مؤسسة التفتح الفني والأدبي بمديرية مكناس ، تنخرط  في دعم تدبير " عتبات الانتقال بين الأسلاك "

تفعيلا للمذكرة الإطار رقم 99/15 بتاريخ 12 أكتوبر 2015في شأن التنزيل الأولي للرؤية الاستراتيجية 2015/ 2030 من خلال تفعيل التدابير ذات الأولوية 2015/2018، قام السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس ، السيد محمد دالي رفقة السيدة سومية ابن عبو المديرة الإقليمية بمكناس ، وبحضور السيدتين المديرتين والسادة المديرين الإقليميين بالجهة ، والوفد المرافق له من رؤساء الأقسام والمصالح ، بزيارة ميدانية لمرافق مؤسسة التفتح الفني والأدبي(مدرسة الأمير عبد القادر سابقا) ، يوم الثلاثاء 5 أبريل 2016 .
في الجولة الاستطلاعية الأولية ، وقف السيد المدير على الأشغال الجارية لتأهيل هذه المؤسسة التي أوشكت على الانتهاء، حيث قدمت السيدة المديرة الإقليمية بمكناس ، مجموعة من البيانات حول البنية المادية والبشرية  للمؤسسة ، ومجالات التعليم بها وعدد المستفيدين من خدماتها كمؤسسة ترعى مواهب التفتح الفني والأدبي بالمديرية الإقليمية .
وفي الجلسة الافتتاحية، تم الترحيب بالسيد مدير الأكاديمية ، وبالوفد المرافق له وبكل الحاضرين ، وأكدت السيدة سومية ابن عبو في مداخلتها على أهمية إحداث مؤسسات التفتح الفني والأدبي كفضاءات تربوية تهتم بالفنون والقراءة واللغات ومختلف ألوان الإبداع الأدبي، في إطار تنزيل وأجرأة التدابير ذات الأولوية . 
وتهدف مؤسسة التفتح الفني والأدبي بمكناس، إلى توفير تأطير نوعي للمتعلمات والمتعلمين ، وتسطير برامج خاصة لدعم قدراتهم الفنية واللغوية ، فضلا عن إسهامها في إبراز وصقل مواهبهم، والتعريف بإنتاجاتهم في مختلف التظاهرات الإقليمية والجهوية والوطنية ، وكذا خلق أوراش تربوية موازية للأوراش التربوية الموجودة داخل المؤسسات التعليمية. وأكدت السيدة المديرة الإقليمية على أن " التدبير ، كما تعلمون هو التدبير التاسع المنضوي تحت محور الكفاءات العرضانية والتفتح الذاتي، والذي يقوم أساسا على دعم المجهودات المبذولة من طرف المؤسسات التعليمية في مجال الانفتاح الثقافي واللغوي والرياضي بهدف تشجيع تلامذتنا على تحقيق ذواتهم ."
وعبر السيد محمد دالي، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس في مداخلته  عن اعتبار مؤسسة التفتح الفني والأدبي صرحا إضافيا يتوخى منه طفرة نوعية لمنتوج موفور الجودة والجاذبية بالمدرسة المغربية، وفضاء للإبداع واكتشاف المواهب، وأعطى السيد المدير مجموعة من الأمثلة التي تدفع بالمؤسسة إلى التطوير، نحو الانفتاح على جمعيات المجتمع المدني ذات الارتباط الوثيق بالتنشيط الفني والأدبي .    
إن مؤسسة التفتح الفني والأدبي قد كونت مشروعها الاستراتيجي الثقافي و التربوي، على اعتبار المدرسة المغربية المعاصرة لم تعد مقتصرة على تلقين المعارف المدرسية فقط بل أصبحت تطمح إلى تربية وعي ثقافي وحس فني واكتساب مهارات نوعية، فإن الأمر لم يمنع هيأة تدريسها من خلال العروض المقدمة إلى تبني خطة للمواكبة ودعم التعلمات الأساس المنضوية ضمن التدبير الثاني " تدبير عتبات الانتقال بين الأسلاك " . هذا الفعل التطوعي  لأطر المؤسسة سيمكن من إنجاز حصص  للدعم والتثبيت والمعالجة التربوية بالمؤسسة ،وسيستفيد منها 1595 تلميذة وتلميذا من مختلف الأسلاك التعليمية بالمديرية الإقليمية بمكناس.

متابعة محسن الاكرمين :mohsineelak@gmail.com











tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: