الإدارة التربوية الإبتدائية بمكناس في يومها التكريمي الإشعاعي.



كعادته، نظم الفرع المحلي بمكناس للجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب يومه الإشعاعي/ التكريمي السنوي . حيث استضافت قاعة الندوات بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين يوم السبت 28 ماي 2016 فعاليات اليوم الاحتفالي للإدارة التربوية السلك الابتدائي . 
وقد لبى دعوة الحضور مجموع أطر الإدارة التربوية الابتدائية بمكناس ، مع الحضور المتميز للسيدة المديرة الإقليمية بمكناس سومية ابن عبو،  والسيد ممثل الأكاديمية الجهوية  فاس - مكناس ، ورؤساء المصالح والمكاتب التابعة للمديرية الإقليمية بمكناس ، وفعاليات إدارية أبت إلا أن تشارك فرحة المحتفى بهم بالتكريم. 
افتتح اليوم الإشعاعي بكلمة للسيد محمد الشلهاني رئيس الفرع المحلي للجمعية، رحب خلالها بالحضور،  وأثني بالشكر الموصول لكل من حضر من الضيوف بالصفة و الاسم ، وشد بقوة اليد على وفاء الأطر الإدارية للسلك الابتدائي بمكناس على تلاحمهم وتوحدهم ضمن مظلة جمعية وطنية.
 وبعد آيات بينات من الذكر الحكيم ، تقدمت السيدة المديرة الإقليمية بمكناس على إلقاء كلمة عبرت من خلالها على الامتداد الحلقي للفعل الإداري كبنية نسقية ، مؤكدة على مسلك المقاربة التشاركية في التدبير الإداري الحكيم... واعتبار مدير المؤسسة التعليمية البوابة الأولى لإرساء الرؤية الإستراتيجية للإصلاح ، واقتحامها بموثوقية الجودة للفصل الدراسي عبر التدابير ذات الأولوية.  
فيما كانت مداخلة السيد يوسف الجميلي عضو المكتب المسير للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي حول " الإدارة التربوية من منظور الرؤية الإستراتيجية للإصلاح 2015/2030"  قد بين القول فيها، أن رافعات الرؤية استجابت بثبات لمؤشرات الإصلاح التربوي الاستشرافي " فالتعامل مع الإصلاح الشمولي للمنظومة هو الحقل الذي يحتاج إلى قوة رفع التحدي أمام كل التحديات المعيقة للعمل، ومنه الإداري بالمؤسسات التعليمية ...وما التمييز الايجابي الذي يجب أن يكون للأطر الإدارية التربوية بالدعم، والتكوين المستمر، و الاستقلالية والمصاحبة، وتوسيع توفير وسائل العمل إلا هو البدء الأولي في ركوب سكة الإصلاح ..." (بتصرف). 
فيما كانت جميع المداخلات قد استندت أولا على التنويه بسنة اليوم الإشعاعي/ الاحتفالي السنوي للجمعية ، والمطالبة بالإنصاف المهني، والعدل والكرامة الإدارية في ظل عمل المدير بالسلك الابتدائي ضمن مجموعة من الإكراهات تجعل منه المدبر الوحيد بالمؤسسة...
وكان مسك الختم،  تكريم أطر إدارية أحيلت على المعاش برسم سنة 2015، وهي اللحظة التي وقف لها الجميع وأسمع فيها التصفيقات لهم اعترافا لهم وتقديرا لأدائهم المتميز، وبصمتهم القوية في الوفاء للوطن، والحكامة التدبيرية .
فيما قدم رئيس الفرع المحلي شهادة تقدير واحترام ،وشكره الموصول للسيد يوسف الجميلي على مشاركته الفاعلة والوازنة ضمن فعاليات اليوم الإشعاعي للإدارة التربوية بمكناس .

متابعة محسن الأكرمين : mohsineelak@gmail.com









tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: