تربية وتعليم تربية وتعليم
مستجدات

آخر الأخبار

مستجدات
مستجدات التربية والتعليم
جاري التحميل ...
مستجدات التربية والتعليم

تأكد الآن من وضعيتك الإدارية في إطار الإحصاء السنوي (2015 )








بلاغ صحفي
تعلن وزارة التربية الوطنية  والتكوين المهني أن 99 موظفا وموظفة لم يتم إدراجهم في الإحصــاء السنوي الذي قامت به هذه السنة، بعد مقارنة المعطيات الخاصة بعملية الإحصاء المتوصل بها من مختلف المصالح التابعة للقطاع مع قاعدة معطـــــيات الخزينة العامة للمملكة. 
وبناء على ذلك، وتفعيلا لمنشور السيــد رئيس الحكومــــة بشأن التغيب عن العمل بصفة غير مشروعة،  سيتم خلال شهر أكتوبر الجاري، تحويل الأجور الشهرية للموظفين والموظفات الذين لم يتم إدراجهم في الإحصــاء المذكور،  من  تحويلات بنكية إلى حوالات  فردية .
لذا، تدعو الوزارة كل موظف وموظفة لم يتوصل بأجرته في حسابه البنكي لشهر أكتوبر 2016، التأكد مسبقا بموقع الوزارة من وضعيته النظامية في إطار هذا الإحصاء، وذلك باستعمال رقم تأجيره وبطاقة تعريفه الوطنية للدخول إلى التطبيق المخصص لهذا الغرض على البوابة الإلكترونية للوزارة (www.men.gov.ma).
       وعلى كل موظف وموظفة وجد إسمه ضمن هذه الفئة من الموظفين والموظفات، الاتصال بمقر عمله أو المديرية الإقليمية أو الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، التي ينتمي إليها ، من أجل تعبئة وتوقيع شهادة تصحيح الوضعية الإدارية، والاتصال بمديرية الموارد البشـرية وتكوين الأطر من أجل تسوية وضعيته و سحب حوالته  الفردية، مصحوباببطاقة التعريف الوطنية ونسخة منها مصادق عليها وبشهادة تصحيح الوضعية الإدارية ، التي يمكن تحميلها من موقع الوزارة، تكون معبئة وموقعة ومرفقة بالوثائق التبريرية للوضعية الفعلية للموظف المعني بالأمر كما هو مشار اليه في الشهادة.









موقع تربية وتعليم

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

التعليقات







للبقاء على تواصل دائم ، قم فقط بإدخال بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رسالة لإدارة الموقع بالضغط على الزر الرسالة المجاور ...

إتصل بنا

من نحن؟

موقع تربية وتعليم 
موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي
 للتواصل معنا:
tarbiawataalim@gmail.com

صفحتنا على الفايسبوك

متابعونا على Google+

جميع الحقوق محفوظة

تربية وتعليم

2017