محاور للاشتغال والتدخل في مجال التوجيه التربويي موضوع لقاء للمدير الإقليمي
لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بسيدي إفني مع أطر التوجيه التربوي


عقد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بسيدي إفني، صباح يوم الخميس 10 مارس 2016، بمكتبه بمقر المديرية الإقليمية ، لقاء عمل وتواصل مع مستشاري التوجيه التربوي العاملين بالّإقليم بحضور مفتشي التوجيه والتخطيط وكذا المكلف برئاسة مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه ثم رئيس مصلحة التخطيط. وقد أكد المدير في بداية هذا اللقاء على أهمية التوجيه التربوي في المسار التعليمي للمتعلمات والمتعلمين ومساهمته في تحسين مردودية المنظومة التربوية بالإقليم، كما ثمن عمل أطر التوجيه  وانخراطهم  في مختلف الأنشطة التي تعرفها مجموعة من المؤسسات التعليمية والتي وجد صداها أثناء زيارته لبعض منها. إلى جانب ذلك، كان اللقاء  فرصة للدعوة للانخراط في دينامية الإصلاح التي تشهدها منظومة التربية والتكوين ببلادنا لاسيما فيما يخص تنزيل المشاريع ذات الأولوية تماشيا مع تنزيل الرؤية الإستراتيجية 2015-2030 إذ حث المدير الجميع على تركيز الجهود على أهداف محددة تروم التأثير الإيجابي في المتعلمين والإسهام بمبادرات تتغيا جعل الإقليم رائدا وذا إشعاع على الصعيد التربوي.
إلى جانب ذلك، تناول  مفتشا التخطيط والتوجيه وكذا مستشارو التوجيه بالتفصيل وضعية التوجيه التربوي بالإقليم وكذا ظروف الاشتغال وجملة من الإكراهات التي تعترض تدخلاتهم بالمؤسسات التعليمية وتغطية عدد من ملحقات بعض منها، وتقدموا في هذا الصدد  بمقترحات للإشتغال عليها. كما تم استعراض مجموعة من المبادرات  الشخصية تتوخى الرقي بالتوجيه التربوي بالإقليم لكنها تحتاج للدعم ولتوفير الظروف وبعض من المستلزمات قصد إنجاحها.
وقد تفاعل السيد المدير الإقليمي إيجابيا مع ماتم عرضه من قضايا مبديا استعداده  لتسخير كل الإمكانات المتوفرة  لدى المديرية لدعم كل المبادارات التي تستهدف انفتاح التوجيه على جميع الفئات المستهدفة. وقد تم تسطير برنامج عمل متضمن لمجموعة من العمليات والمقترحات، من بينها:
تنظيم قوافل التوجيه إلى ملحقات كل من مؤسستي الثانوية التأهيلية محمد اليزيدي  بتيغرت والثانوية الثأهيلية المغرب العربي بمستي؛
تنظيم ملتقى مع رؤساء المؤسسات التعليمية حول التوجيه المدرسي؛
تنظيم أبواب مفتوحة خاصة بامتحانات الباكالوريا؛
تنظيم حملة تحسيسية بأهمية معدلات السنة الأولى بكالوريا؛
الاشتغال على جانب الدعم النفسي والإجتماعي للتلميذات والتلاميذ؛
المساهمة في تفعيل المشروع الشخصي للمتعلم على مستوى التعليم الإبتدائي.
     كما كان اللقاء فرصة دعا من خلالها السيد المدير الإقليمي أطر التوجيه بإعداد أبحاث تدخلية مبنية على معطيات تنبثق من الواقع وتستشرف المستقبل مع القيام بدراسات  علمية تهم إرساء البكالوريا المهنية بالإقليم وكذا توسيع مجال المسالك الدولية للبكالوريا المغربية.






tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: