وقع كل من السيدة لطيفة السقاط  مديرة  مؤسسة  البنك الشعبي  للتنمية  Mme Latifa sekat directeur de développement à la fondation banque populaire    والدكتور محمد دالي عن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس  صباح يوم الجمعة 13 ماي 2016 بمقر الأكاديمية  اتفاقية شراكة  ترمي إلى ربط جميع الاقسام التحضيرية بالأنترنيت .


        وقال ممثل المؤسسة أن البعد الثقافي والاجتماعي والتربوي  شكل دائما عملا أساسيا صاحب نشأة وتطور مجموعة البنك الشعبي   مشيرا إلى  تألق  مؤسسة البنك الشعبي بالدور الطلائعي في اتجاه دعم المنظومة التعليمية المغربية    . واعتبرت  مؤسسة البنك الشعبي للتنمية   عملية  تجهيز  وربط كل الأقسام التحضيرية للمدارس الكبرى بشبكة الانترنيت على المستوى الوطني ،ترجمة حقيقية من مؤسسة البنك الشعبي للخدمات الاجتماعية  للزبناء والشركاء  وكل المتعاملين معها سيما في حقل التربية والتعليم .

     من جانبه  أشاد الدكتور دالي مدير الاكاديمية  بهذا القرار الذي يجسد سياسة القرب المتبعة من قبل مؤسسة البنك الشعبي والتي تهدف الى تطوير وتعزيز مجال المواطنة والمؤازرة لدى الشركاء  وفعاليات  المجتمع   خاصة المنظومة التربوية ببلادنا .وثمن جهود مؤسسة البنك الشعبي في حقل التربية والتعليم كإنشاء مدرستين لفائدة ابناء الجالية ومشروع تأهيل وترميم وإعادة تأهيل المدارس في القرى النائية ، وبرنامج  - كان يا ما كان -  الذي هو عبارة عن مكتبات متنقلة تجوب القرى وتوزع القصص والكتب المدرسية على التلاميذ  كما توقف عند مضمون الاتفاقية المبرمة والتي  تستهدف  تمكين  جميع طلبة الأقسام التحضيرية  الكبرى بالجهة ، من شبكة الأنترنيت وبأحدث التقنيات  جزء من  مخطط استراتيجي يروم أيضا تسهيل ولوج  جميع طلبة  الأقسام التحضيرية  الكبرى على الصعيد الوطني  إلى عالم التقنيات الحديثة في الاتصال والتواصل

  حضر حفل التوقيع إلى جانب مدير الأكاديمية كل من السيدة والسيد المدير الإقليمي لكل من فاس ومكناس وتازة ، ومسؤول عن  الشراكة والتعاون  بالأكاديمية   ومدير ي مراكز الأقسام التحضيرية والمعاهد العليا بجهة فاس مكناس 
عزيز باكوش
مكلف بالتغطية الصحفية للأنشطة الخاصة بالاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس





tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: