في إطار انفتاحها على المحيط ومختلف الشركاء والمتدخلين من مختلف الاهتمامات والتخصصات، عاشت بعض  المؤسسات التعليمية بالعالم القروي، التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، على مدى أسبوع كامل خلال الشهر الجاري، حدثا صحيا وتربويا هاما تمثل في الحملة الطبية المنضمة من طرف جمعية سيدي علال الحاج للتراث والتنمية، بشراكة مع جمعية DENTAID لأطباء الأسنان ببريطانيا، وبتنسيق مع عمالة الإقليم، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، والمندوبية الإقليمية للصحة،والمجلس الإقليمي، والمجلس الحضري بشفشاون.
نظمت هذه الحملة لفائدة تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية بجميع أسلاكها، وكذا بعض أفراد الساكنة ببعض المراكز القروية، حيث استفاد من هذه العملية مايزيد عن ألفين حالة (2000)موزعة على الشكل التالي:الثانوية الإعدادية عبد الرحمان زيطان بجماعة لغدير، الثانوية الإعدادية محمد البقالي بجماعة فيفي،الثانوية الإعدادية البحر الأبيض المتوسط بجماعة الملحة، الثانوية الإعدادية بواحمد بجماعة بواحمد، والثانوية الإعدادية طارق بن زياد بجماعة بني دركول.
تجدر الإشارة الى أن هذه العملية لقيت استحسانا وتجاوبا وكبيرين من مختلف ا الأطراف المعنية بالشأن التربوي والصحي، وكانت فرصة لاستفادة التلميذات والتلاميذ من خدمات صحية نوعية.


                                                                                                                                                    مديرية شفشاون/مكتب الإتصال
                                                                                                           






tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: