احتضنت قاعة الاجتماعات بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بسيدي سليمان، يوم الاثنين 21 مارس 2016، أشغال لقاء انطلاقة مشروع "الارتقاء بالتربية بإنصاف وجودة (PEEQ)"، الذي يأتي في إطار الشراكة المبرمة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والوكالة اليابانية للتعاون الدولي(JICA) . 
في بداية اللقاء رحبت السيدة عزيزة الحشالفة ، المديرة الإقليمية بسيدي سليمان، بوفد الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، الذي يضم الخبراء المكلفين بتنزيل مشروع الارتقاء بالتربية بإنصاف وجودة (PEEQ)، معبرة عن سعادته باختيار المديرية التي تتشرف بإدارة شؤونها  لاحتضان هذا المشروع الواعد الذي سيكون له الأثر الكبير على جودة المنظومة التربوية بالإقليم، مشيرة إلى ضرورة مواكبة وملائمة مثل هذه المشاريع لخصوصيات هذا الإقليم الفتي  . وأوضحت السيدة المديرة أن الدراسات الميدانية هي التي ستحدد الحجم الحقيقي لمستويات تدخل المشروع، مؤكدة على أهمية ضمان جودة التربية عبر الحد من الهدر المدرسي والحرص على جودة التعلمات والارتقاء بباقي المؤشرات التربوية، علما أن سؤال الجودة يبقى ذا أهمية قصوى،  لكونه سيدفع مختلف الفاعلين التربويين نحو التجديد والابتكار تفعيلا للرؤية الاستراتيجية الجديدة.  مركزة على ضرورة  الحفاظ على المكتسبات التي حققتها المشاريع السابقة مذكرة في هذا الباب بالمشروع السابق الخاص بإرساء نظام الجودة بمنظومة التربية والتكوين والذي أطرته المذكرة رقم 36 الصادرة بتاريخ 21 مارس2011 بحيث أن الوزارة ما لبثت تعمل على بلورة خطة ومشاريع لإرساء الجودة بالمنظومة بجميع مكوناتها وبرامجها تتغيا تطبيق ونشر ثقافة الجودة واستثمار نتائج البحوث والدراسات الوطنية والدولية والتشخيصات الميدانية ، من أجل الرفع من أداء المؤسسات وتحسين جودة التعلمات، "لهذا نؤكد على انخراطنا وعزمنا على تتبع التفعيل الميداني لهذا المشروع التربوي الطموح، من خلال تقارير المسؤولين الإقليميين على مستوى التنزيل و الأجرأة "، تقول المديرة الإقليمية.
رئيس خبراء الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (JICA)، المكلف بتفعيل مشروع الارتقاء بالتربية بإنصاف وجودة (PEEQ)،  قدم عرضا مفصلا تطرق فيه إلى أهداف ومراحل تفعيل المشروع، مذكرا بمستوى الأجرأة ونتائج المرحلة الأولى التي همت أكاديميتي السنة الماضية أكاديميتي نادلا أزيلال ودكالة عبدة . وقدم في ذات العرض خريطة طريق المرحلة الثانية التي تهم أكاديميتي الرباط سلا القنيطرة و ومراكش آسفي. كما تحدث عن معايير انتقاء الأقاليم المعنية بتجريب هذه المرحلة من المشروع على مستوى الجهة. لينتقل بعد ذلك إلى توضيح طريقة اختيار الأحواض المدرسية المستهدفة والهياكل التنظيمية للمشروع على المستوى الإقليمي.
وتجدر الإشارة إلى  أن يومي 22 و23 مارس شهدا زيارة الفريق الإقليمي وفريق الخبراء اليابانيين الأحواض المدرسية لاختيار المؤسسات التعليمية، بحيث وقع الاختيار على الثانوية الإعدادية النهضة ومجموعة مدارس 2مارس وفرعيتها أولاد بن الديب، ثم الثانوية الاعدادية القصيبية ومجموعة مدارس بام وفرعيتها سيدي اعمر . 






tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: