عباس الجيراري  يستعرض دور التراث المغربي في حماية الهوية الوطنية خلال جلسات ليالي الشروق.
أحمد المريني
بدعوة من المشرف  على جلسات ليالي الشروق الأستاذ عبد السلام الغنامي أستاذ القانون العام بكلية الحقوق بالرباط ، استضافت هذه الأخيرة أحد أعلام الفكر والثقافة المغربية وعميد الأدب المغربي الدكتور عباس الجيراري.
وخلال مقاربته لدور التراث المغربي  في حماية الهوية الوطنية، وقف عباس الجيراري عند المصطلحين  في تعريف مفهومي التراث والهوية، وأكد أن مفهوم التراث كلمة معروفة ومتأصلة  في النصوص الدينية الإسلامية ، في حين عرف الهوية بكونها الشخصية الذاتية الأنية ، وقسمها إلى أربعة مرتكزات وهي الدين والأرض واللغة والثقافة بكل اصنافها  ، وانتقل إلى  البحث عن أشكال العلاقة بين الهوية والتراث، وقال الجيراري أن التراث يشكل مقومات الهوية غير أن مدلوله نفذ، وتحول إلى تمظهرات أخرى.
وأثناء حديثه عن اختيارات المغاربة للهوية الدينية وثوابت الأمة المغربية ، أكد أنه منذ استقرار الإسلام وصولا إلى الدستور الأخير 2011 ، أن المغاربة حسموا اختياراتهم الفقهية والمذهبية " الفقه المالكي والعقيدة الأشعرية "  مزجت بين  العقل والنقل ، بعد أن جربوا في الماضي أشكالا من المذاهب والعقائد، لكنهم استقروا على مذاهب تتميز بالاعتدال والتسامح وعدم الغلو ، كما أقبلوا على التصوف السني .
وقال الجيراري ان التراث قبل الاستقلال،  لم يكن يعاني من مشاكل وتحديات كما يشهدها اليوم، ولم يكن الموقف من التراث يطرح الإشكالات الحالية حول التراث والهوية. وأشار أن المرحلة اللاحقة بدأت بنظرة التشكيك في التراث وربطه بالتخلف ، وقدم مثال الأديب عبد المجيد بنجلون كنوع من الطبقة المثقفة  الداعية إلى تصفية التراث من مختلف الأنماط غير أن موقفه كان يتيمز بروح حضارية عكس باقي النخب التي تشوه التراث وتقدمه في صور سلبية كما وصف عباس الجيراري .
وأوضح الجيراري أن الموقف من التراث تسرب إلى الجامعة  المغربية في الخميسنات من القرن الماضي في مواقف إيدلولجية ، وبدأ الموقف يتضخم من التراث واتخذ مواقف عديدة منها ، رفض التراث جملة وتفصيلا  لكونه يحول دون التقدم . وموقف يجعل التراث سجينا في ركن بما في ذلك الدين .
غير أنه أكد أن الدولة المغربية قامت بالدين ولا تزال مستمرة به، ويعود إليه الأمر في الأمن والاستقرار ، مؤكدا أن إمارة المؤمنين تلخص عنصر الهوية المغربية، غير أن الكثير.... لا يدرك أبعاد ذلك .
واثتناء البحث عن حل لمعالجة الإشكالات المرتبطة بالتراث ، شدد الجيراري على  ضرورة تشخيص الموقف وتقديم نقد ذاتي ، واعتبر أن الكثير من العناصر تساهم في الوصول إلى الحل ، ومنها الإعلام الذي يلعب دور مهما ينضاف إليه الأسرة والعلماء ، إلى ذلك تساءل عن دور العلماء  والمفكرين في تحمل المسؤولية. 
وهذا ما يستدعي الحاجة الماسة بحسب الجيراري إلى أن يصبح التراث المنبعث من أصالة المغاربة مادة علمية تدرس في المدارس والمعاهد العليا والجامعات، مع إبراز  أهمية التمسك بالتراث المغربي لا سيما في ظل التحديات التي تواجه المغرب والأمة العربية الاسلامية وفي طليعتها تحدي العولمة، خاصة تلك المرتبطة بالعولمة الثقافية .
وخلال هذه الجلسة  الثقافية  قدم المتدخلون  شهادات في حق عميد الأدب المغربي واستعرضوا سيرته وإسهاماته في دراسة الأدب المغربي،  وكذا عرض بعض الصور والوثائق حول تجربته العملية وعلاقته مع عدد من طلبته واصدقائه. كما كان اللقاء فرصة  للتنويه بزوجة الدكتور عباس الجيراري الأستاذة حميدة الصائغ، واعتبرت سر قوة وسنده القوي الدكتور كما جاء في مداخلة الأديبة والناقدة نجاة المريني.
و الدكتور  عباس الجراري من مواليد الرباط في فبراير 1937، تلقى تعليمه الجامعي  بالقاهرة في مصر ونال الإجازة في اللغة العربية وآدابها سنة1961، ودرجـة الماجستير في 1965، ثم دكتوراه الدولة في الآداب1969،  وقد شغل الأستاذ عباس الجراري العديد من الوظائف، منها: التحاقه بالسلك الدبلوماسي بسفارة المغرب في القاهرة سنة 1962، وانضمامه بعد ذلك إلى هيئة التدريس بجامعة محمد الخامس في فاس ثم في الرباط سنة 1966، وعين  عميدًا لكلية الآداب في جامعة القاضي عياض بمراكش سنة 1980، وعضوًا بأكاديمية المملكة المغربية سنة 1983. في يناير 1999 تم تكليفه بمهمة في الديوان الملكي، ثم عين مستشارًا لجلالة الملك محمد السادس في مارس 2000. ويتوزع إنتاجه بين الدراسات المغربية في التراث والأدب العربي الإسلامي والدراسات الأندلسية وقضايا الفكر والثقافة. 





tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: