إيمانا منها أن الفن الراقي له دور مهم في  تربية وتهذيب ذوق المتعلم  ، و هو جزء لا يتجزأ في تكوين المواطن المغربي المنفتح ، المنتج و المبدع ،وتفعيلا لدور مؤسسة التفتح الفني و الأدبي  في إغناء المحيط المدرسي بحس فني رفيع يزكي مسيرة المتعلم و يربي قدراته الحسية الوجدانية،تم تنظيم يوم السبت 05 مارس 2016  بمقر المؤسسة بكلميم ورشة في فن الموسيقى بتنسيق مع جمعية فنون كلميم ،المتألقة وذات التجربة الطويلة في هذا المجال،وذلك في إطار انفتاح المؤسسة على محيطها وتبادل التجارب والخبرات مع المتخصصين في مختلف الشعب الفنية.
وتميزت هذه المبادرة الأولى من نوعها بتقديم ورشات أطرها أساتذة أكفاء من جمعية فنون كلميم وكذا من المؤسسة شملت دروس نظرية حول أبجديات الدرس الموسيقي وأخرى تطبيقية تلقن للمتعلمات والمتعلمين الصغار كيفية التعامل مع الآلة الموسيقية التي وقع اختيارهم عليها.
بالموازاة مع هذه الورشات،يتضمن فضاء المؤسسة أيضا مجموعة من الورشات أهمها المسرح ، والفن التشكيلي ، والصوت والصورة إضافة إلى اللغات ، وتجويد القرآن الكريم .وتجري في هذه الورشات  دروس نظرية وتطبيقية ، يؤطرها أساتذة مختصون ومهنيون تدوم ثلاث مواسم دراسية حسب المراحل: الأولى هي مرحلة الاستئناس ،والمرحلة الثانية خاصة بالتعمق في المعارف الفنية والأدبية في حين تخص المرحلة الأخيرة بتجويد هذه المعارف .
إن مثل هذه المبادرات الثقافية لقيت ترحيبا كبيرا من لدن فعاليات المنطقة والأمهات والآباء،التي طالبت مؤسسة التفتح الفني و الأدبي بالمزيد من الأنشطة الثقافية ،لهذا وجب التنويه بكافة الأطر المشاركة في إنجاح هذا النشاط الثقافي بداية من السيد مدير مؤسسة التفتح الفني و كافة طاقمه التربوي ، الذي أظهر انه فريق متكامل و متجانس يشتغل لمصلحة المتعلم، و كذلك الأستاذة والأساتذة المؤطرين بجمعية فنون كلميم للموسيقى وجميع المبادرات التي من شأنها النهوض بالمجال الفني والأدبي بالجهة. 







tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: