تحت شعار :
 كلنا مع
 القيم الدينية والوطنية و الإنسانية
  
بمناسبة نهاية الموسم الدراسي 2015/ 2016  وبمناسبة الذكرى السابعة عشرة  لتربع جلالة الملك محمد السادس نصره الله على عرش أسلافه المنعمين ، نظمت مؤسسة النجاح الخاصة حفلا فنيا و تربويا مساء اليوم الأربعاء 16 رمضان 1437  هـ موافق 22 يونيو 2016 ، و ذلك تتويجا لمتعلميها و لبراعمها الصغار  الذكور والإناث الذين قضوا بين أحضانها عاما كاملا من الجد و النشاط.
تميز الحفل التربوي بحضور ممثلي المديرية الإقليمية وزارة التربية الوطنية بقلعة السراعنة  أعضاء جمعية تنمية التعاون المدرسي وبعض مفتشي التعليم وعدة شخصيات أخرى و آباء و أمهات أطفال وتلاميذ المؤسسة وجمهور منقطع النظير وكانت فقرات الحفل كلها أنشطة فنية تجسد تفعيل الحياة المدرسية  أبدع من خلالها الأطفال البراعيم وتلميذات وتلاميذ المؤسسة  في رسم لوحات فنية تنوعت بين الأناشيد و المسرحيات و الرقصات. لوحات عبر من خلالها التلاميذ والتلميذات الأطفال عن تنوع الأنشطة و تعدد روافدها. كما كان الحفل مناسبة لغرس بعض القيم الإنسانية النبيلة كحب الوالدين وحب الوطن واحترام الحقوق والقيام بالواجب والاهتمام بالقرآن وأركان الإسلام 

افتتح الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم .وبعد الوقوق للاستماع  لنغمات النشيد الوطني.، تم تقديم كلمات ترجيبية باللغات العربية والأمازيغية والفرنسية والانجليزية. 

وفي كلمة لها رحبت المديرة التربوية بالحضور الكريم  وشكرت الجميع على تلبية الدعوة  ،واستعرضت نتائج ومنجزات المؤسسة خلال السنة الدراسية وآفاقها المستقبلية ونوهت بجهود الطاقم التربوي  والإداري وأمهات وآباء الأطفال وبكل من ساهم في دعم عمل المؤسسة والمتعلمين والمتعلمات التي تظافرت كلها لتحقيق ما تم تحقيقه من نتائج مشرفة. وباركت رمضان الكريم للجميع . بعد ذلك تناوب على المنصة المتعلمون والمتعلمات والأطفال بجميع مستوياتهم والذين أبانوا في كلماتهم وعروضهم الفنية المستوى الجيد للإلقاء والأداء والتنظيم المحكم ...

فقرات الحفل اختلفت و تنوعت بين أناشيد و أغاني وطنية و دينية و بيئية و اجتماعية باللغات العربية والأمازيغية والفرنسية والإنجليزية ، ومسرحيات تربوية هادفة تفننت براعم المؤسسة  وتلميذاتها وتلاميذها في إخراجها و تقديمها أبهرت الحضور و الذي غصت به  قاعة العرض بمنتزه المربوح وجنباته وقد نالت العروض المقدمة استحسانهم.

و تخللت  الحفل وقفات لتوزيع الجوائز والشواهد التقديرية على المتميزين والمتميزات في جميع المستويات وسط تصفيقات و تشجيعات الآباء و الأمهات والحضور الذين لم يدخروا جهدا في سبيل الرفع من مستوى فلذات أكبادهم و توفير كل الشروط المادية و المعنوية اللازمة للرقي بهم و جعلهم يستهلون مسارهم الدراسي بثقة وإقدام على المستقبل. 

فتحية تقدير واحترام لكل من ساهم من قريب أو من بعيد في إنجاح هذا العرس التربوي الذي كان ناجحا بكل امتياز، ومزيدا من التألق لمجموعة مدارس النجاح. وإلى أن نرى منها حفلا آخرا، دامت لكل مكونات الجسم التربوي بهذه المجموعة المنضبطة بالصحة والعافية والنجاح.










tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: