريره وتوجيه المسير كلمة شكر للجميع على إنجاح الندوة الاستجوابية.

3-مناظرة:
النموذج الأول:
نظم بمركز التوثيق والاعلام يوم 17 مارس 2016 مناظرة في موضوع الاستنساخ والتعديل الوراثي بين القبول والرفض دامت قرابة 60 دقيقة،حيث افتتح السيد المسير المناظرة ببيان ضوابط التناظر وبسط الموضوع المتناظر فيه ،ثم فسح المجال لفريق المؤيدين فبينوا ايجابيات الاستنساخ في معالجة الكثير من الأمراض مستدلين بمعطيات علمية واضحة، وتلاه فريق المعارضين الذي ركز على الأخطار الناجمة عن الاستنساخ على المستوى الأمني والأخلاقي إضافة إلى معارضة بعض النصوص الشرعية، وبعد انتهاء العرضين فسح المجال للتدخلات الواردة على كل فريق ،مع بيان الحد الأدنى المشترك بين الفريقين، والمتمثل في ارتباط هذا التطور العلمي بما يحققه من مصالح لأن الشريعة في حد ذاتها تهدف إلى تحقيق مصالح العباد.
النموذج الثاني:
تكلفت مجموعة من التلاميذ بإنجاز مناظرة حول موضوع الاستنساخ بين القبول والرفض، وفي المناظرة يحاول كل فريق الدفاع عن رأيه ودحض رأي الطرف الآخر. وبعد أن استوعب كل فريق فكرة المناظرة وأعد ملفا خاصا يدافع به عن رأيه وآخر يرد فيه موقف الطرف الآخر، جاء يوم العرض فتم إعداد مكان للجلوس على شكل صفين، حيث قام مسير المناظرة بتعريف الاستنساخ وبين أنه محاكاة لصورة أصلية لتكون نسخة مطابقة للأصل، وقد قدم كل فريق حججا تدعم رأيه ،فأنصار الاستنساخ أشاروا إلى دوره في توفير أعضاء للزرع البشري وإقامة التجارب لعلاج بعض الأمراض، بينما رافضوه حذروا من اختلال التوازن البشري وانتهاء المشاعر البشرية، ثم تطرقوا إلى موقف الدين في الموضوع.
وفي الختام أعطى المسير الكلمة للتلاميذ من أجل طرح استفساراتهم، مع تخصيص خمس دقائق لقراءة التقرير وتوجيه كلمة شكر للجميع.

4-دراسة نقدية لوثيقة اعلامية:
في يوم الثلاثاء 12 يناير 2016 بقاعة مادة التربية الاسلامية وفي ثانوية ابن طفيل التأهيلية، أنجزنا دراسة نقدية لوثيقة اعلامية في إطار عمل الورشات، وفي غضون20 دقيقة عرضت كل مجموعة ما تم انجازه خلال عمل الورشة وكانت عروضهم كالتالي:
المجموعة الأولى ركزت على الجانب الشكلي للوثيقة فبينت ايجابياتها وسلبيتها.
المجموعة الثانية ناقشت مضامين هذه الوثيقة والمتعلقة بجوانب التوعية الصحية.
المجموعة الثالثة تداولت في أثر هذه الوثيقة على المطلعين عليها سواء من الناحية السلبية أو الإيجابية.
وبعد ذلك فسح المجال للنقاش خلال 20 دقيقة أخرى، وختم اللقاء بتركيب النتائج وتطوير الموضوع بحيث أصبح منفتحا على قضايا جديدة.
5-اعداد مشروع:

تطوع مجموعة من التلاميذ لإعداد مشروع تحسيسي حول موضوع خطورة التدخين والمخدرات.
والمشروع  عموما مجموعة من الأفعال خطط لها بدقة لتصبح قابلة للتنفيذ في المستقبل،  وقد تعرفنا على خطوات إنجاز المشروع و منها بلورة فكرة المشروع و تحديد أهدافه، وقد تم  تقسيم المكلفين بالإنجاز إلى لجن تتولى كل  واحدة منها إعداد الورقة التقنية للمشروع، بينما تقوم اللجن الأخرى بالتخطيط للمشروع و الإعداد و التواصل مع الجهات التي ستساهم فيه، و قد قام  مجموعة من التلاميذ المكلفين بعرض المشروع  ،في حين تطرق آخرون إلى بيان آثاره السلبية على الفرد و المجتمع، ثم بين آخرون دور الأستاذ و المدرسة و الأطباء و وزارة الثقافة في التحسيس بخطورته على الصحة و العقل و الاقتصاد و غير ذلك، ثم بين متدخلون آخرون الخطوات التي يجب اتباعها للقضاء على هذه الآفات، و في الأخير أعطيت الكلمة للتلاميذ من أجل طرح الأسئلة.
والخلاصة التي خرجنا بها من هذا النشاط أنه لابد من تظافر الجهود من أجل القضاء على بعض الآفات لأنها تهمنا جميعا.

6-اعداد ملف:
النموذج الأول: 
لقد تكلفت مجموعة من التلاميذ بإعداد ملف حول موضوع دور القرض الحسن في التنمية والتكافل وهو موضوع يستحق الدراسة، وبعد أن تعرفنا على الملف الذي هو مجموعة من الأوراق والتقارير المتكاملة والتي تعالج موضوعا معينا وتكون قابلة للتطوير، قسمت المجموعة هذا الملف عن القرض الحسن إلى ثلاث أوراق أساسية، بينت المجموعة الأولى من خلال ورقتها معنى القرض الحسن، أما الثانية فبينت أهدافه والنصوص الشرعية المشجعة عليه، بينما تضمنت الورقة الثالثة أسباب انحساره وتقديم الحلول لإعادة احيائه.
وفي الأخير أعطيت الكلمة للتلاميذ لطرح الأسئلة، ككيفية الاستفادة من القرض الحسن في حل الكثير من المشاكل الاجتماعية.
النموذج الثاني:
لقد تكلف مجموعة من التلاميذ بإعداد ملف حول دور القرض الحسن في التنمية والتكافل، والملف         هو مجموعة منظمة من البحوث والأوراق والتقارير التي تتكامل لمعالجة موضوع معين، ويتميز بانفتاحه وقبوله للتعديل والتطوير.
بعد أن تعرف فريق العمل على خطوات إنجاز الملف من حيث الإعداد والتصميم وتوزيع المهام.        جاء موعد العرض، فقام المسير بتعريف القرض الحسن ودوره في التنمية والتكافل، ثم أعطى الكلمة لباقي أعضاء الفريق حيث تطرق أحدهم لقيم القرض الحسن، المتمثلة في تمتين الروابط الإجتماعية وحفظ كرامة المحتاج وتجنبه التفكير في الطرق الملتوية، وتطرق آخر إلى فوائد القرض الحسن الاقتصادية وهي تحقيق التنمية وتنشيط الدورة الاقتصادية، وختم الرابع النشاط بإلقاء الضوء على أهمية ابداع وابتكار وسائل النهوض بالقرض الحسن في وقتنا الحاضر.          
وفي الأخير أعطيت الكلمة للتلاميذ من أجل طرح الأسئلة المتعلقة بالموضوع.
7-الورشة التكوينية:
قسم الأستاذ التلاميذ إلى ورشات تكوينية للعمل حول موضوع تنمية الوعي بأهمية التشغيل الذاتي. والورشة التكوينية هي عبارة عن مجموعة عمل تشتغل بشكل جماعي حول موضوع معين، كل فرد من الجماعة يتناوله من زاوية مختلفة تحت اشراف خبير أو متخصص في الموضوع. ومن خلال هذه الورشات تم تحديد معنى التشغيل الذاتي وكيف أنه يقلل من نسبة البطالة ويعطي الحرية أكثر للعامل ويشجعه على الإبداع في العمل أكثر من العمل في الوظيفة ،وقد أظهر بعض أفراد الورشات بعد هذا التقديم النظري، أن المشروع المتوصل إليه يحتاج إلى تمويل ويمكن اعتماد أحد صيغ العقود العوضية لإيجاد التمويل للمشروع كإقامة شركة قراض مع بعض أصحاب المال أو مشاركة أحد أصحاب الأراضي الفلاحية أو البحث عمن يريد تقديم يد المساعدة عن طريق القرض الحسن، وفي الأخير أعطيت الكلمة للتلاميذ للمناقشة وقد تعلم التلاميذ من الورشة التكوينية أن الحل لمشكل البطالة يوجد في التشغيل الذاتي وليس الوظيفة.
8-اعداد استمارة بحث:
الاستمارة هي عبارة عن ورقة تقنية تتضمن مجموعة من الأسئلة الدقيقة في موضوع محدد تعرض على عينات من الناس من أجل رصد قضية من القضايا. والاستمارة نوعان استمارة استبيان توزع على العينات من أجل تعبئتها، واستمارة مقابلة تطرح فيها الأسئلة مباشرة على المستهدف .ومن أجل البحث في خصائص العمل الخيري في المغرب عرضنا استمارة استبيان على مجموعة من المؤسسات الخيرية ،وبعد تفريغ النتائج وتحويل التكرار إلى نسب مئوية ،استنتجنا أن العمل الخيري في بلدنا ذو طابع فردي غير منظم وأنه يخضع لإرادة المتبرعين بنسبة كبيرة ،أما أنشطة العمل التطوعي فلازالت تنحصر في مجالات تقليدية كرعاية الأيتام ونظافة بعض الأماكن العامة ،ولم تصل بعد إلى المقاصد الاستشرافية كمحاربة الفقر أو حل مشكل التشغيل .
وأخيراً استنتجنا أن الاستمارة ضرورية للوصول إلى أحكام دقيقة في المواضيع.
9-انتاج مطوية:

تكلفت مجموعة من التلاميذ بإنتاج مطوية تحسيسية حول موضوع أخطار الأمراض المنقولة جنسيا. وهو موضوع في غاية الأهمية وبعد تعرفنا على المقصود بالمطوية التي تمثل ورقة تقنية إعلامية تحسيسية بقضية من القضايا ،وأنها تتميز باختصارها وسهولة تداولها، كما تعرفنا على خطوات انجازها أهمها الصورة والألوان والجانب التقني من كتابة وطبع ،جاء موعد العرض وقد أثار انتباهي في عرض المطوية دقة بعض العناوين وقصرها، مثل السيدا تساوي الموت ،كما أثارتني بعض الصور منها مصاب بألوان قاتمة ،كما بينوا في إحدى جوانب المطوية صور انتقال هذا المرض، وفي جانب آخر من المطوية بعض عوارض المرض، كما استعملوا عبارات دقيقة ومختصرة يسهل تذكرها في التوعية بخطورة هذا المرض .

وفي الأخير أعطيت الكلمة للتلاميذ الذين ركزوا في تدخلاتهم على طرق الوقاية من هذا المرض وأهمها الالتزام بالعفة التي دعا إليها الدين الإسلامي.





tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: