بلاغ صحفي

ترأس السيد مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة حفل تنصيب السيد اسماعيل منقاري مديرا للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين يوم الإثنين 07 رمضان 1437 هـ والموافق لـ 14 يونيو 2016 بالرباط.  ولقد تم الحفل بالمقر المركزي للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين، بحضور مستخدمي المكتب على المستوى المركزي، ومديرين بوزارة الاتصال، كما وجهت دعوة حضور الحفل إلى ممثلي كافة النقابات المهنية المعنية بالقطاع.
وفي كلمة افتتاحية له بالمناسبة، ذكّر السيد وزير الاتصال بالمراحل التي قطعها مسلسل الإصلاحات التي راكمها المكتب المغربي لحقوق المؤلفين، وكذا بالأوراش المهيكلة والمؤطرة التي ستعمل الإدارة الجديدة على تفعيلها خلال المرحلة الحالية.
في السياق ذاته، أوصى السيد الوزير بالعمل التشاركي بين جميع المتدخلين في القطاع بهدف إرساء دعائم مرحلة جديدة من عمل المكتب، والعمل الجاد والفعال من أجل تطوير القطاع عبر تحصين مجموعة من المكتسبات والآليات التي تحققت في هذا الصدد.
من جهة أخرى حث السيد الوزير  المكتب على ضرورة إرساء منظومة جديدة للحكامة عن طريق إشراك الفنانين والمؤلفين والمبدعين المنخرطين في تسيير المكتب عبر انتخابات تفرز جمعية عامة وهيئة للتسيير الجماعي.
هذا وقد نوه السيد وزير الاتصال بالمدير الجديد، وأثنى على قبوله بإدارة المكتب مشيدا بخبرته وكفاءته المهنية والتجارب التي راكمها والمسؤوليات التي تقلدها في مجال الإعلام والاتصال والتعاون الدولي والشراكات. كما تقدم السيد الوزير بالشكر للسيد بدر الدين الراضي، المدير السابق بالنيابة للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين على مجهوداته القيمة خلال السنتين الأخيرتين. كما لم يفوت السيد الوزير فرصة شكر أطر ومستخدمي المكتب على عملهم الدؤوب والمستمر من أجل حسن سير المكتب وبلوغ الأهداف المسجلة.
بالمناسبة، ألقى السيد اسماعيل منقاري، مدير المكتب المغربي لحقوق المؤلفين كلمة بالمناسبة، شكر فيها السيد وزير الاتصال على ترشيحه له وثقته فيه لإدارة المكتب. وأكد اسماعيل منقاري على أنه سيعمل بشكل يومي مع أطر ومستخدمي المكتب، بتنسيق دائم مع المنظمات النقابية للفنانين والمبدعين من أجل النهوض بالمكتب، وحماية حقوق المؤلفين والحقوق المجاورة وتأهيل القطاع بصفة عامة.
من جهته، أعرب السيد بدر الدين الراضي، المدير السابق بالنيابة للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين عن شكره لتعاون السيد وزير الاتصال مع المكتب وعمله الكبير من أجل تأهيله وإرساء دعائم الإصلاحات والأوراش التي انخرط فيها المكتب خلال السنوات الأخيرة، كما تقدم بتهانيه للسيد المدير اسماعيل منقاري على تقلده لهذا المنصب متمنيا له التوفيق في مهمته.
من جهتهم وفي كلمات لهم بالمناسبة، هنأ ممثلو النقابات الذين حضروا الحفل المدير الجديد، وعبروا عن استعدادهم الدائم للعمل من أجل إنجاح الإصلاحات وتحصين المكتسبات التي تحققت خلال السنوات الأخيرة والتي أسست لإعادة الاعتبار للفنانين المغاربة.
من جهة أخرى، رحبت المتحدثة باسم المستخدمين بالمدير الجديد وعبرت عن استعدادهم للعمل الجماعي لخدمة الصالح العام والدفاع عن مصالح الفنانين والمبدعين.
للإشارة، فالمكتب المغربي لحقوق المؤلفين تم تأسيسه بموجب مرسوم 5 ذي القعدة 1384 موافق 8 مارس 1965 الذي حل محل المكتب الإفريقي لحقوق المؤلف الذي أنشئ سنة 1943، وهو جهاز وضعته الدولة لتدبير ورعاية حقوق المؤلف والحقوق المجاورة في المغرب، عهد إليه المشرع بموجب الفصل 60 من القانون رقم 2.00 المتعلق بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، كما تم تغييره وتتميمه بموجب القانون رقم 34.05 الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 1.05.192 الصادر في 15 من محرم 1427 موافق 14 فبراير 2006، بمهمة حماية واستغلال حقوق المؤلف والحقوق المجاورة، وقد أحدث بمقتضى مرسوم رقم 2.64.406  المؤرخ في 5 ذي القعدة 1384 موافق 8 مارس 1965 بعد موافقة الغرفة الدستورية للمجلس الأعلى بتاريخ 27 فبراير 1965.






tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: