تعيش بلادنا خلال الفترة الممتدة ما بين 07 -18 من الشهري الجاري، حدثا دوليا هاما، باستضافته لمؤتمر التغيرات المناخية "كوب 22"، حيث تخطف عاصمة النخيل أنضار العالم، وتحولت مراكش إلى قبلة لرؤساء وقادة  مختلف دول العالم، للمشاركة في التظاهرة البيئية، التي تروم التقليص من المخاطر التي باتت تهدد الأرض والإنسان.
تفاعلا، مع هذا الحدث، وتفعيلا لمضامين المذكرة الوزارية في هذا الصدد، والمبادرة الوطنية للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، الهادفة إلى غرس مليون شجرة في يوم واحد، عاشت مختلف المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بشفشاون، على إيقاع الحملات التحسيسية، والأنشطة التوعوية، بغرض التعاطي الإيجابي، مع موضوع البيئة، والتعريف بمؤتمر الأطراف بشأن التغيرات المناخية، مع التركيزعلى أضرارالاحتباس الحراري الناتج عن تدفق الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي العالمي، والذي بلغ مستويات قياسية، ما ينذر بكوارث بيئية ستكون انعكاساتها سلبية على مستقبل الأرض والأجيال القادمة.
ووعيا منها بهذه الخطورة، فإن المؤسسات التعليمية بشفشاون ظلت منشغلة على الدوام بموضوع البيئة، وما تتويج البعض منها بشارة اللواء الأخضر، وتصنيفها ضمن المدارس الايكولوجية ، إلا دليل على حضور الوعي البيئي في مختلف أنشطتها، حيث لا تتوانى في القيام بمبادرات خلاقة على هذا المستوى، مؤكدة دوما على الانخراط الإيجابي والفعال،في كل ماله علاقة بموضوع بالبيئة.
                                                                                                               مكتب الإتصال/ مديرية شفشاون
                                                                                                        الجوهري عبد اللطيف







tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: