في إطار الاحتفال بذكرى عيد المسيرة الخضراء المظفرة، أشرف السيد عامل إقليم سيدي بنور عصر يوم الأحد 6 نونبر 2016 على حفل تدشين مدرسة "البيروني" الابتدائية ببلدية سيدي بنور. وقد كان عامل الإقليم مرفوقا بالوفد الرسمي الذي يضم مختلف المصالح اللاممركزة، و مختلف السلطات الإدارية والأمنية والمنتخبة ،بالإضافة إلى حضور فعاليات المجتمع المدني  والإعلامي، ومكونات الأسرة التعليمية بالإقليم من نساء ورجال التعليم في مقدمتهم المدير الإقليمي للتعليم، والاطر العاملة بالمديرية، ورئيس المجلس الإقليمي لتنسيق التفتيش، وهيأة الإدارة التربوية ،والأطر التربوية، والمنظمات النقابية...
     وعلى إثر قص شريط التدشين من طرف عامل الإقليم، وانتظام الجميع من أجل ترديد النشيد الوطني،  اطلع عامل الإقليم على البطاقة التقنية لمشروع المؤسسة المحدثة، واستمع إلى كافة الشروحات المتعلقة بالمشروع من حيث مساحته الإجمالية، وطاقته الاستيعابية، وكلفته المالية، وغيرها من المعطيات التقنية.... كما اطلع على سيرة موجزة لشخصية "البيروني" ودلالة إطلاق اسمها على مؤسسة للتربية والتعليم، كونها تحيل على عالم فلكي سطع نجمه في مجموعة من الحقول المعرفية والعلمية.
      وتجدر الإشارة إلى أن مدرسة "البيروني" الإبتدائية التي تم توطين بقعتها بحي "الفتح" بتراب بلدية سيدي بنور،   عبارة عن مدرسة "مستقلة" ، أحدثت على بقعة مساحتها الإجمالية 3200 متر مربع، تتوفر على 12 حجرة دراسية، وقاعة متعددة الوسائط ،وجناح إداري يضم مكاتب إدارية، ومكتبة، ومرافق صحية، وملعب رياضي، وسكن وظيفي... وتندرج فلسفة إحداث هذا المشروع في إطار توسيع العرض المدرسي بالتعليم الابتدائي، خاصة تقريب المدرسة من الأحياء الجديدة: الوفاء 1 و الوفاء 2 وحي الفتح وحي فوزية ودوار العبدي...كما تجدر الاشارة إلى أن ما مجموعه 364 تلميذا يتابعون دراستهم بالمؤسسة المحدثة يبلغ عدد الإناث منهم  180(حوالي 50 في المائة) موزعين على 10 أقسام من المستوى الأول إلى المستوى السادس.
        هذا، كما قام عامل الإقليم بجولة شملت مختلف مرافق المدرسة، وقد كان مسلسل حفل التدشين يتم على إيقاع مجموعة من الأنشطة الاحتفالية تمثلت في لوحات فنية، وأناشيد وأغاني ذات مضامين وطنية احتفاء بذكرى المسيرة الخضراء، استرعت اهتمام ووقوف عامل الاقليم والوفد المرافق له، بحيث أبدع فيها تلاميذ وأستاذات مدرستي "البيروني" و"الطبري" ،مثلما استرعى انتباههم جمالية جدران المؤسسة التي تم تزيينها بالعلم الوطني والنشيد الوطني  وقسم المسيرة الخضراء، بالإضافة إلى اهتمام المؤسسة ب"تيمة" البيئة واشتغالها على جداريات ذات مضمون يواكب حدث انعقاد قمة المناخ بمراكش
  (COP 22).
   كما تابع الوفد الذي يترأسه عامل الإقليم ورشة فنية وتكوينية أطرها ضيف المديرية الإقليمية القادم من دولة الهند، وهو أستاذ ومنشط تربوي ينظم ورشات تدريبية وتكوينية لفائدة التلاميذ والأساتذة بالمؤسسات التعليمية، يبدع في صنع  أشكال ومجسمات فنية بواسطة "الورق والمقص" بتقنيات يدوية دقيقة وبطريقة تواصلية مرحة، نالت إعجاب واندهاش الجميع.
  وفي الختام، تجدر الإشارة إلى أن المديرية الإقليمية للتعليم بسيدي بنور استطاعت خلال هذا الموسم الدراسي 2016/2017 أن تفتتح مؤسستتن تعليميتن هما "مدرسة البيروني" موضوع التدشين، و"الثانوية الإعدادية مولاي اسماعيل" بجماعة "الجابرية" التي من المرتقب أن يتم تدشينها بمناسبة ذكرى عيد الاستقلال المجيد خلال الأيام المقبلة، بحيث اتخذت المديرية الاقليمية جميع التدابير اللازمة والتي مكنت من جاهزية انطلاق الدراسة بهاتين المؤسستين في الآجال القانونية المنصوص عليها في مقرر السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني بالرغم من الإكراهات التي عرفها الدخول المدرسي بداية الموسم الجاري والتي كانت مرتبطة بالخصاص في الموارد البشرية على الصعيدين الجهوي والوطني.






tarbiataalim

موقع تربية وتعليم

موقع تربوي يهتم بالشأن التربوي التعليمي بالمغرب، لنشر جديد مؤسساتكم راسلونا : tarbiawataalim@gmail.com

ضع تعليق هنا

0 تعليقات: