في إطار التنزيل الأولي للرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، من خلال تفعيل التدابير ذات الاولوية، وتنفيذا لتعليمات السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس _مكناس، نظمت الأكاديمية يوم الجمعة 18 مارس 2016، بمركز التكوينات والملتقيات بفاس لقاء تنسيقيا حول التدبير رقم 2 الخاص بعتبات الانتقال بين الأسلاك، لدراسة الآليات التنظيمية لتفعيل وأجرأة هذا التدبير جهويا وإقليميا.
حضره كل من السادة:
    السيد أوراغ محمد ممثل عن قسم الشؤون التربوية
    السيد فريد بودرار المنسق الجهوي للتدبير 2
    السيد العلمي عبد المجيد المكلف بتسيير المركز الجهوي للامتحانات 
   السيد مربوح  بنسعيد المكلف بتسيير قسم التخطيط والخريطة المدرسية
   المسؤول عن التواصل بالأكاديمية
   السيد هشام طموح  عن مصلحة الخريطة المدرسية بالأكاديمية
      المفتشون التخصصيون السادة:   محمد مكواز، عبد الرحيم زعراط، حميد لوليدي الحكيم
   المسؤول عن مسار بالأكاديمية
   المنسقون الإقليميون للتدبير 2
   المسؤولون عن الخريطة المدرسية بالمديريات الإقليمية
   المسؤولون عن الحياة المدرسية بالمديريات الإقليمية
          وفي كلمة افتتاحية، رحب السيد فريد بودرار بالحضور نيابة على السيد مدير الأكاديمية، الذي يولي أهمية قصوى لهذا التدبير من خلال تتبعه المباشر لجميع مراحل تنزيله وأجرأته. مكدا على  أهمية التدبير رقم 2 المتمثلة في الرفع التدريجي لعتبات الانتقال بين المستويات والأسلاك التعليمية، لبلوغ العتبة المطلوبة 5\10 بالابتدائي و10\20 بالإعداديفي أفق 20172018، مع العمل على تحكم التلاميذ في الحد الأدنى من التعلمات، وفي هذا الصدد ركز السيد مربوح  بنسعيد المكلف بتسيير قسم التخطيط والخريطة المدرسية على أهمية هذا التدبير في معالجة إشكالية انتقال عدد من التلاميذ من مستوى تعليمي لآخر دون حصولهم على الحد الأدنى من التعلمات الأساسية ، وفي كلمة له، وضح  السيد العلمي عبد المجيد المكلف بتسيير المركز الجهوي للامتحانات  أهمية محور التقويم في قياس مدى تحكم التلاميذ في التعلمات الأساسية ،في حين تمحور تدخل السيد أوراغ محمد ممثل عن قسم الشؤون التربوية عن دور الدراسات والبحوث التربوية في تحديد الأسباب الحقيقية وراء تعثر بعض التلاميذ، كما أشار المنسق الجهوي للتدبير 2 للدراسة التي أنجزتها الخلية الجهوية لمسار خلال الموسم الدراسي 2014-2015 والتي أبانت بجلاء عن التفاوتات المسجلة في تحديد عتبات الانتقال بين مختلف المديريات  التابعة للجهة. بعد ذلك قدم تلاث عروض مفصلةالأول حول الورشة الجهوية الخاصة بتفعيل وأجرأة  »تدبير عتبات الانتقال« و الثاني حول تشخيص التعلمات، والثالث  تمحور حول الخطة الجهوية والإقليمية للتواصل ، وفي الأخير تم التطرق لكيفية استعمال و استثمار البرنام  المعلومياتي الخاص بتتبع نتائج التلاميذ  في عملية التشخيص وآليات الدعم التربوي. كما تم تزويد المديريات الإقليمية بقرص يتضمن معدل نقط التلاميذ للأسدوس الأول لجميع المستويات حسب المواد.
 بعد ذلك فتح باب التدخلات أمام الحضور، وبعد نقاش مستفيض تم الاتفاق على مجموعة من التوصيات نجملها فيما يلي:
v   عقد ورشات إقليمية على غرار الورشة الجهوية
v   استثمار نتائج التلاميذ اللأسدوس الأول لتشخيص الوضعية الراهنة من أجل استثمارها في الدعم التربوي على الصعيد الإقليمي والمحلي
v   إعداد خطة عمل تهدف إلى التنزيل التدريجي لهذا التدبير مع مراعاة خصوصية كل مديرية إقليمية وذلك في إطار مقاربة تشاركية
v   استثمار مشروع المؤسسة كآلية للتنزيل الأنجع لهذا التدبير.
v   إعداد دليل إقليمي خاص بعدة تشخيص التعلمات وموافاة الأكاديمية بنسخة منه
v   إعداد دليل إقليمي خاص بعدة الدعم التربوي وموافاة الأكاديمية بنسخة منه
v   موافاة الأكاديمية بتقارير دورية حول مختلف العمليات الخاصة بتنزيل التدبير.




عزيز باكوش
مكلف بالتغطية الصحفية للأنشطة الخاصة بالاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس





tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: