**
حل السيد مولاي أحمد الكريمي، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش-أسفي، بفرع المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، بقلعة السراغنة، بتاريخ: الخميس 12 ماي 2016، في إطار سهره الدائم على التتبع الميداني لحالة تقدم مختلف التدابير التي تهم المنظومة التربوية.
تم هذا اللقاء في إطار استكمال مختلف الترتيبات والعمليات المرتبطة بإجراء امتحانات نيل شهادة الباكلوريا المغربية. وذلك من أجل ضمان نجاح هذه المرحلة الهامة باعتبار ما تكتسيه شهادة الباكلوريا المغربية من موثوقية وقيمة عالية على الصعيد الدولي.
وقد تميز هذا اللقاء بحضور السيدين المديرين الإقليمين لكل من إقليمي قلعة السراغنة والرحامنة، والسيد رئيس قسم الشؤون التربوية، والسيد رئيس مركز الامتحانات الجهوي، والسادة المكلفين بتدبير الامتحانات على صعيد المديريتين، والسيدات والسادة رئيسات ورؤساء مراكز الامتحانات والملاحظات والملاحظين بالإقليمين.
وفي كلمته بهذه المناسبة، تطرق السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجانبين أساسيين؛ في الشق الأول، ذكر بالأهمية القصوى لهذه المحطة المتوجة لعمل وجهد مختلف المتدخلين في الشأن التربوي، ولاجتهاد متعلمينا طيلة الموسم الدراسي، كما ركز على النقط التالية الهادفة:
-          تحفيز المتعلمين على بذل جهود مضاعفة لضمان جيل متفوق ومساهم في تنمية الوطن على مختلف الأصعدة؛

-          تحسيس المتعلمين بقيمة هذه الشهادة وما تمثله من مدخل يفتح الآفاق على مصراعيها لكل حاصل عليها؛

-          القيمة العالية للباكلوريا المغربية على المستوى الدولي نتيجة موثوقية وصدقية الامتحانات الإشهادية؛

-          مسؤولية إنجاح هذه المحطة تدخل في إطار المسؤولية والروح الوطنية؛

-          الحرص التام على تتبع المساطر المعتمدة في مختلف المراحل واحترام الاختصاصات كما هو محدد في النصوص التشريعية والتنظيمية والدلائل؛

-          ضمان تكافؤ الفرص واعتبار مبدأ الاستحقاق أساس ومعيار نيل شهادة الباكلوريا المغربية؛

-          التنسيق وتكامل الاختصاصات والأدوار بين مختلف المتدخلين في الشأن التربوي.

كما قدم، السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، عرضا هم مختلف الجوانب التقنية والمستجدات الهامة التي ستواكب مختلف مراحل إنجاز امتحانات الباكلوريا المغربية وذلك بهدف الحرص التام على ضمان موثوقيتها وصدقيتها.
وقد عبر، في ختام عرضه، عن مدى تقديره لكل الساهرين على الشأن التربوي الذين برهنوا عن نكران الذات وقدموا تضحيات جليلة، حاتا الجميع على مواصلة هذه المهمة والرسالة الوطنية على نفس النهج تتويجا لموسم دراسي حافل بالإنجازات.
        عبد الحليم صابر

رئيس مكتب الاتصال والعلاقات العامة
   المنسق الإقليمي لبرنامج "تيسير"






tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: